الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 25 نيسان (أبريل) 2018

(الشعبية) بقيادة عقار تتهم (الدعم السريع) بشن هجمات في النيل الأزرق

الخرطوم 25 أبريل 2018 ـ قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، برئاسة مالك عقار، إن قوات (الدعم السريع) الحكومية بدأت هجوماً موسعاً على قواتها في ولاية النيل الأزرق.

JPEG - 101.5 كيلوبايت
الفريق أحمد العمدة بادي تفقد مواقع القوات بالنيل الأزرق

وأفاد بيان عن رئيس هيئة أركان الجيش الشعبي، أحمد العمدة، تلقته (سودان تربيون) الأربعاء، أن هجوم القوات الحكومية يأتي لمصلحة شركات التنقيب عن الذهب والاستيلاء على أراضي المواطنين.

وتقاتل الحكومة السودانية الحركة الشعبية ـ شمال في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ العام 2011، لكن منذ العام 2015 بدأت في اعلان وقف إطلاق نار بمناطق العمليات يتم تمديده بين الحين والآخر.

وأوضح العمدة أن قوات الدعم السريع قامت قبل ثلاثة أيام بقصف تحضيري واسع على قوات الجيش الشعبي في سلسلة جبل "طاقا" و"كلقوا" التي تبعد حوالي ٣٢ كلم من عاصمة الولاية الدمازين.

وأضاف "استخدمت المدفعية بشكل مكثف وطلعات من الطيران الحكومي الذي لم يقم بالقصف وحاول رصد مواقعنا ومن المتوقع أن يتم الاشتباك في اَي وقت".

وأشار إلى أن سلسلة جبال الإنقسنا بها مخزون كبير من الذهب والمعادن الأخرى، وأن "قادة المؤتمر الوطني أبرموا اتفاقيات مع شركات أجنبية للنهب الاستثماري".

وتابع "بغرض توظيف ثروات وموارد وأراضي النيل الأزرق لمصلحة قيادات النظام الفاسدة وقد شجعهم الانقسام داخل الحركة الشعبية لمحاولة إجلاء قواتنا ونهب موارد الإقليم".

ودعا أبناء النيل الأزرق والسودانيين للوقوف صفا واحداً لفضح وكشف نهب موارد البلاد وما قال انها إبادة تقوم بها قوات الدعم السريع ضد سكان ريف وهامش السودان.