الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 8 تموز (يوليو) 2019

الخارجية الامريكية تنفى اشتراط السلام مع الحركات المسلحة لرفع السودان من الدول الداعمة للإرهاب

القائم بالاعمال الأميركي وسط احتفاء المغتصمين بالميدان ..الأربعاء 8 مايو 2019 (السفارة الأميركية)
الخرطوم 8 يوليو 2019- نفى المتحدث باسم الخارجية الامريكية التقارير المنسوبة للقائم الاعمال الامريكي في الخرطوم حول الربط بين رفع السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب

وتداولت وسائل الاعلام تصريح صحفي منسوب للسفير استيفن كوتيسيس، الأحد يقول فيه إن رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب يتوقف على إدماج الحركات المسلحة في الاتفاق الخاص بالسلطة الانتقالية وإحلال السلام في دارفور والمنطقتين".

وفي تصريح لمراسل الحرة ميشيل قندور اكد المتحدث باسم الخارجية الامريكية أن القائم بالأعمال الأميركي في السودان لم يدل بأية مواقف تتعلق بإزالة السودان عن لائحة الدول الداعمة للإرهاب.

وأضاف المتحدث " لا نناقش المداولات أو المداولات المحتملة بشأن عملية تصنيف الدول".

وتفرض الولايات المتحدة الاميركية عقوبات اقتصادية على السودان منذ أكثر من عشرين عاماً، ورغم الرفع الجزئي للعقوبات قبل عامين إلا أنه لم يستفيد من ذلك بسبب وضعه في لائحة الإرهاب.

وكانت الولايات المتحدة قد شرعت في التفاوض مع الخرطوم خلال حكم الرئيس المخلوع عمر البشير حول رفع اسم السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب واشترطت ضمن امور اخرى السماح بمرور المساعدات الانسانية وعدم التدخل في شؤون دول الجوار واحترام حقوق الانسان والحريات الدينية.

إلا ان امر الحركات المسلحة لم يكن ضمن البنود التي اتفق عليها وذلك لان واشنطن كانت تحمل الحركات المسلحة جزء من المسؤولية في عدم احلال السلام في السودان