الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 5 حزيران (يونيو) 2019

ارتفاع قتلى اعتصام القيادة الى 107 والمعارضة تدعو للتمسك بالسلمية

الخرطوم 5 يونيو 2019- أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية الأربعاء ارتفاع عدد ضحايا الهجوم على مقر الاعتصام في محيط قيادة الجيش الى 107 قتيل، في وقت دعا متحدث باسم تحالف المعارضة الى التمسك بالسلمية وعدم الانجرار الى العنف.

JPEG - 75.2 كيلوبايت
جثث مسجاة لعدد من ضحايا مجزرة ميدان الإعتصام ..3 يونيو 2019 (مواقع تواصل)

وقالت اللجنة الطبية في أحدث تقرير إنه تم انتشال مزيد من الجثث التي تم إغراقها بعد قتلها على يد قوات "الدعم السريع".

وأشارت الى أن الجثث كانت موثقة الى صخور وحجارة إمعانا في إخفاء الجرم ومنعا لأن تطفو على السطح.

وأضحت أنه لم يتم التحقق من عدد ضحايا عملية الانتشال الجديدة حتى الآن.

وفي وقت سابق قالت اللجنة انه جرى انتشال 40 جثة من النيل ونقلت على متن سيارات دفع رباعي.

واحصى تقرير اللجنة حزمة من الانتهاكات التي ارتكبتها قوات الدع السريع في الخرطوم ومدن ولائية أخرى بينها إصابات مباشرة بالرصاص الحي أودت بحياة أحد موظفي الملاحة الجوية بعد استهدافه داخل منزله وقتله برصاص مباشر في الرأس أمام أطفاله وأسرته؛ لرفضه خرق العصيان المدني.

وأورد التقرير مقتل ثلاثة شقيقات برصاص بالرصاص داخل منزلهم بالصحافة أمام مرأى والدتهم.

كما ارتقى طبقا للجنة الطبية أحد مصابي أحداث ربك بولاية النيل الأبيض التي وقعت الثلاثاء إثر إصابته بطلق ناري في البطن ليرتفع العدد الكلي للضحايا بمدينة ربك إلى 7.

وأشارت الى وفاة شاب في مدينة كوستي -بالإضافة إلى 8 إصابات جديدة بالرصاص الحي، كلها تستدعي التدخل الجراحي.

وتابعت "ليرتفع عدد الشهداء إلى ١٠٧ شهيد دون إدراج الجثث المنتشلة حيث لم يتم التأكد من عددها حتى الآن".

وشجب المتحدث باسم تالف قوى الحرية والتغيير محمد ناجي الأصم تصرفات المجلس العسكري قائلا إنه "وجه طعنة في الظهر الى الشعب وخان من كان موجود في ساحة الاعتصام".

ووصف الأصم في تسجيل الأحداث التي وقعت بالمروعة "لا تشبه الشعب السوداني ولا القوات المسلحة".

وشدد على ضرورة أن يتم اسقاط اللجنة الأمنية ورئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان على غرار ما تم اسقاط الرئيس البشير ووزير دفاعه عوض بن عوف.

ولفت الى أهمية التمسك بالسلمية على الرغم من محاولات الدفع الى العنف من قبل مليشيات الدعم السريع التي انتشرت في مناطق واسعة من الخرطوم.

وتابع "علينا التمسك بالسلمية لأنها السلاح الوحيد لهزيمة هذا الكم الهائل من الأرتال العسكرية.. المجلس الانتقالي وكل داعميه في مواجهة مفتوحة مع الشعب السوداني.. بعد أن فقد الاحترام والشرعية وهو ارتكب جريمة كاملة الأركان وبات في نظر الشعب قاتل وخائن وغادر والشعب سيسقطه كما أسقط الطغاة من قبله".

ودعا الأصم الى مواصلة العصيان المفتوح وشل الحركة في كل أنحاء البلاد.