الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 20 نيسان (أبريل) 2018

آلاف اللاجئين عادوا من جنوب السودان وإثيوبيا إلى النيل الأزرق

الخرطوم 20 أبريل 2018 ـ قال مسؤول حكومي في ولاية النيل الأزرق ـ جنوب شرق السودان ـ إن الولاية التي تعاني من النزاع شهدت أخيرا عودة 5 آلاف أسرة من اللاجئين من دولتي جنوب السودان وإثيوبيا.

JPEG - 12.1 كيلوبايت
مواطنون هاربون من القتال الذي اندلع في سبتمبر 2011 عند بداية تمرد الحركة الشعبية في النيل الأزرق

وتقاتل الحكومة السودانية متمردي الحركة الشعبية ـ شمال، بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ يونيو 2018.

وقال معتمد محلية "باو" بولاية النيل الأزرق عبد الغني دقيس، الجمعة، إن المحلية تشهد عودة طوعية من جنوب السودان وإثيوبيا بجانب العودة الداخلية لأبناء المنطقة.

وأكد، بحسب وكالة السودان للأنباء، أن الدولة تشجع العودة الطوعية، موضحا أن المحلية استقبلت بمناطق "مديم" و"خور مقنزا" 1700 أسرة وفي منطقو "موريك" 3 ألف أسرة وفي منطقة "فلتي" 300 أسرة إلى جانب العودة الطوعية الداخلية من مناطق "الأحمر" بمحلية التضامن.

وأثنى دقيس على جهود القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى "لدورها في تثبيت دعائم الأمن والاستقرار".

وقال إن محليته رفعت شعار (سلام تنمية استقرار) بعد إعلان الرئيس عمر البشير العفو العام عن حملة السلاح واتبع ذلك بتمديد وقف اطلاق النار واطلاق سراح المعتقليين السياسيين ما انعكس إيجابا على الأمن والاستقرار.

وناشد معتمد باو، حملة السلاح للانخراط في عملية السلام والحوار الوطني، مؤكدا أن "باب الحوار ما زال مفتوحا".

ودعا حملة السلاح من ابناء المحلية للاحتكام لصوت العقل والعودة الى الولاية من أجل حقن الدماء وإعمار ما دمرته الحرب، مشيرا الى أن المحلية تشهد استقرارا انعكس على تحسين البنية التحتية وتوفير الخدمات والاستعداد مبكرا للموسم الزراعي.