الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 20 نيسان (أبريل) 2019

سلفا كير يحث رياك مشار على سرعة العودة الى جوبا

جوبا 20 أبريل 2019- دعا رئيس جنوب السودان، سلفا كير، السبت، زعيم المتمردين، رياك مشار، إلى العودة لجوبا "بشكل عاجل" لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

JPEG - 43.1 كيلوبايت
سلفا كير ومشار في صورة تعود الى 29 أبريل 2016 (AP)

وقال سلفا كير إن من شأن التأخر "هدم" آمال الشعب بالسلام في هذا البلد الذي يعاني من حرب أهلية.

ووفق اتفاق سلام موقع في سبتمبر من أطراف الصراع الذي بدأ نهاية 2013، يتعين تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية بحلول 12 مايو.

لكن رياك مشار الذي وقّع الاتفاق، طلب الخميس إرجاءً مدته ستة أشهر، إذ اعتبر أنّ الظروف الأمنية لا تسمح حاليًا بعودته إلى العاصمة جوبا للمشاركة في الحكومة بصفته نائبًا للرئيس.
وقال مسؤولون في حركته، إنهّ يتواجد حاليًا في الخرطوم بالسودان.

وذكر سلفا كير في حديث إلى الصحافة بمناسبة عيد الفصح، "الوقت لم يتأخر بعد، وأنا أدعو رياك مشار إلى العودة بشكل عاجل إلى جوبا كي نتمكن من العمل سويًا وبسرعة على مسار تشكيل الحكومة الانتقالية التي جرى إحياؤها. كل تأخير في تشكيل الحكومة يهدم آمال الشعب بالسلام".

وأضاف "ينبغي أن تعلو مصلحة شعبنا على مخاوفنا وأحقادنا ومصالحنا الشخصية"، وفق ما نقلت رويترز.

وأضاف "كل تأخير في تشكيل الحكومة يهدم آمال شعبنا بالسلام، وهذا سيخلق مشاعر سأم وعد يقين تجاه جدوى اتفاق السلام، وهذا آخر شيء يحتاجه بلدنا".

والتقى كير ومشار في روما، خلال هذا الأسبوع، من أجل خلوة روحية ليومين، أبدى على إثرها البابا فرنسيس أمله في أن "تتوقّف المعارك أخيرًا وأن يتم احترام الهدنة"، ثم ركع لتقبيل أقدام المتخاصمَين، في خطوة بدا أنها فاجأتهما.

وقال رئيس جنوب السودان "يقوم الاتفاق بمجمله على تشكيل حكومة وحدة، وكل تأخر سوف ينظر إليه شعبنا على أنه تصرف بسوء نية".

وهرب مشار من جوبا عام 2016 تحت نيران جيش سلفا كير عقب إخفاق اتفاق سلام سابق، واندلاع اشتباكات بين الطرفين.

وأدى الاتفاق الموقع في سبتمبر إلى انخفاض ملحوظ في مستوى الاشتباكات المسلحة، غير أنّ الخطوات الحاسمة نحو تشكيل جيش موحّد وضبط أمن العاصمة تواجه صعوبات لتنفيذها