الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 31 آب (أغسطس) 2019

وصول أول طائرة مساعدات قطرية لمتضرري فيضانات السودان

الخرطوم 31 أغسطس 2019- وصلت العاصمة الخرطوم، السبت، أول طائرة قطرية تحمل 65 طنا من المواد الإغاثية، للمتضررين من السيول والأمطار في السودان.

JPEG - 19.3 كيلوبايت
طائرة إغاثة قطرية لحظة هبوطها في مطار الخرطوم-ارشيف

وقال مفوض العون الإنساني السوداني بالإنابة، أحمد فضل الله سراج، في تصريحات صحفية إن "الطائرة القطرية تحمل 65 طنا من المساعدات الإنسانية، تحتوي على مواد إيواء ومواد غذائية وصحية ومضخات رش ومولدات".

وأوضح أن "الدعم سيرسل إلى الولايات المتضررة لإيصاله مباشرة للمتضررين والمتأثرين".

وأعلن أن اللجنة الفنية العليا المكلفة باستلام الدعم والمساعدات الإنسانية التي شكلها مجلس السيادة إلى جانب وفد السفارة القطرية، مؤخرا، ستستقبل الدفعة الثانية من المساعدات القطرية الإثنين.

من جهته، اعتبر سفير قطر لدى السودان، عبد الرحمن بن علي الكبيسي، المساعدات تعبيراً صادقاً عن تفاعل دولة قطر مع ما تعرض له السودان جراء السيول والأمطار.

وأشار إلى متانة العلاقات القطرية السودانية، وأن بلاده حريصة على الاستجابة الفورية لكل الاحتياجات الإنسانية الملحة في كل أنحاء العالم، انطلاقاً من دورها الحيوي في هذا الخصوص.

وأوضح أن جمعية قطر الخيرية والهلال الأحمر القطري سيرا في وقت سابق قوافل إغاثية إلى عدد من المناطق المتأثرة بولايات السودان، بالتعاون والتنسيق مع الجهات السودانية المختصة.

والخميس، حذرت الأمم المتحدة من خطورة تفشي الأمراض المنقولة عن طريق المياه، عقب الأمطار والفيضانات التي تجتاح السودان منذ مطلع أغسطس الجاري.

والإثنين، أعلنت الأمم المتحدة مصرع 59 وتضرر نحو 245 ألفا و700 شخص جراء السيول والفيضانات الناجمة عن هطول أمطار غزيرة بالسودان.

وقالت إن "الفيضانات دمرت 32 ألفا و851 منزلا، وأتلفت (جزئيا) 16 ألفا و284 منزلا".

في حين أعلنت وزارة الصحة السودانية ارتفاع ضحايا السيول والأمطار التي اجتاحت البلاد، منذ مطلع أغسطس الجاري، إلى 62 وإصابة 98 آخرين، وتأثرت 17 ولاية بالأمطار والسيول من أصل 18 ولاية.

ومنذ مطلع أغسطس الجاري، تشهد معظم الولايات السودانية أمطارا وسيولا غزيرة، أدّت إلى انهيار منازل، كما أدّت إلى قطع الطريق الرئيس الرابط بين الخرطوم ومدينة الأبيض.

ومن المتوقع أن يستمر موسم الأمطار حتى أكتوبر المقبل، مع هطول أمطار أعلى من المتوسط في التوقعات، فيما لا يزال احتمال حدوث فيضانات مفاجئة مرتفعا.