الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 2 كانون الثاني (يناير) 2020

آلاف السودانيات يتظاهرن بالخرطوم للمطالبة بالتوقيع على(سيداو)

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 2 يناير 2020 -خرجت آلاف النساء السودانيات، في العاصمة الخرطوم، الخميس، لمطالبة الحكومة بالمصادقة على اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة "سيداو".

JPEG - 69 كيلوبايت
مكتب رئيس الوزراء يتسلم مذكرة الكيانات المطالبة بالمصادقة على (سيداو)

وتوجه موكب السيدات السودانيات من حدائق الشهداء قبالة القصر الرئاسي، إلى مجلس الوزراء، وسلَّم مذكرة تطالب بالتوقيع على الاتفاقية.

والسودان أحد دولتين إفريقيتين لم توقعا على الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة وهو أيضا من بين ثلاثة دول مسلمة على مستوى العالم لم توقع أو تصادق على "سيداو"، التي تكفل حقوق النساء والفتيات بإلزام الدول الموقعة عليها بالقضاء على كافة أشكال التمييز ضد النساء الفتيات وتضمن لهن ممارسة حقوقهن الأساسية.

وحملت المتظاهرات الأعلام الوطنية، واللافتات، مكتوب على بعضها، "كل العالم إلا نحن. أخجلتمونا".

وترى الواجهات النسوية الحقوقية أن إلغاء الحكومة لقانون النظام العام مؤخرا، خطوة في القضاء على التمييز ضد النساء السودانيات، غير أنها تؤكد أن الانتقال الحقيقي لا يحدث إلا بتغيير المرجعيات القانونية والمصادقة على كافة المواثيق الدولية والإقليمية لاستعادة وضعية السودان في المنابر الدولية والإقليمية، والاستفادة من فرص التعاون الاقتصادي والعلمي المقرونة بالالتزامات الدولية.

ووقعت على المذكرة التي عنونت كذلك لوزارة العدل وزارة الشؤون الدينية 59 من الاجسام النسوية والحقوقية.

وأكدت المذكرة، التي تلقتها "سودان تربيون"، أن المصادقة على هذه الاتفاقية يعيد للسودان مكانته ووضعه في المجتمع الإقليمي والدولي.

وأوضحت أن "المظلة التشريعية ستمكن السودان من البدء في التصدي لعقود من القهر والعنف الممنهج والهيكلي الذي تعرضت له النساء السودانيات خلال فترات الحكم الوطني المتعاقبة، لا سيما خلال حقبة النظام البائد، والذي سعى عبر سياسة ممنهجة لتقزيم دور المرأة في الحياة العامة".

وأشارت إلى أن "النظام البائد عمل على تعميق سياسات القهر ودونية النساء في القوانين والسياسات والبرامج".

وشدَّدت على أن النظام السابق، "قام باستخدام النساء وأجسادهن كسلاح للحرب والاضطهاد السياسي، فقامت قواته باغتصاب وتعذيب وتشريد وملاحقة النساء والفتيات في الطرقات وأماكن العمل والبيوت".

ونوَّهت إلى أن النظام البائد سعى إلى تقنين التمييز ضد الفتاة والمرأة في محاكم الأحوال الشخصية وتشريعات زواج الطفلات، وسلب النساء الحق في اتخاذ القرار بفرض قوانين وسياسات الولاية التي تتمدد وتتجذر في نظام الحاكمية السوداني بداية من قوانين الأحوال الشخصية، إلى العمل وحرية الحركة وقوانين وسياسات المواطنة وسجل المواليد والوفيات والسياسات الصحية والاقتصادية.

كما نوهت الى سياسات التمييز في الدخول إلى مؤسسات التعليم والتدريب المختلفة إلى التمييز في الحقوق الاقتصادية والثقافية وغيرها من السياسات والقوانين التمييزية الكامنة في بنية الدولة السودانية، والتي لاتزال سارية حتى يومنا هذا.

وفي أكتوبر الماضي، أعلن وزير العدل، نصر الدين عبد الباري، تصديق بلاده وانضمامها إلى جميع الاتفاقيات الدولية، وشدد على التزام الحكومة الانتقالية بإلغاء قانون النظام العام.

ويعد السودان أحد تسع دول إفريقية وقعت، لكنها لم تصادق على الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب، المعروف ببرتوكول "مابوتو".

وهذا البرتوكول يضمن تحقيق حقوق المرأة وحمايتها، وتمتعها التام بكافة حقوقها الإنسانية مع مراعاة الخصوصية الثقافية والأوضاع الاقتصادية لشعوب إفريقيا.

ويمثل برتوكول "مابوتو" منصة للأمم الإفريقية لتفاعل على مستوى القارة لتحقيق أهداف المساواة والعدالة.

وفي وقت سابق من ديسمبر الماضي أوصت المبادرة الاستراتيجية لنساء القرن الأفريقي (شبكة صيحة) الحكومة الانتقالية بضرورة التزام الجدية ي مراعاة حقوق النساء والمصادقة الفورية على (سيداو).

وقالت في بيان أن مصادقة السودان على اتفاقية (سيداو) وبرتوكول "مابوتو" للمجتمعات المتنوعة في السودان، يضمن مدى جدية الحكومة الانتقالية في تحقيق السلام، وإنهاء التشظي نتاج القوانين السودانية التمييزية الجائرة وبناء سودان يسع الجميع تتمتع فيه النساء والرجال على حد سواء بكل حقوق الإنسان.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الجيل الجديد أمام مسؤولياته 2020-09-20 21:30:26 بقلم : محمد عتيق نشأت أهم أركان الدولة السودانية الحديثة (الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية) على التقاليد البريطانية : من المجتمع المدني تنشأ الأحزاب السياسية التي تقود الدولة في ظل نظام ديمقراطي على نهج "وستمنستر" ، بينما (...)

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)

ثم تقليعة التطبيع مع اسرائيل 2020-09-13 20:54:15 بقلم : محمد عتيق الإحساس بالمخاطر الكبيرة والمتشابكة التي تواجه ثورة السودان يقف خلف التسامي فوق الخلافات والاختلافات الفرعية والتركيز على ما يفيد تقدم الثورة ونجاحها وتقصير زمن النصر النهائي لها ، نرى النزعات الانانية ، (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.