الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2019

الحكومة الانتقالية و(الثورية) يناقشان تطبيق إعلان جوبا قبل محادثات السلام

JPEG - 72.3 كيلوبايت
قادة (الثورية) وأعضاء مجلس السيادة السوداني في أديس .. (سودان تربيون)

الخرطوم 7 اكتوبر 2019 - عقد كل من وفد الحكومة الانتقالية والجبهة الثورية السودانية اجتماعا في العاصمة الاثيوبية لمناقشة تطبيق اعلان جوبا وترتيبات بناء الثقة بين الطرفين قبيل انطلاق محادثات السلام الاسبوع القادم.

وشارك وفد من مجلس السيادة يضم كل من محمد الفكي ومحمد الحسن التعايشي في ورشة للتحضير لمباحثات السلام نظمها مجموعة PILPG للاستشارات القانونية الاميركية.

وفي تصريح لسودان تربيون قال رئيس الجبهة الثورية الهادي ادريس إن الوفد الحكومي عقد اجتماعات مع الجبهة الثورية خلال يومي الأحد والاثنين على هامش اعمال الورشة تناولت التحديات التي تواجه تطبيق اعلان جوبا.

وقال الهادي "تناقشنا مع الوفد الحكومي حول أسرى الحرب الذين لم يطلق سراحهم بعد والمفقودين الذين لم يتم التعرف على اماكن تواجدهم حتى الان. إلى ما زالت أعمال العنف وانتهاكات حقوق الانسان مستمرة في دارفور في الوقت الذي تعهدت فيه الاطراف بالحد من هذه الخروقات".

ويتضمن اعلان جوبا مواد تنص على تكوين لجنة لمتابعة إطلاق سراح أسرى الحرب والمحكومين منهم ولجنة لمتابعة اجراءات وقف العدائيات والمسائل الانسانية.

كما عقد الوفد الحكومي ايضا اجتماعات منفصلة مع الحركة الشعبية لتحرير السودان -بقيادة عبد العزيز الحلو.

وأضاف الهادي ان الاجتماع ايضا ناقش قضايا المتعلقة بإصلاح تحالف قوى الحرية والتغيير ودور الجبهة الثورية في هذه آلية اتخاذ القرار باعتبارها شريكا اصيلا في هذا التحالف.

وأشاد رئيس الجبهة الثورية بالروح الطيبة التي سادت خلال هذه الاجتماعات وقال ان الوفد الحكومي عمل على خلق ثقة بين جميع الاطراف باعتبار انهم جميعا شركاء في عملية التغيير الثوري في السودان.

وتجدر الاشارة الى أن الورشة التي تختتم أعمالها الأربعاء تناقش تحديد مسارات التفاوض وأجندة المحادثات التي يفترض ان تبدأ في جوبا في 14 اكتوبر.

كما ينتظر ان يصدر مجلس الامن والسلم التابع للاتحاد الافريقي قرارا يتعلق بمحادثات السلام في ظل الحكومة الانتقالية وان يلغي التفويض السابق الخاص بالمحادثات التي كانت تجري مع حكومة النظام البائد.