الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 4 تموز (يوليو) 2018

مبعوث إثيوبي يلتقي البشير في الخرطوم بعد توتر أمني على الحدود

الخرطوم 4 يوليو 2018 ـ أبلغ مبعوث رفيع لرئيس الوزراء الإثيوبي، الرئيس السوداني عمر البشير، الأربعاء، عزم أديس أبابا على تجاوز أحداث شهدتها حدود البلدين إثر تقارير عن توترات أمنية على الحدود أسفرت عن قتلى.

JPEG - 79.7 كيلوبايت
وزير الخارجية الإثيوبي (يسار) برفقة مسؤول أمني لدى وصولهما الخرطوم ـ 4 يوليو 2018

وأفادت تقارير هذا الأسبوع بسقوط مزارعين سودانيين وضابط بعد كمائن نصبتها مليشيات إثيوبية في منطقة الفشقة التي يتغول عليها مزارعون إثيوبيون منذ تسعينيات القرن الماضي.

وبحسب الخارجية السودانية فإن الرئيس البشير تلقى لدى لقائه ببيت الضيافة وزير الخارجية الإثيوبي ورقيني قبيو يوم الأربعاء رسالة شفهية من رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد "تتعلق بالعلاقات الثنائية وسبل دفعها وتطويرها لخدمة مصالح الشعبين الشقيقين".

وأفادت معلومات أن مسؤولا أمنيا رافق وزير الخارجية الإثيوبي في زيارته للخرطوم.

وقال وزير الخارجية الدرديري محمد أحمد للصحفيين عقب اللقاء، إن "الأحداث التي شهدتها الحدود بين البلدين تعد طبيعية تحدث خلال موسم الامطار في كل عام".

وأضاف أن رئيس الوزراء الإثيوبي أكد عزم بلاده على تجاوز مثل هذه الأحداث، كما أكد الرئيس البشير عزم السودان على تجاوزها والعمل على معالجتها عبر التنسيق والتعاون حتى لا تؤثر على مستوى العلاقة بين البلدين.

ورغم قرارات سياسية وفنية على مستوى قيادات البلدين بإعادة ترسيم الحدود إلا أن طي ملف أراضي "الفشقة" بولاية القضارف يواجه بمقاومة جهات داخل إثيوبيا وشهدت المنطقة تفلتات أمنية أكثر من مرة.

من جانبه قال وزير الخارجية الاثيوبي في تصريحات صحفية إن "البلدين سيمضيان بهذه العلاقة المتميزة الى غاياتها وسيعملان بتعاون وتنسيق على معالجة كل المشكلات التي تحدث في المناطق الحدودية".

وأوضح أن أول زيارة لرئيس الوزراء الإثيوبي عند تقلده لمنصبه كانت للسودان، مشيرا الى الحفاوة الكبيرة التي وجدها عند تلك الزيارة ما يدل على المستوى المتقدم للعلاقات الإستراتيجية بين الخرطوم وأديس أبابا.

وتوصلت اجتماعات اللجنة المشتركة السودانية الإثيوبية، في ديسمبر 2013، إلى اتفاق يقضي بإعادة منطقة "الفشقة" الحدودية بولاية القضارف للسودان حيث يستولي مزارعون أثيوبيون على مساحة 44 كلم من الأراضي الزراعية.

وتوفقت عملية ترسيم الحدود بين السودان وأثيوبيا منذ رحيل رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي قبل سبع سنوات.

وتبلغ مساحة منطقة "الفشقة" نحو 250 كلم مربعاً، ويشقها نهر "باسلام" إلى جانب نهري "ستيت وعطبرة"، كما توجد بها أراضٍ زراعية خصبة تصل مساحتها إلى 600 ألف فدان.