الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 2 حزيران (يونيو) 2018

تركيا مستعدة للمضي في الشراكة الاستراتيجية مع السودان

الخرطوم 2 يونيو 2018- أعلن رئيس وزراء تركيا بن علي يلدرم، استعداد بلاده للمضي في برنامج الشراكة الاستراتيجية مع السودان.

JPEG - 36.4 كيلوبايت
بن علي يلدرم

وتوجت مباحثات بين الرئيسين السوداني عمر البشير، والتركي رجب طيب أردوغان بالخرطوم في ديسمبر الماضي بالتوقيع على 12 اتفاقية وتم الاتفاق على رفع التبادل التجاري الى مليار دولار خلال عام، ترتفع مستقبلا الى أكثر من 10 مليار دولار، بدلا عن 500 مليون دولار حجم التبادل الحالي.

ورحب يلدرم بالوفد السوداني الذي يزور تركيا هذه الأيام تحت قيادة وزير المالية محمد عثمان الركابي وأبلغه وفق تصريح من الخارجية السودانية استعداد بلاده للدفع ببرامج الشراكة لتحقيق مصلحة الشعبين.

وبحسب التصريح فإن الوفد التقى أيضا الأمين العام لمجلس الوزراء التركي فؤاد واكتاي ووقع اتفاقا حوى موضوعات التعاون المشترك بين البلدين والجداول الزمنية لتنفيذها.

من جهة أخرى وقع محافظ البنك المركزي السوداني،حازم عبد القادر مع نظيره التركي، الأحد مذكرة تفاهم، تتضمن إمكانية تسوية المعاملات التجارية بين البلدين بالعملات الوطنية (الجنيه والليرة)

وناقش عبد القادر الذي يزورا نقرة بمعية وفد رفيع مع نظيره التركي، سبل تطوير علاقات المراسلة بين المصارف السودانية والتركية، وتفعيل وتقوية العلاقات المصرفية بين البلدين، خاصة فيما يخص التحويلات المصرفية والتسهيلات البنكية.

وأجرى المحافظ مشاورات مع المسؤولين ببنك زراعات الذي يعتبر أكبر بنك تركي حكومي، كما التقى المسؤولين ببنك (أكتف)، وتم الاتفاق على فتح فروع لهما بالسودان، كما التقى ببنك البركة التركي لتوسيع معاملاته بالسودان عبر بنك البركة السوداني.

وتوقع بحسب وكالة السودان للأنباء وصول وفود من بنوك تركية للخرطوم خلال اسبوعين، لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

وأشار الى أن تلك التفاهمات تساعد المستثمرين الأتراك في السودان على زيادة استثماراتهم، بتسهيل تحويل رؤوس أموالهم وأرباحهم المحققة بالسودان.

وتابع" هذه الخطوة تعتبر حافزاً ودافعاً لاستقطاب المزيد من الاستثمارات والشراكات بين القطاع الخاص السوداني والقطاع الخاص التركي".