الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 28 تموز (يوليو) 2018

(الوطني) يجدد الدعوة لقوى المعارضة للتوافق والمشاركة في الدستور الدائم

الخرطوم 28 يوليو 2018- جدد مسؤول في حزب المؤتمر الوطني صاحب الأغلبية الحاكمة في السودان، السبت الدعوة لقوى المعارضة للتوافق على "حد أدنى" من الثوابت الوطنية وأكد الرغبة في مشاركة الجميع في صناعة الدستور الدائم.

JPEG - 38.2 كيلوبايت
مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم

ويبذل المؤتمر الوطني منذ أشهر محاولات مستميتة لإقناع القوى المعارضة بقبول الدخول معه في حوار حول قانوني الانتخابات والأحزاب علاوة على المشاركة في صياغة الدستور الدائم للبلاد، لكن دعوات الحزب المتحكم في مفاصل الدولة السودانية تقابل في كل مرة بالصد والتمنع.

ومع ذلك توقع الأمين السياسي للحزب عمر باسان مشاركة عدد مقدر من قوى المعارضة في عضوية اللجنة العليا لصناعة الدستور، وأوضح أن معظم أحزاب الحوار الوطني دفعت بمرشحيها للمشاركة في دستور البلاد.

ودعا القوى التي مازالت ترفض التعاون مع المؤتمر الوطني للتوافق على الحد الأدنى من الثوابت الوطنية.

وزاد في تصريح نقله المركز السوداني للخدمات الصحفية "نحن نضيف رأينا ولا نفرضه على الآخرين سواء في مناقشة الدستور أو قانوني الانتخابات ومجلس الأحزاب السياسية".

وقال باسان إن حزبه أجرى تداولاً مع الأحزاب حول الراهن السياسي لا سيما قضية الدستور وقانوني الانتخابات ومجلس الأحزاب.

وأوضح أن الحزب "لديه رغبة كبيرة في أن يشارك الجميع في صناعة الدستور القادم".

ورغم حصول السودان على استقلاله منذ أكثر من 62 عاماً إلا ان البلاد لم تتوصل بعد إلى دستور دائم، وظلت تحكم بالدساتير الانتقالية والمؤقتة بسبب الاضطرابات السياسية التي خلفتها ثلاثة انقلابات عسكرية آخرها في يونيو 1989.

وسيجاز الدستور الدائم المرتقب اعداده عبر البرلمان الذي سيتشكل في انتخابات 2020، ومن ثم يتم عرضه على استفتاء شعبي.