الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 19 كانون الأول (ديسمبر) 2018

احتجاجات عارمة تجتاح مدن سودانية وحكومة نهر النيل تعلن الطوارئ

الخرطوم 19 ديسمبر 2018- اندلعت في مدن سودانية متفرقة، الأربعاء احتجاجات عارمة تندد بالغلاء وتدعو لرحيل النظام الحاكم في أعقاب استفحال الأزمة الاقتصادية، واشتدت المظاهرات في عطبرة وبورتسودان التي وصلها الرئيس عمر البشير لحضور مران عسكري جوي.

JPEG - 64.3 كيلوبايت
مظاهرات غير مسبوقة تعم عطبرة بولاية نهر النيل شمال السودان .. صورة لناشطين في مواقع التواصل ..الأربعاء 19 ديسمبر 2018

وثار مواطنو عطبرة بولاية نهر النيل شمال السودان بعد تردي الوضع المعيشي ووصول سعر قطعة الخبز لثلاثة جنيهات، واضطرت الحكومة المحلية لإعلان الطوارئ وفرض حظر للتجوال ليلا في أعقاب تزايد حدة الاحتجاج.

وقال شاهد عيان يدعى عادل عبد اللطيف لـ (سودان تربيون) من مدينة عطبرة إن المدينة لم تشهد منذ سنوات بعيدة هذا المستوى من الاحتجاج المنظم الذي عم كل أحياء المدينة بعد أن بدأ بخروج طلاب مراحل الأساس والثانوي صباحا متوجهين الى كلية الهندسة وبعدها الى السوق حيث انضم إليهم العشرات وتفرع بعدها التجمع بتوجه بعض المتظاهرين الى حي (الداخلة) وآخرين الى الميناء البري.

وأوضح عبد اللطيف الذي كان يتحدث من وسط المحتجين أن مظاهرة أخرى تحركت الآن من أحباء خليوة والشمالي لتلتقي بمجموعة الميناء البري.

وتابع "الوضع متأزم للغاية والمتظاهرين في ازدياد مستمر، كل عطبرة الآن في الشارع". وأفاد عادل إن الهتافات تعلو على شاكلة "شرقت شرقت .. عطبرة مرقت" و "سلمية سلمية ضد الحرامية".

وأكد أن قوات الشرطة والجيش اكتفت بتأمين بعض المرافق بينها الميناء البري ولم تتدخل لفض المحتجين أو اعتقالهم باستثناء القاء بعض القنابل المسيلة للدموع بواسطة منتسبين لما يعرف بمليشيات (أبو طيرة).

وطبقا لمعلومات أخرى فإن المحتجين حطموا مقر حزب المؤتمر الوطني وأحرقوه، وكانوا في طريقهم لمباني المحلية لكن الشرطة حالت دون وصولهم.

وفي تطور لاحق أفادت أنباء أن المتظاهرين تمكنوا من الوصول الى مبنى المحلية وأضرموا فيه النيران بينما انسحبت قوات الشرطة التي كانت تتولى حراسته.

ومع ازدياد حدة الاحتجاجات قررت لجنة الأمن في الولاية فرض حظر التجوال في عطبرة اعتبارا من السادسة مساء وحتى السادسة صباحا، كما تقرر تعليق الدراسة الى اجل غير مسمى.

وفي مدينة بورتسودان عاصمة ولاية البحر الأحمر حيث يشهد الرئيس السوداني عمر البشير مرانا للقوات المسلحة، خرج مئات المواطنين في احتجاجات عارمة منذ الصباح تنديدا بالغلاء.

وصدر قرار من لجنة مراقبة الخبز في بورتسودان برفع سعر الخبز زنة (75) جرام لثلاث جنيهات على أن يتم تسليم الخبز المدعوم زنة (70) جرام للمدارس والداخليات بسعر جنيه للقطعة.

كما شهدت مدينة النهود في ولاية شمال كردفان غضبات شعبية مماثلة.