الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 16 كانون الأول (ديسمبر) 2018

احتجاجات شعبية متفرقة على تردي الأوضاع الاقتصادية في السودان

الخرطوم 16 ديسمبر 2018- شهدت مناطق متفرقة في السودان الأحد احتجاجات شعبية على الأوضاع الاقتصادية المتردية قابلتها الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

JPEG - 63.8 كيلوبايت
احتجاجات طلاب جامعة النيلين .. صورة من صفحة حركة قرفنا على (تويتر)

ونشطت دعوات منذ الأسبوع الماضي على مواقع التواصل الاجتماعي تحث السودانيين على النزول للشارع والتعبير عن رفضهم للحال الذي وصلت اليه الأحوال المعيشية بعد موجة غلاء فاحش تبعها ندرة بائنة في الخبز والوقود ما أدى الى انعدام وسائل المواصلات العامة.

ورصدت (ٍسودان تربيون) احتجاجات في جامعة النيلين بالخرطوم،كما خرج الطلاب والمواطنين في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، والدمازين بولاية النيل الأزرق شارك فيها طلاب المدارس الثانوية.

وقال شهود عيان إن الفاشر تشهد منذ أيام ارتفاعا حادا في كل السلع،و استيقظت صباح الأحد على انعدام شبه كامل للخبز، بينما عمدت المخابز العاملة الى زيادة سعره بنحو لاقى رفضا واسعا وسط المواطنين، وأشعل بعضهم إطارات السيارات على الطرق الرئيسية، وسارع غالب التجار لإغلاق متاجرهم.

JPEG - 42.2 كيلوبايت
مظاهرات الفاشر ..الأحد 16 ديسمبر 2018

واحتج مواطنو أحياء "الثورة والرديف " ساندهم طلاب المدارس لكن الشرطة تدخلت لتفريقهم مستخدمة الغاز المسيل للدموع حسبما أورد موقع (دارفور 24).

وفي ولاية النيل الأزرق قال حزب المؤتمر السوداني المعارض إن عشرات المواطنين تصدوا بالعصي لقوات الشرطة التي حاولت ملاحقة الطلاب المتظاهرين وشكلوا حماية للطلاب منعا لاعتقالهم.

وكانت احتجاجات متفرقة انتظمت عدة أحياء في العاصمة الخرطوم، الجمعة الماضية خاصة المناطق الجنوبية منها حيث أشعل المحتجون الإطارات وهتفوا لبعض الوقت ضد النظام منددين بموجة الغلاء وشح الوقود.

ومساء السبت احتج سكان منطقة بري شرق الخرطوم على اعتقال قوات الأمن أحد أبناء المنطقة أثناء مظاهرات الجمعةـ وخرجوا هاتفين ومطالبين بإطلاق سراحه، وتداول ناشطون على نطاق واسع صورة لسيدة قالوا انها أصيبت في الرأس بطلق ناري أثناء تفريق هذا التجمع.