الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 4 نيسان (أبريل) 2019

مسؤولون في حركة مشار يطالبون بإنهاء احتجاز زعيمهم في السودان

جوبا 4 أبريل 2019- أطلق مسؤولون محليون للحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة رياك مشار، قبل بضعة أيام، حملة تدعو الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (الإيقاد) إلى وضع حد لاحتجاز زعيمهم المقيم الآن في السودان بعد توقيع اتفاقية السلام.

JPEG - 26.6 كيلوبايت
رياك مشار

وقرر قادة (إيقاد) إبقاء مشار في الخرطوم لحين تنفيذ الترتيبات السابقة للفترة الانتقالية وتشكيل الحكومة الانتقالية حيث سيتم تعيينه كنائب أول للرئيس.

وفي بيانين منفصلين تحصلت عليهما (سودان تربيون) هذا الأسبوع، دعا حكام حركة مشار في ولايتي نهر ياي وشمال بحر الغزال إلى إنهاء حبس مشار في الخرطوم.

وأشار حاكم شمال بحر الغزال في خطاب موجه إلمبعوث ايقاد الخاص لجنوب السودان، إلى "القلق المتزايد والإحباط بين عضوية الحركة الشعبية لتحرير السودان أكملها والذين ما زالوا يتساءلون عن سبب عدم تمكن زعيمهم من الانخراط في جولة لنشر السلام وبناء الثقة لأكثر من ستة (6) أشهر منذ التوقيع على اتفاقية السلام مع شركائنا ".

من جانبه، شدد حاكم الحركة في ولاية نهر ياي على أن إطلاق سراح مشار سيظهر "موقف الهيئة الإيجابي في التعامل مع شؤون جنوب السودان".

وتم اتخاذ قرار احتجاز مشار من مجلس وزراء الإيقاد الذي يضم وزير خارجية جنوب السودان.

وانتقدت جماعات المعارضة "الإيقاد" بسبب "قراراتها المنحازة" قائلة إنها تأخذ في الاعتبار مصالح حكومة الرئيس سلفا كير.

في تصريحات لـ (سودان تربيون) الاثنين، عبر نائب رئيس اللجنة الوطنية للإعلام والعلاقات العامة في الحركة ماناوا بيتر جاتكوث عن شعورهم بالإحباط إزاء حبس زعيم المجموعة في السودان.

وقال ماناوا إن مشار بحاجة إلى أن يكون له حرية تنقل للقاء شعبه وزعماء أجانب لتعزيز تنفيذ اتفاقية السلام.

كما طلب من قادة الهيئة التي توسطت في اتفاقية السلام إيلاء المزيد من الاهتمام للتطوير المستمر في جنوب السودان فيما يتعلق بعملية التنفيذ البطيئة.