الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 11 نيسان (أبريل) 2019

المعارضة السودانية : سنتفاوض مع الجيش لتسليم السلطة الى قيادة مدنية

الخرطوم 11 أبريل 2019- قال عضو مركزية الحزب الشيوعي السوداني صديق يوسف إن قوى المعارضة لا تمانع في الجلوس مع قادة القوات المسلحة التي أعلنت الاستيلاء على السلطة في السودان.

JPEG - 39.3 كيلوبايت
صديق يوسف ..صورة لـ(سودان تربيون)

وأكد يوسف لـ (سودان تربيون) إن القوى السياسية لن تتأخر في التفاوض مع قيادة الجيش حول تسليم السلطة لإدارة مدنية باعتبار أن الجميع يرفض الانقلابات العسكرية.

وشدد في تصريحه الذي أدلى به قبل ساعات من الإعلان عن الانقلاب رسميا، على أنهم رفضوا طوال الفترة الماضية التفاوض مع الرئيس عمر البشير، لكن حال تسلم الجيش للسلطة " سنجلس معهم لبحث كيفية تسليم السلطة للشعب إذا رفضوا سنواصل الاعتصام لكن أتوقع انهم لا يريدون مواصلة الحكم واعتقد من السهولة الوصول الى توافق مع الجيش".

وأشار الى أن كل الارهاصات كانت تشير الى قرب تحقق حلم الوصول الى هذه النهايات.

ولفت الى أن القوى المعارضة استفادت الآن من كل تجاربها خلال السنوات الطويلة التي أعقبت خروج الاستعمار بأن وضعت برنامج انتقالي يحكم الفترة التي تعقب سقوط النظام وهو ما لم يكن متاحا عند الإطاحة بحكمي عبود في 1964 ونميري في 1985.

وتابع " الان تواثقنا على هدف ما بعد اسقاط النظام وهو بناء ديموقراطية وعدالة اجتماعية وتنمية واسعة".

وأردف " أشعر بسعادة أن ما كنت اتمناه منذ رحيل الاستعمار ان يحدث الان، ولاحت في الأفق البشائر بانه سيتحقق".

وأثنى يوسف على إصرار وصمود الاف الشباب في الشارع واسهامهم الفاعل في تحقق هذا الإنجاز.

وقال ان الحكومة المخلوعة لم يكن أمامها أي خيار سوى الرحيل بعد تكاثف الضغوط عليها ومقاومة السودانيين لها محليا وعزلتها من المحيط الخارجي.

وأشار الى أن البيانات التي أصدرتها دول الترويكا والسفارة الأميركية ومساندتها للمعتصمين كانت تؤكد أن "السقوط قريب".

وامتدح عضو مركزية الشيوعي مواقف الضباط والجنود من القوات المسلحة والرأسمالية الوطنية التي ساهمت في إنجاح الاعتصام، كما رأى أن المشاركة الواسعة للطرق الصوفية أسهمت بقدر واضح في التحول الذي تشهده البلاد.