الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 28 تموز (يوليو) 2019

مجموعة (الحلو) ترفض التفاوض قبل تكوين الحكومة الانتقالية

الخرطوم 28 يوليو 2019 - امتنعت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، برئاسة عبد العزيز آدم الحلو، عن الدخول في محادثات سلام مع المجلس العسكري الانتقالي قبل تشكيل السلطة الانتقالية.

JPEG - 51.8 كيلوبايت
الحلو ظهر في مطار أديس والتقى محمد ناجي الأصم القيادي بتجمع المهنيين

وأجرى وفد مشترك من المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير، السبت مباحثات في عاصمة جنوب السودان جوبا مع وفد من مجموعة الحلو بجانب مباحثات مع الشق الثاني من الحركة برئاسة مالك عقار.

ولم يحضر الحلو هذا اللقاء الذي توسط فيه رئيس حكومة جنوب السودان سلفا كير واكتفى بإرسال وفد برئاسة نائبه،جقود مكوار.

وقال مكوار في تصريحات صحفية بجوبا إن الحركة ملتزمة بالتفاوض على قضايا السلام، مع الحكومة الانتقالية المقبلة، وفي ذات الوقت ملتزمة بوقف إطلاق النار لفترة ثلاث أشهر اخرى كبادرة حسن نية منها بغية تهيئة الاجواء للتسوية السلمية لقضية الحرب في السودان.

ومن جانبه اصدر الامين العام للحركة بيانا الاحد شدد فيه على انهم سيتفاضون فقط "مع حكومة تتمخض عن الإتفاق بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري وتحظى بقبول وتأييد الشعب السوداني من أجل تحقيق السلام الشامل والعادل بمخاطبة جذور الأزمة وإعادة بناء الدولة السودانية على أسس جديدة.

وافاد البيان بان اللقاء مع الوفد المشترك تم تلبية للدعوة المقدمة من حكومة جنوب وانهم وافقوا بهدف الإستماع إلى الوفد.

وأضاف: "وقد وضحت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال موقفها للوفد المشترك خلال اللقاء".

وتجدر الاشارة إلى ان الحركة كانت سلفا قد اعلنت عن رفضها التفاوض مع المجلس العسكري.

وعاد الى الخرطوم الأحد الوفد المشترك من المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير.

وقال المتحدث باسم المجلس شمس الدين الكباشي، في تصريح صحفي، إن الوفد أجرى مباحثات مع رئيس دولة الجنوب تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين أكد فيها اهتمامه بالسلام والاستقرار في السودان وحث على الإسراع في تشكيل الحكومة الانتقالية لتجاوز الفراغ السياسي بالسودان والعمل على استكمال العملية السلمية بالبلاد.

وأوضح أن الوفد اجري خلال الزيارة لقاءا بالحركة الشعبية شمال جناح مالك عقار، أكد فيه الطرفان على أهمية السلام واتفقا على فتح المسارات لإيصال المساعدات للمناطق المتأثرة بالحرب واسقاط الأحكام الغيابية الصادرة في حق منسوبي الجبهة الثورية والحركات المسلحة الأخرى والعفو عن المسجونين سياسيا من كافة الحركات المسلحة.

وأضاف الكباشي أن الطرفين اتفقا على رسم رؤية مشتركة حول عملية السلام وان وفد المجلس العسكري أكد على وقف إطلاق النار الدائم، كما امنت الحركة الشعبية على تجديد وقف العدائيات بعد التشاور مع أطراف الجبهة الثورية.

وأشار الى لقاء قادة المجلس العسكري بوفد الحركة قيادة عبد العزيز الحلو، وقال إن "ظروف مرضية" حالت دون انضمام الحلو إلى وفد الحركة.