الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 30 نيسان (أبريل) 2018

(يوناميد) تكمل الإنشاءات الأولية لقاعدة (قولو) وقائدها يزور المنطقة

الخرطوم 30 أبريل 2018 ـ بثت بعثة حفظ السلام بدارفور "يوناميد"، الإثنين، صورا تظهر اكمال الإنشاءات الأولية لقاعدة العمليات المؤقتة في "قولو" بجبل مرة، وتفقد قائد قوات البعثة التقدم المحرز في تأسيس القاعدة.

JPEG - 136.9 كيلوبايت
الإنشاءات الأولية في القاعدة المؤقتة في قولو بجبل مرة

ووصلت طلائع قوات "يوناميد" إلى قاعدة قولو بأعلى جبل مرة في مارس الماضي.

وظلت (يوناميد) تجري محادثات منذ العام الماضي مع الخرطوم كي يتسنى لها إنشاء هذه القاعدة في جبل مرة احدى أكثر المناطق التي تعاني تحديات جسيمه لقربها من مواقع خاضعة للتمرد، ما يجعلها عرضة لمناوشات مسلحة ويقع عليها العبء الأكبر في استقبال النازحين.

وأرفقت البعثة في نشرة صحفية يوم الإثنين، صورا للإنشاءات الأولية لقاعدة العمليات المؤقتة الجديدة في قولو بولاية وسط دارفور.

وقالت إن "القاعدة الجديدة في قولو هي مكون رئيس في فريق عمل جبل مرة الذي أقره مجلس الأمن الدولي في قراره رقم (2363) لتحسين الأوضاع الأمنية وتعزيز حماية المدنيين في المنطقة".

في سياق متصل أفادت البعثة أن قائد قوات يوناميد الفريق أول ليونارد أنقوندي زار منطقة قولو والتقى السلطات المحلية هناك، حيث وقف على التقدم المحرز في تأسيس قاعدة العمليات المؤقتة.

ومنحت حكومة ولاية وسط دارفور، في 28 يناير الماضي بعثة حفظ السلام قطعة أرض مساحتها 356,614 مترا مربعا، أي حوالي 80 فدان شمال شرق مدينة قولو، حاضرة محلية وسط جبل مرة.

ويقع جبل مرة بين ولايات شمال ووسط وجنوب دارفور في مساحة 12800 كلم مربع، ويتمتع بمناخ معتدل ومصادر مياه غنية طوال العام.

يذكر أن "يوناميد" أكملت الانسحاب من 11 موقعا ميدانيا في دارفور وبدأت مرحلة ثانية من خطة تقليص القوات، على أن يكون مركز عمل البعثة في "قولو".

ونشرت قوات "يوناميد" مطلع العام 2008 في إقليم دارفور الذي يشهد نزاعا بين الجيش السوداني والمتمردين منذ عام 2003، وتعد ثاني أكبر بعثة حفظ سلام حول العالم، بعد البعثة الأممية في الكونغو الديمقراطية.