الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 19 آب (أغسطس) 2018

(نداء السودان) يتبنى خطة ببعد خارجي لمنع ترشيح البشير في 2020

الخرطوم 19 أغسطس 2018 ـ تبنى تحالف قوى "نداء السودان" في ختام اجتماعاته بباريس، الأحد، خطة لمقاومة تعديل الدستور للحيلولة دون إعادة ترشيح الرئيس البشير في انتخابات 2020، عبر التنسيق مع المعارضين وإجراء اتصالات خارجية.

JPEG - 120.9 كيلوبايت
اجتماع المجلس القيادي لـ (نداء السودان) بباريس ـ 18 أغسطس 2018

وانعقد بالعاصمة الفرنسية اجتماعي المجلس القيادي والتنفيذي لـ "نداء السودان" برئاسة الصادق المهدي رئيس التحالف ومني أركو مناوي الأمين العام في الفترة من 15 الى 19 أغسطس الجاري.

وأعتمد المجلس خطة لمقاومة تعديل الدستور بالعمل المشترك مع كافة المعارضين لتعديله وابتدار حملة جماهيرية وقانونية والاتصال بالمنظمات الدولية والدول والبرلمانات.

وشدد في بيان تلقته "سودان تربيون"، الأحد، على الاستفادة من الحملة الناجحة التي أجبرت جوزيف كابيلا للتخلي عن تعديل الدستور في الكنغو.

ويثور جدل واسع في السودان حول أحقية البشير في الترشح لدورة رئاسية جديدة، باعتبار أن ذلك يتعارض مع دستور البلاد الذي يحظر الترشح للرئاسة أكثر من دورتين.

وأقر مجلس شورى الحزب صاحب الأغلبية الحاكمة مؤخرا تعديل نظامه الأساسي لرصف الطريق أمام التمكن من إعادة ترشيح البشير الجالس على كرسي الحكم منذ يونيو 1989.

إلى ذلك أكد اجتماع "نداء السودان" التمسك بتوحيد العمل المعارض والتعبئة والاستنفار بكافة الأشكال المجربة وعلى رأسها التظاهر والاعتصام وصولا الى الإضراب السياسي والعصيان المدني لمقاومة الأوضاع الاقتصادية الصعبة.

واستعرض سلبيات العمل المعارض فيما يخص قضايا المرأة وقرر عقد مؤتمر وورشة للنساء السودانيات لتفعيل دورهن بشكل حاسم في العمل المعارض.

وأشار البيان إلى تلقي المجلس القيادي طلبا من أثنين من التنظيمات الجماهيرية للانضمام لـ "نداء السودان"، من دون أن يكشف عن التنظيمين، مؤكدا أن المجلس وجه بإكمال الإجراءات القانونية والدستورية المتعلقة بإجراءات الانضمام.

وكان التحالف المعارض قد رحب بانضمام كتلة النازحين واللاجئين ككتلة سادسة مكونة لـ "نداء السودان"، كما رحب بحضور رئيس حركة "حق" لاجتماعاته بعد استعادة عضويتهم.

ووجه المجلس القيادي بتنفيذ بعض البرامج العاجلة وعلى رأسها عقد مؤتمرات قوى المعارضة داخل السودان بالتزامن في العاصمة وكافة الولايات مع دعوة كافة المنابر المعارضة والقوى الاجتماعية الجديدة خارج منابر المعارضة من نساء وشباب وطلاب ومهنيين وقضايا الأراضي والنازحين ومتضرري السدود وأسر الشهداء وغيرهم، فضلا عن مشاركة "نداء السودان" في الدورة (39) لمجلس حقوق الإنسان بجنيف.