الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 11 أيلول (سبتمبر) 2018

الأمن السوداني يبدأ العام الهجري الجديد بمصادرة (التيار)

الخرطوم 11 سبتمبر 2018 ـ بدأ جهاز الأمن والمخابرات السوداني العام الهجري الجديد بمصادرة نسخ صحيفة "التيار" المستقلة من المطبعة، صباح الثلاثاء، بدون إبداء أي أسباب كالعادة.

JPEG - 23 كيلوبايت
ناشر ورئيس تحرير (التيار) إثناء الإضراب عن طعام بالصحيفة إثر تعليق صدورها ـ مارس 2016

وتشكو الصحافة في السودان من هجمة شرسة تنفذها السلطات الأمنية على فترات متقاربة حيث تتعرض للمصادرة تارة والإيقاف تارة أخرى، علاوة على فرض الرقابة القبلية أحيانا.

وقال صحفيون في "التيار" إن نسخ صحيفتهم لم تصل إلى نقاط التوزيع يوم الثلاثاء بسبب مصادرتها من قبل جهاز الأمن بعد طباعتها .

وقالت مصادر مأذونة لـ (سودان تربيون) إن سبب المصادرة يعود الى انتقادات وجهها رئيس التحرير عثمان ميرغني في عموده (حديث المدينة) يوم الاثنين للقرارات الرئاسية بتقليص الحقائب وحل الحكومة تحت عنوان (تسلية على الهواء).

وأشار ميرغني الى أن الأزمة التي تعيشها البلاد لن تحل وان كانت الحكومة مؤلفة من وزير واحد ، قائلا "الأزمة من الأصل والمبتدأ سياسية تتعلق بهيكل وقوام الحكم في البلاد.. أزمة حزب حاكم متحكم فاقد القدرة على إدارة البلاد ويصر على احتكار الحكمة وفصل الخطاب".

وتابع "صحيح ان مثل هذه القرارات تشغل الشعب بضع أيّام، وتمنح الشارع العام بعض الحيوية في ظل الركون والركود الذي يخنق الأوضاع الآن، لكن الأصح ان مثل هذا التكتيك لا يعالج جرحاً ولا يدرأ ألماً.. فالحالة التي وصلت إليها البلاد الآن لا يصلح معها الإنتظار على رصيف التلهي والتسلي بإشغال الشعب بلعبة الكراسي".

وبعد أن رفع جهاز الأمن الرقابة القبلية على الصحف، عمد إلى معاقبتها بأثر رجعي عبر مصادرة المطبوع من أي صحيفة تتخطى "الخطوط الحمراء"، وهو ما يوقع عقوبة مادية ومعنوية على الصحف.