الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 24 تموز (يوليو) 2018

معارضة جنوب السودان ترفض اتفاق السلطة والحكم

جوبا 24 يوليو 2018 ـ أعلن تحالف قوى المعارضة في جنوب السودان، تحفظه على اتفاق تقاسم السلطة والحكم المقترح من الوساطة، بعد رفض حكومة جوبا إعادة النظر في تقسيم الولايات.

JPEG - 57.3 كيلوبايت
سلفا ومشار التقيا في عنتبي واتفقا على خطوط عريضة لقسمة السلطة 7 يوليو 2018

وأعلنت الوساطة السودانية تأجيل التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق قسمة السلطة والحكم بين فرقاء دولة جنوب السودان، الذي كان مقررا الخميس الماضي بطلب من وفد حكومة الجنوب، لكنها أكدت تلقيها تأكيدات من كل الأطراف بالتوقيع النهائي في 26 يوليو الجاري.

وأفاد بيان للتحالف تلقته (سودان تربيون) الثلاثاء أن فريق الوساطة الذي يدير جولة التفاوض المنعقدة في الخرطوم، أبلغهم خلال اجتماع عقد السبت أن مفاوضو الحكومة أكدوا عدم الاستعداد لإعادة النظر في عدد الولايات البالغة 32، كما انهم عارضوا مشاركة تحالف المعارضة في مستويات الحكم الدنيا.

وفي أكتوبر 2015 حل الرئيس كير مجلس الولايات التي كانت 10 ولايات وأنشأ 28 ولاية جديدة، وهي الخطوة التي تم تفسيرها بعد ذلك على أنها انتهاك لاتفاق السلام الموقع أغسطس 2015 لإنهاء الحرب الأهلية في الدولة الوليدة.

وفي مرسوم منفصل صدر في 15 يناير 2017، أنشأ الرئيس أربع ولايات إضافية.

وأوضح التحالف في بيانه ان الولايات الـ 32تخالف اتفاق السلام الذي يسعى الوسطاء لتنشيطه، ورأى أن وفد جوبا يتحدى المنطق بالإصرار على التمسك بعدم المشروعية.

ودعا للعودة الى الوضع الافتراضي المنصوص عليه في اتفاق أديس أبابا أواخر يناير من العام 2016 والقاضي بالتقسيم لعشرة ولايات.

من جهة أخرى قال وزير الخارجية السابق رئيس مجموعة المعتقلين العشرة دينق ألور للمركز السوداني للخدمات الصحفية الثلاثاء إن المفاوضات دخلت مرحلة متقدمة بشأن ملف الحكم والسلطة وتوقع استكمال الاتفاق بعد المشاورات التي جرت بين الوساطة السودانية والأطراف الجنوبية وزاد قائلاً: (أنا واثق من حدوث توافق تام حول تقسيم السلطة قبل الموعد المحدد للتوقيع النهائي المقرر يوم الخميس).

من جانبه قال استيفن لوال عضو وفد التفاوض إن هنالك نقاط التقاء كثيرة بين الأطراف الجنوبية بعد أن تجاوز الاتفاق على تقسيم السلطة أكثر من 85%.

ونقل المركز الصحفي عن مصدر حكومي بدولة الجنوب استعدادهم للتوقيع على اتفاق سلام دائم بعد أن قدم وفدهم مقترحاته للوساطة السودانية، وأقاد أنهم يشعرون بمسؤوليتهم التاريخية تجاه تطلعات وآمال شعب أبناء جنوب السودان.