الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 10 نيسان (أبريل) 2013

مساعد البشير : تسليم البلاد للاجيال القادمة دون حلايب"وصمة فى الجبين"

الخرطوم 10 ابريل 2013 - طالب مساعد الرئيس، رئيس مؤتمر البجا موسى محمد احمد بعدم التشكيك فى سودانية منطقة حلايب المتنازع عليها مع مصر ، معتبرا تسليم البلاد للاجيال القادمة بدون مثلث حلايب يمثل وصمة في الجبين، وشدد إن الرئيس المصري محمد مرسي وعد خلال لقاءه الاخير به بإن تعمل حكومته علي إعادة الاوضاع في حلايب إلى ما كانت عليه قبل العام 1995.

JPEG - 20 كيلوبايت
موسى محمد احمد مستشار رئيس الجمهورية يخاطب الجلسة الافتتاحية لمؤتمر المانحين في الكويت في 1 ديسمبر 2010م (وكالة الانباء الفرنسية

واكد موسى في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء إن الحديث عن حلايب يأتي من باب الحرص علي السيادة الوطنية، وقال بلهجة حاسمة "حلايب سودانية وستظل سودانية وهذا لمن يهمه الامر"، ورأى رئيس مؤتمر البجا إن التكامل المنشود من الدولتين لا يمكن إن يتحقق علي ارض الواقع في ظل وجود صراعات علي المثلث المحتل.

ونفي موسى ما أشيع عن صراع سكاني بمنطقة حلايب حول تبعيتها للسودان أو مصر، مشيرا إلى أنهم ينشدون وحدة وتكامل بين البلدين ، منوها إلى أنه قد تكون للحكومة تقديرات معينة فى الوقت الحالي عند الحديث حول المنطقة وأن موقفها ثابت من سودانية حلايب.

واعترف مساعد البشير بحدوث إخفاقات فى عمل صندوق إعمار الشرق ، وكشف عن تشكيل رئاسة الجمهورية للجنة رباعية لتقييم وتقويم تجربة الصندوق ، مشددا على أن اللجنة ستقوم بكشف الحقائق كاملة من خلال عمل تقييم متكامل لعمل الصندوق ستظهر نتائجه خلال المرحلة المقبلة.

وشكا أحمد من عدم إيفاء المالية بالتزاماتها تجاه إتفاق الشرق ، وقال إن المبالغ المرصودة للإتفاق تبلغ(600) مليون دولار تم الايفاء منها بحوالي(100) مليون دولار، وزاد" هذا المبلغ ضعيف ولا يلبي طموح محلية واحدة من ولايات الشرق الثلاث، مشيرا الى أن الاسبوع المقبل سيشهد إتخاذ خطوات حقيقية لتنفيذ ما تبقي من الإتفاق.

وأكد إتخاذ الاجهزة المختصة بالشرق لخطوات لاحتواء تجارة البشر مما أدي لانحسارها ، مشددا على أن الظاهرة تعتبر غريبة ولاتشبه قيم الشعب وعاداته ، وكشف أحمد عن ترتيبات لم يفصح عنها لتقليل وإيقاف تهريب السلاح بصورة نهائية بالشرق.

(ST)