الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 24 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018

جنوب افريقيا تستثمر مليار دولار في صناعة النفط بجنوب السودان

جوبا 24 نوفمبر 2018- وقعت جنوب افريقيا وجنوب السودان الجمعة اتفاقية بقيمة مليار دولار لتطوير صناعة النفط فى الدولة الواقعة في شرق افريقيا واستكشاف آبار نفط جديدة .

JPEG - 29.5 كيلوبايت
عامل داخل منشأة للنفط في جنوب السودان يوم 21 فبراير 2012 - رويترز

وبعد حرب أهلية دامت خمس سنوات، يتعين على جنوب السودان استخدام موارده الخاصة لتطوير قواعد صلبة للاقتصاد الوطني، حيث أوقف المجتمع الدولي الدعم الاقتصادي لإنشاء البنى التحتية للدولة الوليدة

وفي تصريحات لوسائل الإعلام بعد حفل التوقيع، قال وزير النفط في جنوب السودان حزقيال جاتكوث إنه وقع مع نظيره الجنوب إفريقي جيف رادابي مذكرة تفاهم تتضمن بناء مصفاة وخط أنابيب جديد واستكشاف نفطي بالإضافة إلى تدريب العمال والمهندسين.

وأضاف جاتكوث: "ما وقعناه هذا الصباح هو اتفاق تعاون بين شركتي النفط الوطنيتين وسيأتي التمويل من صندوق الطاقة المركزي في جنوب إفريقيا".

وأكد الوزير أن الصفقة التى تبلغ قيمتها مليار دولار ستحسن الاقتصاد الوطني وستخلق طرق بديلة لنقل النفط الخام إلى السوق الدولية، وأردف "سنواصل استخدام خط الأنابيب المتجه إلى بورتسودان ولكن بالنسبة للنفط الذي سيتم اكتشافه في الجزء الجنوبي من البلاد، سيكون علينا إيجاد وسيلة لنقل النفط الخام وهذا هو السبب في أنه من المهم الحصول على شريك ".

ويعيد الاتفاق الجديد إحياء مشروع قديم لخط أنابيب من جنوب السودان إلى ميناء لامو في كينيا، وتم التخلي عن المشروع بعد أن ذكرت تقارير أن مثل هذا الأنبوب سيستغرق بناءه ثلاث سنوات وستصل تكلفته إلى أربعة مليارات دولار أمريكي.

من جانبه قال وزير النفط الجنوب أفريقي إن المصفاة الجديدة ستنتج 60 ألف برميل من النفط يوميا، مضيفا أنها "استثمارات ضخمة للغاية".

كما أعلن أن حكومته ستتبرع بمختبر للمعادن إلى وزارة النفط في جنوب السودان كجزء من التزام حكومته بالصفقة.

ويعتمد اقتصاد جنوب السودان على عمليات التنقيب عن النفط بينما يتم التحكم في صناعة البترول من قبل الشركات الآسيوية من الصين والهند وماليزيا.

وعند الاستقلال عن السودان، بلغ إنتاج جنوب السودان للنفط 350،000 برميل يوميًا. وفي الوقت الحالي، تنتج الدولة 135 ألف برميل في اليوم، لكن الوزير جاتكوث قال عدة مرات إن حكومته تعمل بنشاط على زيادة الإنتاج ليصل إلى مستواه في يوليو 2011.