الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 18 تموز (يوليو) 2018

وزير الخارجية السوداني يجري محادثات في باريس الأسبوع المقبل

الخرطوم 18 يوليو2018- يبدأ وزير الخارجية السوداني الأسبوع المقبل زيارة الى فرنسا، بينما انهت لجنة التشاور السياسي بين البلدين اجتماعها في الخرطوم الأربعاء بمشاركة دبلوماسيين رفيعي المستوى في البلدين.

الدرديري محمد أحمدواجتمع وكيل وزارة الخارجية السودانية عبد الغني النعيم، الأربعاء مع الوفد الفرنسي الذي يضم مدير عام إدارة أفريقيا والمحيط الهندي بوزارة بوازرة الخارجية الفرنسية والمبعوث الفرنسي الخاص وسفيرة باريس لدى الخرطوم.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الخارجية قريب الله خضر إن النعيم تناول خلال الاجتماع "أهمية التعاون بين البلدين في ظل الإمكانيات التي يتمتعان بها لا سيما في المجالات الاقتصادية".

كما أشار الوكيل إلى زيارة وزير الخارجية الدرديري محمد أحمد إلى باريس الأسبوع القادم حيث اعتبرها "دعماً لمسيرة العمل الثنائي" وتمنى أن ترتقي العلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب.

وتناول الاجتماع كذلك حرص السودان على الأمن والاستقرار في الإقليم واستشهد بمبادرة الخرطوم لجمع الفرقاء من دولة جنوب السودان والتوصل إلى اتفاقات مهمة.

وأوضح النعيم أن" الاستقرار السياسي في كل من ليبيا وأفريقيا الوسطى يعتبر من أولويات السودان في محيطه الإقليمي".

وكانت الخارجية السودانية استضافت الأربعاء وليوم واحد، اجتماعات لجنة التشاور السياسي بين السودان وفرنسا، حيث بحث الجانبان سبل ترقية العلاقات الثنائية بين البلدين في عدد من المجالات.

وقال الخضر إن المباحثات تناولت جهود السودان في تحقيق السلام الداخلي والإقليمي، والتأكيد على ضرورة التعاون بين البلدين في المجال الاقتصادي والعمل مع القطاع الخاص الفرنسي وزيادة الاستثمارات في السودان.

وأضاف " كما تطرق الحديث إلى التعاون الثقافي والأكاديمي مع الاشادة بالتطورات في مجال تعليم اللغة الفرنسية ومجال الآثار والفعاليات التي نظمتها فرنسا عن السودان خلال العام الماضي وبالأخص المعرض الذي سيقام في متحف اللوفر بباريس في العام 2020".

ووقف الجانبان بحسب المتحدث على حرص الحكومة الفرنسية على تطوير العلاقات مع السودان باعتباره قطر هام ومؤثر في الإقليم مشيدين بجهوده في استقبال اللاجئين وكذلك مكافحة الهجرة غير الشرعية ومحاربة الإرهاب.
.