الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 25 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014

قيادات المعارضة السودانية تصل أديس للتنسيق مع الحركات المسلحة

أديس أبابا 25 نوفمبر 2014- شهد مقر المفاوضات السودانية بالعاصمة الأثيوبية اديس ابابا توافدا لزعماء المعارضة في الداخل، بالتزامن مع ترتيبات لبدء مفاوضات مباشرة بين الحكومة وحركات دارفور المسلحة من جهة والحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، من جهة أخرى.

JPEG - 34.6 كيلوبايت
قيادات من المعارضة السودانية

وعلمت"سودان تربيون" بوصول السكرتير السياسي للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب ورئيس تحالف قوى الإجماع فاروق ابوعيسى الى أديس ابابا، فيما كان حط فيها خلال اليومين الماضيين رئيس حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ ورئيس الحزب الإتحادي الموحد يوسف محمد زين بمعية جلاء الأزهري، علاوة على نائبة رئيس حزب الامة مريم المهدي وسط توقعات بوصول زعيم حزب الامة الصادق المهدي ايضا.

يشار الى ان فصائل المعارضة السودانية بشقيها السياسي والمسلح أعلنت في وقت سابق عن اتصالات بينها لتنسيق المواقف المشتركة في مواجهة الحكومة السودانية كما تجري الفصائل المتفاوضة على منبري دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان مشاورات مستمرة على مستوى الجبهة الثورية .

وعقد وفد الحركة الشعبية برئاسة الامين العام ياسر عرمان ونائبه جقود مكوار مباحثات مع قيادة الحزب الشيوعي والمؤتمر السوداني كما التأمت عدة اجتماعات مع مريم الصادق و قوى الاجماع الوطني.

وستبدأ الجبهة الثورية اجتماعات رسمية مع قوى الاجماع بحضور رئيس حركة تحرير السودان مني اركو مناوي ورئيس حركة العدل والمساواة جبريل ابراهيم وينتظر ان يخاطب الاجتماع رئيس الجبهة الثورية مالك عقار من مقر اقامته في جبال النوبة.

جولة جديدة لمفاوضات المنطقتين

في غضون ذلك رجحت تسريبات صحفية إنطلاق جولة جديدة بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية ـ شمال، الأربعاء، بعد ان أخطر رئيس الآلية الافريقية رفيعة المستوى تابو امبيكي الطرفين بالموعد.

وفي الخرطوم لم تنف مصادر حكومية مطلعة او تؤكد لـ"سودان تربيون" التئام الجولة الجديدة مع قولها ان أمبيكى سبق وابلغ الطرفين عقب فض الجولة السابقة باحتمال عقد جولة جديدة في اقرب وقت، ورجحت ان يحسم الأمر خلال الساعات القادمة.

في الأثناء أجرى وفد الحركة الشعبية اتصالات مع رئيس هئية اركان الجيش الشعبي ونائب رئيس الحركة الشعبية عبد العزيز آدم الحلو واكدت مصادر مطلعة ان وفد الحركة الشعبية سيتمسك في الجولة القادمة بالحل الشامل ووقف العدائيات الشامل واجراءات تهيئة المناخ والوصول الى حلول تلبي رغبات الشعب السوداني في التغيير وبناء دولة تسع الجميع.