الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 22 أيلول (سبتمبر) 2019

عرمان: (نداء السودان) بات شريكا في الحكم واستقالة المهدي ستناقش

الخرطوم 22 سبتمبر 2019- قال نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، ياسر عرمان إن الاستقالة التي دفع بها الصادق المهدي من رئاسة تحالف "نداء السودان" ستخضع للنقاش خلال اجتماعات التنظيم المرتقبة أواخر هذا الشهر، وأن التحالف العريض مقبل على إعادة انتاج نفسه وفق المعطيات الجديدة التي طرأت على الساحة وجعلته شريكا في الحكم.

JPEG - 22.3 كيلوبايت
نائب رئيس الحركة الشعبية ـ شمال، ياسر عرمان

وأعلن المهدي قبل أيام تنحيه عن رئاسة تحالف "نداء السودان" الذي يضم قوى مدنية ومسلحة بعد أن اختير للمنصب في مارس من العام 2018، معللا خطوته بالحاجة الى إعادة هيكلة التنظيم ومواكبة المتغيرات.

وأوضح عرمان في حوار مع صحيفة "اليوم التالي" إن المهدي دفع بالاستقالة في رسالة لقيادة نداء السودان وسيتم نقاشها خلال اجتماع ينعقد بعد أيام.

وأضاف "نداء السودان سيعيد إنتاج نفسه وفق الوقائع الجديدة بعد أن أصبح شريكا في الحكم بعد أن كان تنظيما معارضا، فهنالك انتقال من معارض لشريك للحكم ومن داعي للسلام إلى صانع له، ولذلك هناك تغيير في المناخ الداخلي والخارجي، ونداء السودان يحتاج لأجندة جديدة ولأن ينتج نفسه بشكل جديد، ويحتاج لإصلاحات جذرية".

ويعتبر "نداء السودان" أحد أكبر التحالفات المنضوية في ائتلاف قوى الحرية والتغيير الذي قاد الاحتجاجات الطويلة في البلاد الى ان توجت بإقصاء نظام البشير من سدة الحكم.

وأشار ياسر الى أن المهدي كان إيجابيا في رسالته التي أعلن استقالته عبرها، وذكر ما استطاع أن ينجزه نداء السودان وأنه يحتاج لتطوير ايضا، وتابع "وهذا ما نحن بصدده".

ونفى عرمان علمه باحتمال تولي المهدي لرئاسة مفوضية السلام لكنه كشف عن تسلمهم مقترح من مجلس السيادة بأن يرأس هذه المفوضية الفريق عبد الفتاح البرهان وينوب عنه رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وان تتكون من عدة هياكل.

وشدد عرمان على ضرورة التعرف على مهام مفوضية السلام ودورها قائلا "نريد مفوضية فاعلة حتى تتمتع بأجندة حقيقية ترتفع بأجندة السلام ولا تعوقها، وتتكون من شخصيات عرفت برغبتها في السلام وشخصيات تسهم في خلق مناخ السلام، ما نريده أن يتمتع مجلس السيادة والوزراء والأجهزة التي لديها صلة بالسلام بالفاعلية وبالإرادة السياسية وأن تخطو خطوات سريعة لإنجاز سلام شامل وعادل".