الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 31 أيار (مايو) 2018

هايلي تدعو إلى معاقبة المسؤولين عن استمرار الحرب في جنوب السودان

واشنطن 31 مايو 2018 ـ دعت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي الأربعاء إلى فرض عقوبات دولية على الأفراد المسؤولين عن استمرار الحرب في جنوب السودان وعرقلة وصول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين المتضررين.

JPEG - 22.7 كيلوبايت
سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي التقت الرئيس سلفا في جوبا ..صورة من ( أ ف ب)

ووجهت هايلي دعوتها قبل تصويت مجلس الأمن الخميس على مشروع قرار قدمته واشنطن يطالب بفرض عقوبات فردية على ثلاثة وزراء في حكومة جوبا وجنرال بالجيش بالإضافة إلى قائد متمرد ورئيس أركان الجيش السابق.

وفي إشارة إلى الصراع المستمر منذ أربع سنوات ونصف في جنوب السودان، أشارت الدبلوماسية إلى أن الولايات المتحدة دعمت استقلال الدولة الجديدة واستثمرت أكثر من 11 مليار دولار هناك منذ استقلالها.

وأضافت هايلي في مقال نُشر بصحيفة (واشنطن بوست) "لكننا فقدنا الصبر مع الوضع الراهن"، داعيةً إلى اتخاذ إجراء لإنهاء الصراع المسلح في الدولة الجديدة.

وشددت على أن "العقوبات المفروضة على أولئك الذين يواصلون زعزعة استقرار جنوب السودان تمثل أداة حاسمة أخرى تحت تصرف مجلس الأمن"، وذلك في إشارة إلى حظر الأسلحة على جنوب السودان.

وقالت إن العقوبات المستهدفة بما في ذلك حظر السفر وتجميد الأصول ستضمن أن الأفراد الذين يهددون السلام يدفعون ثمن استمرار العنف في جنوب السودان.

وتحاول حكومة جوبا الحصول على دعم الدول الأفريقية الثلاث غير الدائمة في مجلس الأمن. كما تسعى كذلك للوصول إلى الكويت وكازاخستان بالإضافة إلى روسيا والصين التي لديهما إمكانية استخدام حق الفيتو ضد القرار.

وقالت الدبلوماسية الأمريكية "يجب على المجتمع الدولي أن يتحد للقيام بما لن يفعله قادة جنوب السودان وهو اتخاذ إجراءات لإعادة الأمل إلى أصغر بلد في العالم".