الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 1 أيار (مايو) 2018

حركة مشار تطلق سراح 10 من عمال الإغاثة

جوبا 1 مايو 2018 ـ أعلنت حركة التمرد الرئيسية في جنوب السودان بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار إطلاق سراح عشرة من عمال الإغاثة اعتقلتهم الأسبوع الماضي خارج مدينة ياي وسلمتهم الى اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

JPEG - 31.2 كيلوبايت
قوات تابعة للأمم المتحدة تعيد انتشارها في جوبا

وقال المتحدث باسم حركة التمرد لام بول غابرييل إن الإفراج جاء بعد توجيه أصدرته قيادة المجموعة الأحد للإفراج عن عمال الإغاثة العشرة الذين دخلوا المنطقة الخاضعة لسيطرة الحركة بدون تصريح".

وأضاف في بيان: "لقد تأكد بعد ظهر اليوم 30 أبريل 2018 في حوالي الساعة 2:50 بعد الظهر أن اللجنة الدولية بالتنسيق مع الجنرال ويسلي فيليبي وقائد الفرقة (2) جون مابييه استلمت عمال الإغاثة وهم بأمان وفي طريقهم إلى جوبا".

وأكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان صدر من جنيف إطلاق سراح عمال الإغاثة العشرة، وقالت "تم نقل عمال الإغاثة في جنوب السودان بواسطة طائرات اللجنة الدولية للصليب الأحمر من منطقة حول ياي إلى العاصمة جوبا".

وأدانت اللجنة المشتركة للمراقبة والتقييم السبت الماضي اختطاف عشرة عمال إغاثة حول بلدة ياي في وسط الاستوائية وحثت على الإفراج عنهم فوراً.

واعتُبرت هذه الخطوة انتهاكا للسلام واتفاقات الأعمال العدائية التي تتطلب الوصول بدون عوائق إلى عمال الإغاثة الإنسانية في جنوب السودان.

ومع ذلك ألقى مسؤول التمرد باللوم على مفوضية تنسيق الشؤون الإنسانية لعدم التنسيق مع الحركة، مشيراً إلى أنها المرة الثانية التي يعتقل فيها عمال الإغاثة الذين يدخلون المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ فصيل مشار بدون تصريح.

وتابع "لقد نصحنا في مرات عديدة مفوضية تنسيق الشؤون الإنسانية بالتنسيق مع وحدتنا المتعلقة بالعمل الإنساني من خلال تقديم إشعار بتحركاتهم وأنشطتهم مسبقا، وللأسف فإن هذا لم يحدث".

وفي 15 إبريل أطلقت حركة التمرد سبعة من عمال الإغاثة تابعين لجمعية الصحة في جنوب السودان كانوا محتجزين في وسط الاستوائية.

وفي ذلك الوقت قال المتمردون إنهم احتجزوا عمال الإغاثة بعد أن اكتشفوا عميلين أمنيين تم نشرهم في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون تحت غطاء عمال الأغاثة للقيام بأنشطة معادية.