الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2019

حركات المعارضة في جنوب السودان تطالب بالحوار مع الحكومة

جوبا 5 اكتوبر 2019- طالب أعضاء تحالف المعارضة في جنوب السودان بإجراء حوار مع حكومة الرئيس سلفا كير ، قائلين إنه الطريق الوحيد والهادف لتحقيق سلام دائم في الدولة الوليدة .

JPEG - 16.4 كيلوبايت
توماس سيريلو (رويترز)

وأعرب التحالف في بيان عن استيائه مما وصفه بانسحاب الرئيس سلفا كير عن الدعوات السابقة إلى حل سلمي من خلال الحوار مع المجموعات غير الموقعة على اتفاقية السلام المنشطة.

وأضاف البيان "نحن، تحالف المعارضة في جنوب السودان، نعتقد أنه لا يمكن أن يتحقق السلام الدائم والمستدام في جنوب السودان إلا من خلال حوار حقيقي ومفتوح وجاد. سلام يتأسس على مبادئ الحقيقة والعدالة والمساءلة والعفو والمصالحة".

وانتقد التحالف ديفيد شيرر ، رئيس بعثة الأمم المتحدة لقوات حفظ السلام في جنوب السودان (يونميس) بعد أن أرجع تصاعد العنف في البلاد إلى أنشطة غير الموقعين على اتفاقية السلام الموقعة سبتمبر 2018.

"نشعر بعد الارتياح بعد تصريحات رئيس بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان والتي عزا فيها العنف السياسي، الذي لا يزال مستمراً في جنوب السودان، إلى أنشطة الجماعات غير الموقعة على اتفاقية السلام".

وأشار التحالف الي إنه على الرغم من أنهم لم يكونوا طرفًا في اتفاقية السلام، إلا أن قواتهم لم تشارك أو تحرض على هجمات عسكرية، وأردف" لقد وصفنا المبعوث الأممي نحن غير الموقعين على اتفاقية السلام، بأننا مفسدون للسلام وأننا مسؤولون عن الاضطرابات السياسية والعسكرية المستمرة في بلادنا، إلا اننا نؤكد أن هذه المزاعم غير صحيحة تماما ".

وفي الوقت نفسه، دعت المجموعة المجتمع الدولي، والأصدقاء القدامى لشعب جنوب السودان إلى ممارسة أقصى ضغط على الرئيس كير وحكومته الانتقالية في جوبا حتى "يمارس إرادة سياسية مسؤولة وحقيقية نحو البحث عن سلام دائم ومستدام في جنوب السودان ".

وانحدر جنوب السودان إلى حرب أهلية في ديسمبر 2013 عندما اتهم الرئيس كير نائبه حينها مشار بالتخطيط لانقلاب.

وفي سبتمبر 2018 وقعت الفصائل المتنافسة المشاركة في النزاع اتفاق سلام لإنهاء الصراع الذي أودى بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص وشرد أكثر من مليوني شخص في البلاد.