الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 3 أيلول (سبتمبر) 2018

(نداء السودان) يبحث إحياء ميثاق لإسقاط (النظام) مع أزرق طيبة

الخرطوم 3 سبتمبر 2018 ـ بحث وفد من تحالف قوى "نداء السودان" بالداخل مع شيخ السجادة العركية الشيخ عبد الله أزرق طيبة بولاية الجزيرة، إحياء "ميثاق طيبة" الموقع في23 أكتوبر 2014.

JPEG - 8.6 كيلوبايت
شيخ السجاد العركية الشيخ عبد الله أزرق طيبة

ووصلت قيادات للتحالف المعارض إلى بلدة طيبة الشيخ عبد الباقي طيبة التي تبعد نحو 10 كلم غربي مدينة ودمدني عاصمة ولاية الجزيرة، يوم الأحد، والتقوا بشيخ السجادة العركية. وشهد اللقاء تداولا حول الوضع الراهن بالبلاد.

وأكد رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير رئيس "نداء السودان" بالداخل تقدير قوى التحالف للدور الوطني الذي ظل يلعبه الشيخ أزرق طيبة.

وقال الدقير خلال اللقاء أن مبادرة أزرق طيبة للحل السياسي "تصطدم بعدم وجود إرادة لدى النظام لحوار جاد يفضي لتغيير حقيقي".

ووقعت أحزب المعارضة، في 23 أكتوبر 2014، على مشروع سياسي اطلقت عليه اسم (ميثاق طبية) من أجل تغيير النظام وتوحيد مراكز المعارضة.

وشن الدقير هجوما لاذعا على حزب المؤتمر الوطني الحاكم ووصف سياساته بالفاشلة قائلا إنه أدخل البلاد في دوامة من الأزمات يأخذ بعضها برقاب بعض ـ بحسب قوله ـ.

وعقد وفد نداء السودان لقاءً تفاكرياً مع ممثلي القوى السياسية والمجتمع المدني بولاية الجزيرة حيث قدم الدقير شرحاً مفصلاً لموقف "نداء السودان" من الراهن السياسي مؤكداً "عزم قوى نداء على العمل من أجل التغيير من خلال استنهاض الحراك الجماهيري وتفعيل وسائل المقاومة السلمية".

وكشف أن التحالف سينظم الأيام القادم حملة مناهضة لتعديل الدستور للسماح بترشيح الرئيس البشير لفترة رئاسية أخرى، وأضاف "هذه الحملة تتجاوز رفض الأشخاص لرفض كامل منظومة نظام (الإنقاذ) المستندة على الاستبداد والفساد وما يترافق معهما من بؤس السياسات التي أنتجت كل هذه المعاناة التي يعيشها الشعب السوداني".

وشدد الدقير أن نداء السودان سيواصل سعيه لتوحيد جهود كل قوى المعارضة الطامحة للتغيير ولن ييأس من ذلك أبدا، وزاد "ما يجمع قوى المعارضة أكثر مما يفرقها ومن المؤسف في ظل الأزمة الشاملة التي يعيشها الوطن أن تكون المعارضة متشرذمة بينما جميع أطرافها تتحدث عن التغيير".

من جانبه قطع الشيخ عبد الله أزرق طيبة بعدم دعم ترشيح الرئيس البشير في انتخابات 2020 أو المشاركة في ذلك.

وقال في تصريحات صحفية "قدمنا إليهم مبادرتنا لأجل ايقاف التنازع والصراع المدمر في الوطن وقد صاغت المبادرة هيئة وطنية قومية تهدف لإيقاف الحروب وتحقيق الوحدة الوطنية والعمل على التحول الديمقراطي والاعتراف بالتعددية الفكرية والسياسية والثقافية مع مراجعة دور نظام الحكم الاتحادي واعادة هيكل الدولة وتنفيذ برنامج اقتصادي يوقف سياسات الافتقار ويحارب الفساد".

وأضاف أن المبادرة تخاطب السلطة الحاكمة والمعارضة بشقيها السلمي والمسلح بغرض الاتفاق على حلول تفضي الى حلول سلمية تنهي حالة النزاع والحرب في البلاد.

في ذات السياق طالبت سارة نقد الله عضو قوى "نداء السودان" بتوحيد المعارضة بالداخل والخارج والوقوف صفا واحدا من أجل نزع حقوق المواطن من الحزب الحاكم بل والضغط عليه حتى يسقط أو يركن للحوار والتفاوض غير المشروط.