الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018

وجدي ميرغني ينفي وجود صفقة بينه والأمن لبيع قناة (سودانية 24)

الخرطوم 13 نوفمبر 2018 ـ نفى رئيس مجلس إدارة قناة سودانية 24، وجدي ميرغني، تقارير تحدثت عن تعرضه لضغوط من جهاز الأمن والمخابرات لبيع أسهمه في القناة التي يمتلك غالبية أسهمها للجهاز.

JPEG - 19.2 كيلوبايت
شعار قناة سودانية 24

وأبدى وجدي ميرغني في تصريح صحفي لقناة سودانية 24، تمسكه بالقناة، وأنه ليس لديه أي اتجاه لبيعها أو إدخال شركاء جدد فيها، وأنه لم تجر مطلقاً أي مفاوضات مع أي جهة في هذا الصدد.

وأكد عدم تعرضه لأي ضغوط من جهاز الأمن، للضغط عليه من أجل التخلي عن أسهمه في القناة، مشدداً على أن علاقاته مع كل مكونات الدولة والجهاز التنفيذي "يسودها الاحترام والتفاهم، وأن كل ما قيل بخلاف ذلك ليس له نصيب من الصحة".

وقال ميرغني إن مبادرته بإنشاء القناة جاء بداعي الإسهام في تطوير الإعلام السوداني، وإسماع صوت القطاع الخاص ورؤيته في إدارة الاقتصاد والتبشير بالفرص والامكانات التي يزخر بها السودان واستقطاب الاستثمار الأجنبي للمساهمة في التنمية بالبلاد وفتح مجالات عمل جديدة للشباب السوداني.

وكانت تقارير قد أفادت بأن مفاوضات حثيثة تتم بين جهاز الأمن ورجل الأعمال وجدي ميرغني محجوب مالك قناة سودانية 24 لشراء أسهمه في القناة.

ونقلت التقارير عن مصادر أن رجل الأعمال تعرض لضغوط كبيرة من جهاز الأمن للقبول بالصفقة لكنه يتمسك بالقناة ويعتقد أنها تمثل حماية له وتعمل على تحسين صورته لكنها رجحت قبوله لضخ عائد الصفقة في قناة النيل الأزرق التي يملك فيها غالبية الأسهم أيضا.