الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 9 تموز (يوليو) 2019

مسؤول أوروبي رفيع يجري محادثات في العاصمة السودانية الخميس

الخرطوم 9 يوليو 2019- يبدأ وزير خارجية فنلندا بيكا هافيستو زيارة للسودان الخميس بعد أن يحط في أديس أبابا مفوضا من الاتحاد الأوروبي لبحث التطورات الأخيرة بشأن عملية انتقال السلطة الى كيان مدني.

JPEG - 40.4 كيلوبايت
بيكا هافيستو وزير خارجية فنلندا

وأفاد بيان لمفوضية الاتحاد الأوربي من بروكسل الثلاثاء أن هافيستو سيزور الخرطوم وعددا من دول المنطقة " لمناقشة الوضع في السودان".

وتابع" حصل وزير الخارجية الفنلندي على تفويض من الممثلة العليا / نائبة الرئيس فيديريكا موغريني للتواصل نيابة عن الاتحاد الأوروبي حول الوضع في البلاد وعلى الطريقة التي يمكن بها للمجتمع الدولي مرافقة السودان في طريقه الانتقالي".

وسينقل الوزير هافيستو إلى السلطات السودانية وأصحاب المصلحة موقف الاتحاد الأوروبي بشأن السودان كما اتفق عليه مجلس وزراء الخارجية الاوربي في 17 يونيو الماضي، ثم يقدم تقريراً إلى الأعضاء الـ 28 في مجلس وزراء الشؤون الخارجية بعد عودته.

ومنذ الأول من يوليو تولت فنلندا الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي، وبات بيكا هافيستو رئيسا للمجلس.

وتشمل زيارة الوزير الفنلندي بجانب السودان إثيوبيا ومصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية.

وتجئ كذلك في أعقاب الإعلان عن اتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير على الانتقال الى مرحلة جديدة.

ونقل البيان الصحفي عن فريدريكا موغيريني قولها إن الاتحاد الاوربي "منخرطً بشكل كامل في الوضع في السودان، إلى جانب الأطراف السودانية التي توصلت إلى اتفاق".

وتابعت" بفضل خبرة وزير خارجية فنلندا في المنطقة، على وجه الخصوص في السودان مع كل من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، سوف يستكشف الوزير هافيستو أفضل طريقة لدعم الاتحاد الأوروبي للسودان في طريقه نحو الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان والاستقرار".

وقال وزير خارجية فنلندا إن الزيارة التي يعتزمها للخرطوم " تأتى في منعطف مهم" في أعقاب التوصل إلى اتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير.

وشكر كل من الاتحاد الأفريقي / الوسيط الإثيوبي على جهودهما لافتا الى انه عازم على ونقل "رسائل قوية للاتحاد الأوروبي لدعم تشجيع الطرفين على مواصلة المفاوضات من أجل حل القضايا التي ما زالت عالقة والسماح بنقل سريع للسلطة إلى حكومة مدنية، ومن الأهمية استعادة السلام بسرعة وضمان الرخاء والانتعاش الاقتصادي والأمن والديمقراطية واحترام حقوق الانسان".

ويجري هافيستو محادثات الأربعاء في أديس أبابا حيث يلتقي بالسلطات الإثيوبية بالإضافة إلى الشخصيات الرئيسية في الاتحاد الأفريقي.

وينتظر أن يصل الوزير الفنلندي الخرطوم يوم الخميس ويجتمع بالمجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير، إضافة إلى محاورين سودانيين آخرين قبل أن يتوجه الى كل من مصر والسعودية والإمارات خلال الفترة من 16-18 يوليو الجاري.

يشار الى أن هافيستو شغل منصب الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي للسودان ودارفور في الفترة 2005-2007، وكان كذلك المستشار الخاص لمساعد الأمين العام للأمم المتحدة في عملية السلام بدارفور في 2007.