الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 19 نيسان (أبريل) 2018

واشنطن تدرج قضايا الحريات وحقوق الإنسان في أجندة الحوار مع الخرطوم

واشنطن 19 أبريل 2018 - قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها ستركز على المطالبة بمزيد من التقدم في مجال حقوق الإنسان والحرية الدينية في المرحلة الثانية من الحوار مع السودان لتطبيع العلاقات.

JPEG - 34.7 كيلوبايت
مباحثات في الخرطوم ترأسها نائب وزير الخارجية الأميركي جون سوليفان ووزير الخارجية السوداني خلال نوفمبر 2017 (أ ف ب)

وفي مارس الماضي بعث 57 عضوا من الحزبين الجمهوري والديمقراطي رسالة إلى جون سوليفان نائب وزير الخارجية المكلف بالملف السوداني يطالبونه عدم إزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وتطبيع العلاقات قبل إنهاء الحرب واستعادة الحريات وحقوق الإنسان في البلاد.

وفي رسالة بتاريخ 16 أبريل 2018، أطلعت عليها (سودان تربيون) ، طمأنت مساعدة وزير الخارجية للشؤون التشريعية ماري ووترز أعضاء الكونغرس بأن الإدارة الأميركية تشاركهم الهدف ذاته.

وأضافت ووترز "نتفق على أن هناك حاجة إلى مزيد من التقدم ونعمل الآن على تصميم إطار" المرحلة 2" لانخراطنا مع حكومة السودان. إن الإدارة تدرس تضمين متطلبات محددة على غرار ما اقترحتموه في رسالتكم، خاصة فيما يتعلق بحقوق الإنسان والحريات بما فيها الدينية " .

في 2017 أعلنت واشنطن انتهاء الحظر الذي استمر 20 عامًا على السودان تماشياً مع "خطة المسارات الخمسة " التي وافقت بموجبها الخرطوم على وقف الأعمال العدائية مع الجماعات المسلحة والسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المتضررة من النزاع ودعم جهود السلام في جنوب السودان وتطوير التعاون مع الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب في المنطقة.

وقال البلدان إنهما سيستأنفان قريباً مناقشات حول عملية التطبيع، حيث تشعر الخرطوم بالفائدة المحدودة من رفع العقوبات الاقتصادية دون إزالتها من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وقالت مساعدة وزير الخارجية في رسالتها لأعضاء الكونغرس أن واشنطن في المرحلة القادمة من عملية التطبيع ترغب في استخدام "النفوذ الأميركي " لجعل الحكومة السودانية تتبنى وتنفذ إصلاحات ذات مغزى، وكذلك لإحراز تقدم من أجل إنهاء الصراعات المسلحة في دارفور والمنطقتين، وأردفت "ان هذه المشاركة تضمن ايضا، وفقا لأولويات الادارة ، ان يمتنع السودان عن العلاقات مع كوريا الشمالية ويساعد في الجهود لمكافحة الارهاب ".

ولفتت المسؤولة رفيعة المستوى إلى أنهم مستعدون لمواجهة أي تراجع من الحكومة السودانية حول القضايا المتفق عليها، وزادت " أوضحنا للسودان أننا لا نتوقع أي تراجع في التقدم المحرز حتى الآن".

ولم تحدد الدبلوماسية ما إذا كانوا يخططون لإزالة السودان من قائمة الإرهاب كما تطلب الخرطوم.

وستعقد الجولة القادمة من المحادثات الثنائية في واشنطن حيث كان سوليفان في الخرطوم في نوفمبر 2017 بعد رفع العقوبات.