الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 29 كانون الأول (ديسمبر) 2018

معدنون: تصريحات وزير الخارجية المصري حول تسليم الممتلكات غير صحيحة

الخرطوم 29 ديسمبر 2018- نفى متحدث باسم معدنين سودانيين تصريحات أدلى بها وزير الخارجية المصري في الخرطوم، قال فيها إن بلاده سلمت السلطات السودانية جزءا من ممتلكاتهم المصادرة.

PNG - 123.1 كيلوبايت
سامح شكري

وأفرجت السلطات المصرية، في أغسطس 2015 عن 37 معدناً سودانياً احتجزتهم لمدة خمسة أشهر بتهمة التسلل عبر الحدود، غير أنها احتجزت ممتلكاتهم المتمثلة في آليات وأجهزة تعدين عن الذهب تقدر قيمتها بـ 8 ملايين دولار.

وتشمل المتعلقات المحتجزة أجهزة كشف معادن وتحديد المواقع، وهواتف خلوية (ثريا) وعدد من أجهزة البوصلة الحديثة فضلا عن كميات من خام الذهب و430 سيارة ومولدات كهربائية.

وانهى وزير الخارجية ومدير المخابرات المصريين أواخر الأسبوع المنصرم اجتماعات في الخرطوم ناقشت حزمة من القضايا السياسية والأمنية في إطار اجتماعات رباعية بين البلدين.

ونقلت تقارير صحفية عن وزير الخارجية المصري سامح شكري تأكيده تسليم جزء من ممتلكات المعدنين المحتجزة الى السلطات السودانية وان المتبقي في انتظار اكمال عملية الحصر التي تواجهها بعض المشكلات التقنية.

لكن رئيس لجنة المعدنين، سليمان مركز نفى صحة تصريحات الوزير المصري واعتبرها " فصل جديد من التسويف والمماطلة الرامية لتضييع هذه الممتلكات".

وأفاد مركز في تصريح لـ (سودان تربيون) السبت إنهم أجروا اتصالات بالسلطات الرسمية في السودان ممثلة في وزارة الخارجية وسفارة البلاد بالقاهرة، أكدت لهم عدم استلام أي معدات او ممتلكات من الجانب المصري.

وأوضح أن السلطات المصرية عرضت عليهم في وقت سابق استلام جزء من الممتلكات لكن المعدنين اشترطوا ان يتم التسليم وفق الكشوفات المرسلة للقاهرة والتي تحوي تفاصيل المعدات المحتجزة، بجانب التزام مصر بالإفراج عن بقية المعدات ودفع تعويض للمعدنين حال حدث تلف لبعضها.

وانتقد سليمان مركز، ما اسماه استمرار التسويف والمماطلة من الجانبين السوداني والمصري بشأن ممتلكاتهم المحتجزة منذ ثلاث سنوات، وقال "نخشى ان نكون كبش فداء للعلاقات السودانية المصرية".

وكانت اجتماعات اللجنة الوزارية المشتركة التي عقدت في الخرطوم خلال أكتوبر الماضي خلصت لاتفاق بين وزراء خارجية البلدين على إعادة معدات المعدنين السودانيين المحتجزة لدى مصر قريبا.

وقال وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد احمد في تصريحات صحفية مع نظيره المصري وقتها إنه تم الاتفاق على مكان وزمان تسليم هذه المعدات بعد الاطلاع على قائمة المعدات.

وأوضح السفير السوداني لدى القاهرة عبد المحمود عبد الحليم في تصريحات سابقة أن الجانب المصري بعث بمذكرة حددت المعدات بست عربات و24 جهاز كشف عن المعادن جاهزة للتسليم في 31 اكتوبر أو7 نوفمبر عند معبر أرقين.