الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 12 تشرين الأول (أكتوبر) 2013

جوبا تلوح بإستفتاء ابيي وعائد صادرتها من النفط يبلغ 1.3 مليار دولار

جوبا 12 أكتوبر 2013 ـ قالت وزارة النفط في جنوب السودان إن مبيعاتها من النفط الخام فاقت 1.3 مليار دولار منذ استئناف الإنتاج في أبريل هذا العام، في وقت أعلنت جوبا عزمها على إجراء استفتاء أحادي فى منطقة ابيى المتنازع عليها خلال هذا الشهر.

JPEG - 51.5 كيلوبايت
ظلت مدينة ابيي عرضة لتبادل الهجمات العسكرية بين شمال وجنوب السودان كان آخرها في مايو 2011

ووصفت موقف الاتحاد الافريقى حول المنطقة ب”المتناقض” وكان مجلس الأمن والسلم الافريقى وافق فى اكتوبر من العام الماضي بالأجماع على مقترح رئيس الألية الأفريقية رفيعة المستوى، تابو مبيكى، الداعي الى اقامة استفتاء فى ابيى فى أكتوبر الحالي، بمشاركة عشائر دينكا نقوك التسعة .

وأصدر مجلس الأمن والسلم الافريقى بياناً فى الخامس والعشرين من الشهر الماضي رافضاً اقامة استفتاء أحادي فى أبيي.
ونقل "سودان راديو سيرفس" من جوبا يوم الأربعاء عن نائب رئيس اللجنة الاشرافية المشتركة لأبيي من الجانب الجنوبي، دينق مادينق أن الاتحاد الافريقى بدأ يناقض مقترحه بنفسه، مشدداَ بأن الجنوب لن ينصاع لقراراته ومواقفه الأخيرة.

واضاف مادينق أن مجتمع أبيي لن ينتظر أكثر من ذلك وسيجرى استفتاءا أحادياً فى الأيام القادمة وقال ” سيقام الاستفتاء فى أكتوبر الحالي حسب مقترح الاتحاد الافريقى، ولهذا المواطنين متوجهين الى ابيى، عليهم الذهاب الى المنطقة وتسجيل أسمائهم للتصويت.

ويعرض إجراء استفتاء من جانب واحد علاقة الخرطوم وجوبا التى شهدت تحسنا خلال الشهرين الماضين لإنتكاسة جديدة ربما تكون اعنف من سابقاتها التى وصلت في بعض الاحيان إلى حد الإحتراب.

وهددت الخرطوم في وقت سابق بإيقاف صادرات الجنوب من النفط ، غير انها تراجعت عن قرارها وسمحت بعبوره في اعقاب زيارة قام بها رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت إلتقى خلالها الرئيس عمر البشير.

ويذكر ان السودان قد رفض بشدة مقترح الاتحاد الافريقى، مشدداً أن اقامة استفتاء فى أبيي بمعزل عن مشاركة مجتمع المسيرية سيرجع البلدين الى مربع الحرب من جديد.

ودفع جنوب السودان أكثر من 300 مليون دولار للخرطوم لتصدير النفط عبر خطوط أنابيب في الشمال إلى ميناء بورسودان.

واتفق الطرفان في مارس على استئناف تدفق النفط عبر الحدود بعدما أوقفت جوبا الإنتاج في يناير 2012 في أعقاب نزاع مع الخرطوم حول رسوم النقل.

واضطر جنوب السودان لاقتراض 4.7 مليار جنيه جنوب سوداني أو نحو 1.5 مليار دولار من الأسواق المحلية والأجنبية لسد احتياجاته خلال فترة توقف الإنتاج النفطي بحسب ما قاله وزير المالية أجري تيسا سابوني في وقت سابق هذا العام.

وقال مسؤولون إن جنوب السودان سدد ما يزيد عن 232 مليون دولار من تلك الديون منذ استئناف إنتاج النفط.

وقال نيكوديموس أجاك بيور المتحدث باسم وزارة النفط إن جنوب السودان ينتج 190 ألف برميل من النفط يوميا