الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 12 آب (أغسطس) 2013

مقتل 110 شخص في معارك طاحنة بين المعاليا والرزيقات .. وذبح طبيب داخل مستشفى الضعين

الخرطوم 12 أغسطس 2013- قتل مايزيد عن المائة وعشرة شخص وجرح العشرات فى مواجهات قبلية دامية بولاية شرق دارفور اثر تفجر الاوضاع واندلاع معارك طاحنة بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا ،و دارت معارك اخرى فى جنوب محلية عديلة بذات الولاية ، التى عاشت حاضرتها الضعين الاحد أجواء من التوتر اثر اقدام الرزيقات على ذبح طبيب داخل مستشفى المدينة.

JPEG - 19.5 كيلوبايت
والي ولاية النيل الأبيض عبد الحميد موسى كاشا (قناة الشروق)

و قال النائب البرلمانى عن دائرة عديلة نورالدائم البشرى إن القتال نشب بسبب نزاع حول ارض كليكل أبوسلامة فقدت فيها القبيلتي مئات القتلى والجرحى نافيا بشدة ما اشيع عن تدخل حركات مسلحة فى الصراع.

وإتهم نورالدائم في تصريح صحفى الاحد منتسبين لقوات نظامية ينتمون لقبيلة الرزيقات بالمشاركة في المعارك في كليكل والمعقرات جنوب عديلة منوها الى انهم "متفلتون" لافتا الى العثور على بطاقات هوية وسيارات تثبت.

وإتهمت المعاليا في بيان اصدرته السبت الرزيقات بممارسة تصفية عرقية وترحيل قسري ضدها في مدينة الضعين بعلم وتواطؤ حكومة الولاية مسمية والي الولاية المعين حديثاً والمنتمي لقبيلة الرزيقات عبد الحميد موسى كاشا عيناً واتهمته بالتورط في الاحداث الجارية.

وأكد البشرى وجود ادلة من بطاقات وعربات تثبت تورط اولئك الجنود واكد استقبال مستشفى عديلة (14) جريحا بينما لقى (7) مصرعهم بمعارك جنوب عديلة بينما إستقبل مستشفى الضعين (83) جريحا فى حال الخطر توفى بعضهم واسعف الاخرون الى مستشفى نيالا العسكرى.

وطبقا لمصادر ماذونة هاتفتها "سودان تربيون" بالضعين فان المشفى شهد ازدحاما كثيفا وتوترا بالغا خاصة بعد اتهام الرزيقات لطبيب بالمشفى بالانحياز الى جرحى المعاليا .

واكدت المصادر ان الطبيب لقى حتفه على يد المعتدين الذين ذبحوه كما الشاه امام الجميع واشارت الى ان المستشفى فى الضعين استقبل عشرة جثث هامدة ، وطبقا للمعلومات الواردة من الضعين فان الساعات القادمة مرشحة لتفاقم الموقف مع التحضيرات التى شرع فيها منسوبو الرزيقات لمهاجمة واحراق قرى المعاليا.

وقال رئيس هيئة شورى المعاليا إن مجموعة مسلحة من الرزيقات هاجمت السبت مجموعة من المعاليا بمنطقة مجليب، وجرى التصدى للمهاجمين وقتل بعضهم .

وقال الشيخ مردس في تصريحات صحفية الاحد ان محاولات جرت لتفادى القتال مع الرزيقات بعقد ملتقى لأربعة أيام لمراجعة الاتفاقيات السابقة بين القبيلتين، وقال ان ممثل الرزيقات رفض فى الجلسة الختامية التوقيع على الاتفاق مما قاد الى انفجار الاوضاع.

و قال رئيس مجلس شورى الرزيقات محمد عيسى عليو في تصريحات صحفية إن العلاقة بين القبيلتين تاريخية، وإن صلحا اكتمل بين الطرفين بعد احتراب طويل .

وأضاف" إلا أننا تفاجأنا بمطالبة المعاليا بمنطقة كليكلي، وهي وحدة إدارية تابعة لمحلية عسلايا."

وأشار عليو إلى استيلاء المعاليا علي 500 من أبقار الرزيقات قرب المنطقة، مؤكدا ان المسؤولية لم تحمل في بادئ الامر للمعاليا، سيما وان المنطقة ينشط فيها قطاع الطرق. وقال إن معتمد محلية أبو كارنكا عثمان قسم استرد الماشية من أفراد من قبيلة المعاليا