الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 15 نيسان (أبريل) 2012

قيادات فى الحكومة السودانية تهدد بدك حصون دولة الجنوب

الخرطوم 15 ابريل 2012 — وسط اجواء طغى عليها الحماس الزائد لوحت قيادات رفيعة فى الحزب الحاكم بالسودان بسحق الحركة الشعبية الحاكمة فى جنوب السودان وهددوا بدك حصونها لتعي الدرس وتتوقف عن الاعتداءات المتكررة علي السودان.

وقال رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني الحاج ادم امس مخاطبا حشد من قيادات المؤتمر الوطني بالخرطوم رددوا شعارات وهتافات تؤيد اخراج الجنوب من الاراضى السودانى بالقوة على شااكلة "كل القوة جوبا برة " قال ان الحكومة جاملت الحركة الشعبية واصدقائها مضيفا بان الدرس المستفاد خلص الى حتمية دك حصون الحركة الشعبية نافيا وجود سقف للتعامل معها بعد اعتداءها علي هجليج.

واعتبر الحاج ادم تحركات من اسماهم الطابور الخامس ترمى لاثارة البلبلة وعدها خيانة كبرى حاثا على تامين كافة المواقع في ولاية الخرطوم وقطع باقتراب موعد سيطرة القوات المسلحة علي هجليج ، واكد ان دخول جيش الجنوب لهجليج حرك الشعب السوداني للدفاع عن الوطن.

و كشف رئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم عبدالرحمن الخضر عن تقدم القوات المسلحة والدفاع الشعبي وانباء المسيرية عبر ثلاثة محاور في اتجاه هجليج كاشفا عن ترتيب قوات دولة الجنوب نفسها للرحيل من المنطقة قبل مواجهة القوات المسلحة القوات الاخري.

وقطع الخضر بعزم الجيش اخراج دولة الجنوب من هجليج بالقوة وعدم وقوف القوات المسلحة في حدود هجليج ونبه الخضر رئيس دولة الجنوب سلفاكير ميارديت بان الامر ليس لعبة وتعهد بحماية الامن والاستقرار في العاصمة من الذين ينون استغلال الظروف الحالية وقال " سنقطع اصابع ايدي من يعتبر ان البلاد قطعة لحم طائعة".

وهدد بالرد علي معارضي الحكومة فى مواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك".

واردف اي "طابور" يدخل في اي موقع سيجدنا امامه وكشف الخضر عن 7 غرف فرعية لتجهيز الرجال الذين يستعدون لحماية بالبلاد موجها عضوية حزبه بالانخراط في مواقعهم داخل غرف الاستنفار وتعهد الخضر بحفظ حياة المواطنين الجنوبيون في السودان ولكنه توعد قياداتهم في الجنوب.واعلن الخضر ارسال ولاية الخرطوم ثلاث الف مجاهد الي الصفوف الامامية فى هجليج.