الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 19 نيسان (أبريل) 2012

الاتحاد الافريقى يدعو السودان والجنوب لوضع حد فورى للقتال

الخرطوم 19 ابريل 2012 — طلب الاتحاد الافريقى من دولتى السودان وجنوب السودان سرعة التجاوب مع نداءات المجتمع الدولى ووضع حد فورى للقتال.

JPEG - 32.7 كيلوبايت
الوسيط الافريقي ثابو امبيكي مع رئيسي السودان و جنوب السودان

و تخوض الدولتان حرباً منذ قيام الجيش الشعبي التابع لجنوب السودان الأسبوع الماضي باحتلال منطقة هجليج المنتجة للنفط و التي تقول الخرطوم انها منطقة سودانية خالصة بينما تقول جوبا بتبعية المنطقة لجنوب السودان.

في بيان صدر أمس الأربعاء ابدى الاتحاد الافريقي قلقه حيال التصعيد العسكري بين الجانبين و تحرك قوات الجيش الشعبي حول منطقة ابيى المتنازع عليها و يحتلها الجيش السوداني، مطالباً باتخاذ خطوات فورية لتخفيف حده التوتر.

وعبر الاتحاد الافريقى عن عدم الرضى تجاه انتهاك اتفاقية الوضع الامنى المؤقتة فى 20 يونيو 2011 وجدد مطالبتة باعاده نشر القوات المسلحة السودانية ل 300 من جنودها بجانب 700 شرطى من جنوب السودان يتواجدون فى ابيى دون اى شروط.

واثنى البيان على قوات اليونسفا و التي اتفق البلدان على نشرها في ابيي لجهودها الرامية الى تعزيز الامن ومساعده لجنة الرقابة المشتركة فى الاقليم.

واشار الاتحاد الافريقى لمقترح الالية الافريقة رفيعة المستوى و التي ترعى المفاوضات بين البلدين حول مقررات الالية السياسية الامنية المشتركة التى تقدم اساسا سلميا لاحلال الامن المتبادل على طول الحدود المشتركة بين الجانبين

ودعا الاتحاد الافريقي الطرفين للالتزام بتنفيذ الاتفاقيات الامنية وعدها كافية لمعالجة المشاكل الرئيسية وتشمل بالاخص مقررات الالية السياسية الامنية المشتركة المتخذه فى 11 سبتمبر الماضى 2011 ومذكره التفاهم بشان وقف العدائيات والتعاون الموقعة فى 8 فبراير 2012 .

حث البيان كذلك قوات البلدين على التقيد بالاحكام ذات الصلة بقانون حقوق الانسان والقانون الانسانى الدولى فيما يتعلق بحماية المدنيين واسرى الحرب والجرحى. بالاضافة االى احترام حماية المنشئات النفطية والبنية التحتية ذات الصلة سواء كانت فى الشمال او الجنوب بوصفها ملكا للشعب فى الشمال و الجنوب.

وناشد الاتحاد الافريقى اتخاذ التدابير العملية اللازمة لنزع فتيل التوتر الحالى لافتا الى ذلك سيتحقق بفك الارتباط المشترك فى القوات المسلحة بين الجانيبين بالاضافة لترسيم الحدود

منوها الى انه ينبغى ان يقوم الترسيم على حدود 1 يناير 1956 بعد ترسيم المناطق المتفق عليها واحترام الترتيبات الادارية التى كانت موجود على ارض الواقع فى التاسع من يوليو 2011.

وابدى الاتحاد الافريقى استعداده للوقوف مع الطرفين ومعاونتهما على حل مشاكلهما فى الترسيم وترسيم حدود المناطق المتنازع عليها وفقا لافضل الاسس الافريقية والمبادئ الدولية .