الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 24 تموز (يوليو) 2018

متظاهرون يهاجمون جماعات إغاثة في جنوب السودان

جوبا 24 يوليو 2018- هاجم محتجون من جنوب السودان الاثنين منشآت منظمات الإغاثة في منطقة بانج، بمقاطعة مابان في منطقة أعالي النيل احتجاجا على توظيف موظفين محليين من خارج المنطقة.

JPEG - 43.1 كيلوبايت
توزيع مساعدات على يد مفوضة الأمم المتحدة للاجئين في منطة مريدي خلال مارس 2016 (سودان تربيون)

وبدأ العنف عندما دخل المتظاهرون إلى مقر مفوضية شؤون اللاجئين ونهبوا مكاتبها. وتم حرق ونهب مجموعات الإغاثة الأخرى في المنطقة، كما تضررت المركبات.

وتم نشر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان (يونميس) على الفور بعد الهجوم لدعم عمال الإغاثة وإعادة النظام في المنطقة.

وتستضيف المنطقة حوالي 144.000 لاجئ سوداني من ولاية النيل الأزرق.

وأدان منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في جنوب السودان عدنان خان ونائب ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين المسؤول في جنوب السودان فينسنت كويسي باركر الهجوم.

ودعا باركر سلطات جنوب السودان إلى "ضمان سلامة وأمن العاملين في المجال الإنساني، وأضاف "هذا عمل عنف لا معنى له تجاه العاملين في المجال الإنساني ومؤسف للغاية".

من جانبه استنكر عدنان خان "بشدة" الهجمات ضد عمال الإغاثة والمرافق في المابان وحث على وقف مثل هذه الأعمال فوراً، وزاد "إن عمال الإغاثة، بغض النظر عن مكان تواجدهم، يضحون بوقتهم وفي كثير من الأحيان سلامتهم لإنقاذ الأشخاص المتأثرين بأزمة جنوب السودان. وهم أحرار في العمل في أي جزء من البلاد بما يتماشى مع قانون الأرض ".

وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيانها إن المناخ الأمني في منطقة بنج لا يزال متقلبًا وغير قابل للتنبؤ.

وتواصل وكالة اللاجئين بالتنسيق مع لجنة شؤون اللاجئين في جنوب السودان التعامل مع السلطات المحلية وممثلي المجتمع المضيف من أجل استقرار الوضع.