الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014

إنقاذ 98 شخصا علقوا في الصحراء بين السودان وليبيا

الخرطوم 21 نوفمبر 2014 ـ أنقذت الشرطة السودانية نحو مائة شخص من الموت عطشا بعد أن علقوا بمنطقة صحراوية منعدمة الحياة في شمال السودان، وكان الناجون في طريق عودتهم من ليبيا المجاورة إلى ذويهم في شتى أنحاء السودان.

JPEG - 18.3 كيلوبايت
آلاف الأجانب يقفون على الحدود المصرية للهروب من النزاع الدائر في ليبيا (رويترز)

وتشهد ليبيا، حيث يقيم ألاف السودانيين لدواعي العمل، اشتباكات بين فصائل متصارعة على السلطة، ما يهدد حياة المقيمين الأجانب.

ونقل المكتب الصحفي للشرطة، الجمعة، أن بلاغا ورد إلى شرطة الولاية الشمالية يفيد بأن شاحنة كانت تقل 98 سودانيا عائدين من دولة ليبيا، تعطلت في منطقة "مثلث الذهب" على بعد 193 كلم شمال دنقلا عاصمة الولاية.

وقالت الشرطة إنه بعد التأكد من المعلومات صدرت أوامر لشرطة مكافحة التهريب للتحرك بشاحنة مزودة بالمؤن والمياه لإنقاذ العالقين، إلى جانب الدفع بسيارتين "لاندكروزر" بقيادة ضابطين وعدد من الأفراد لدعم قوة مكافحة التهريب.

وأكدت أنه تم الوصول لموقع السيارة المتعطلة بعد أن تم تحديد إحداثيات الموقع وفقا للاتصال مع سائقها، حيث كانت تبعد نحو 56 كلم من واحة سليمة.

وأوضحت الشرطة أن القوة المنقذة وصلت مساء الخميس لمكان الشاحنة التي تقل العالقين ووجدت جميع الركاب بحالة صحية جيدة وتم مدهم بالمؤون والمياه وصيانة شاحنتهم ومن ثم تحريكها إلى دنقلا.

وأفاد مدير شرطة الولاية الشمالية اللواء فضل محمد فضل، أن جميع الركاب وصلوا بحالة جيدة وأكد "استعداد الشرطة للقيام بدورها في حماية أرواح وممتلكات المواطنين وتنفيذ واجبها الشرطي والإنساني بكل كفأة وإقتدار".