الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 19 أيار (مايو) 2019

ارتريا ترغب في تحسين العلاقات مع السودان بعد سقوط البشير

الخرطوم 19 مايو 2019- اجرى وزير الخارجية الاريتري لقاء وصفه بالمثمر مع رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان وعبر عن امله ان ينعكس التغيير السياسي ايجابا على العلاقات بين البلدين.

JPEG - 25.1 كيلوبايت
البرهان يستقبل وزير لخارجية الارتري عثمان صالح في الاحد 19 مايو 2019 (صورة وزارة الاعلام الارتري)

وأعلنت الحكومة الارترية في بيان لها الاحد عن أول زيارة إلى الخرطوم بعد سقوط نظام البشير قام بها وفدا يقوده وزير الخارجية عثمان صالح وبرفقته المستشار الرئاسي يماني جبرآب وقالت انه سلم رسالة من الرئيس اسياسي افورقي الى رئيس المجلس العسكري عبدالفتاح البرهان تتعلق بالعلاقات بين البلدين.

وأضافت وزارة الاعلام الارترية ان افورقي أكد في رسالته على قدرة الشعب السوداني على إيجاد حل لقضاياه كما أكد الجانبان استعدادهما لإعادة العلاقات بين البلدين إلى المسار الصحيح.

والمعروف ان الحكومة الارترية كانت تتهم نظام الرئيس المخلوع عمر البشير بدعم الحركات الاسلامية الارترية والعمل علة زعزعة الاوضاع الداخلية واستقرار النظام بالتعاون مع دولة قطر وتركيا.

كما اعلنت الخرطوم حال الطوارئ في منطقة كسلا وأغلقت الحدود لأكثر من عام بعد اتهام ارتريا بدعم جماعات مسلحة معارضة.

وفي تصريح صحفي صادر من إعلام المجلس العسكري الإنتقالي عقب الاجتماع قال عثمان ان الزيارة تأتي في إطار رغبة بلاده في الإطلاع على تطورات الأوضاع بالسودان بعد الاطاحة بنظام البشير وسير المفاوضات بين المجلس العسكري الإنتقالي وقوي إعلان الحرية وما يمكن أن يفضي إليه من سلام واستقرار .

وأعرب عن أمله بأن "تفضي عملية التغيير بالسودان إلي توطيد علاقات البلدين وتحقيق مصالح الشعبين".

كما صرح الوزير الزائر بان الاجتماع تناول إتفاق السلام بين ارتريا وأثيوبيا واتفاقية التعاون بين إثيوبيا وأرتريا والصومال بما يدفع بعجلة التعاون بين البلدان الثلاث في المجالات الاقتصادية والاجتماعية .