الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الثلاثاء 28 نيسان (أبريل) 2020

أوهام شيخ كبير

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : عبد الحميد أحمد

ربما تماري مراءً ظاهراً متى سمعت أحدهم يقول: إنه ليس على يقينٍ بأن الرجل الثاني في الحركة الإسلامية، صاحب كتائب الظل، كان يؤمن باليوم الآخر والحساب والعقاب والجنة والنار.!

الأفاعيل التي ظل يرتكبها وترتكبه توحي بذلك، "سبحته حبل المشنقة المرفوعة" لك أن تقول إنه ربما لم يك موقناً أن كل عمل يقارفه يؤخر فيوضع في كتاب فيدخر ليوم الحساب، تلك الأفاعيل التي أذهلت الشيخ الترابي ذات مساء فصاح في وجهه هو وشيعته: "إنتوا ما مؤمنين؟ ما عندكم تقوى؟ إنتوا لا دين لا عقل.؟" هل سمعته يحرّض على قتل أخيه غازي العتباني؟ لك أن تتخيل المئات الذين قضوا تحت كلكل سلطته الغاشمة دون أن يحس أحد بأنينهم.

يبدو أن "الأشياخ" في الحركة الإسلامية يتشاركون هذه الخصلة، خصلة الإيمان بأن الزمن لا نهائي، يفتأ يدور في عودٍ أبدي وفق نظرية فريدريك نيتشه. سأريك آية ذلك!

هذا و"أحمد عبدالرحمن محمد" وهو من الأشياخ الأبكار في هذه الحركة التي بدأت جماعة دعوية وانتهت لأن صارت تشكيل عصابي بالغ الوحشية يدير سلطة "كليبتوقراطية" إذا تأملت سيرة هذا الرجل الشيخ الكبير لن تجده، تقاعس عن اقتناص العبر والعظات من حوله فحسب، لا بل تراه يتقهقر ليعيش في ماضي سحيق لا يصدقه أنه مضى إلى غير رجعة فهو يؤمن، بما انتهي إليه نيتشه: "أن حادثات الكون هي عبارة عن تشكّلات مختلفة للمادة وفق تعاقُب معين وأن هناك زمناً كافياً لإعادة تشكل الاحتمالات ويبقى الزمن ممتداً بلا نهاية، فتعود هذه السيرورات لكي تكرر نفسها نظراً لعدم وجود سيرورات جديدة، وهكذا تبقى الحادثات في حال تكرار دائم ويصبح العالم في حاله عود أبدي لا شيء يوقفه.."

نظراً لعدم وجود سيرورات جديدة فإن ثورة التاسع عشر من ديسمبر 2019 عند الشيخ الكبير "عبد الرحمن" هي تكرار لثورة أكتوبر 1964 فهو لا يعرف تحالف قوى الحرية والتغيير وهذا أول ذهول عن الواقع من حوله يلمسه جليسه حين يبدأ يهذي بـ “جبهة الهيئات".

لأول فور سقوط النظام أرسل إلى رهط من الإسلاميين ممن لم يشتهروا بفساد أو طغيان، يطلب منهم أن ينتشروا بالمساجد فيشكلوا رأياً عاماً معادياً لقوى الثورة، قال لهم: "هكذا اسقطنا، ونحن بضع أفراد، مشروع جبهة الهيئات" فانبرى بعضهم يخطب الناس من منبر الجمعة التالية لسقوط الطاغية وإذ تسوّر "إبراهيم محمد السنوسي" محراب الجامع الكبير وسط الخرطوم ليقرّظ العسكر ويألب العامة على القوى السياسية المدنية فقد أخرجته هبّة المؤمنين الذين كادوا أن يبطشوا به لو لا أن تداركه الله برحمته. يقول أمثلهم طريقةً، رأيت يومئذٍ رجلاً حبيساً في أضابير التاريخ، منفصلاً عن واقعه وعن مجتمع يراه هو وقبيله: "أفسد الناس خلوفٌ خلفوا/ قطعوا الإلَ وأعراق الرحم"

وأخرى يحبها. قدم الرجل الشيخ الكبير "عبد الرحمن" شهادة تلفزيونية مسجلة أذاع فيها كل أسرار انقلاب يونيو 1989 وكان ساعتها يأمن مكر الله، فلما أخذهم بحوله وقوته، نكص عنها بعدُ بادعاء الذهول عن تذكر وقائع التاريخ القريب، ولاذ فرغاً، أمام لجنة التحقيق في انقلاب يونيو 1989 بحجة ضمور العقل واختلاله إذ بلغ من العمر عِتياً، ارتضاها لنفسه، وهو الذي ظل يمشي بين الناس ويشيع أنّ الشيخ الترابي اختل عقله واضطرب منذ حادثة كندا.

قال الشيخ عبد الرحمن في شهادته التلفزيونية إذ أمن مكر الله: "إنه هو ورفيقه "عثمان مضوي" أخبرا رئيس الوزراء السيد الصادق المهدي خلال اجتماع معه في بيت الضيافة انعقد لمناقشة تداعيات مذكرة الجيش (1989)، أنهم يعتقدون أن هذه الخطوة بمثابة انقلاب عسكري. وألمحا أمامه إلى أن الحركة الإسلامية تمتلك ترتيبات عسكرية تمكنها من مواجهة ذلك الانقلاب وأنهما في سبيل إقناع المهدي أرسلا يستدعيان "إبراهيم محمد السنوسي" ليقدم شرحاً تفصيلياً لمواردهم العسكرية بصفته المسؤول عن إدارة العمل العسكري الخاص في الحركة.

والحق أن علاقة الرجل بحزب الأمة قديمة وممتدة تشتبك وتتداخل بها أحداثاً كباراً لا تبدأ بكراهة المهدي لاختيار "علي عثمان طه" زعيماً للمعارضة بالبرلمان وتفضيل عبد الرحمن عليه وموالاة الاتصال به ثلاث السنوات من حكم الديمقراطية وهي ذات السنوات وعاقباتها التي استطال فيها سؤال الناس: من المسؤول عن تسريب وثائق الحركة الإسلامية بالغة السريّة إلى "عمر نور الدائم" ومن الذي أوغر صدر "عمر البشير" بالتزيّد في تفصيل لقاء الترابي والمهدي بجنيف (١٩٩٨) وجميع ذلك يصلح عنواناً لحظوظ النفس المتضخمة وادعاء البطولات الكِذاب وغياب خلق التجرد لدى هذا الجيل من قيادات الحركة الإسلامية ولا يزال بعضهم في غيهم يعمهون.

هل أخذ الرجل بالأمس ذات رفيقه "خالد مضوي" وذهب للقاء المهدي عقب إعلانه تجميد نشاطه بتحالف قوى الحرية والتغيير؟ ربما ذلك ملمح من إيمانه الراسخ بحتمية عود السيرورات لكي تكرر نفسها في زمان لا نهائي، لا يحده يوم الفصل، وفي تصوره، الرغبوي، لتسلسل الحادثات، ثمّة يقع الانقلاب العسكري الذي يحمله ورهطه من جديد إلى تأسيس "كليبتوقراطية" إنقاذية متجددة يصر هو وقبيله أن يخادعوا أنفسهم بآمال خلّب تتعلق بإمكانية عودها تارة أخرى وذلك داء عضال ليس له شفاء يوشك أن يوردهم أطراف اليأس.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الجيل الجديد أمام مسؤولياته 2020-09-20 21:30:26 بقلم : محمد عتيق نشأت أهم أركان الدولة السودانية الحديثة (الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية) على التقاليد البريطانية : من المجتمع المدني تنشأ الأحزاب السياسية التي تقود الدولة في ظل نظام ديمقراطي على نهج "وستمنستر" ، بينما (...)

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)

ثم تقليعة التطبيع مع اسرائيل 2020-09-13 20:54:15 بقلم : محمد عتيق الإحساس بالمخاطر الكبيرة والمتشابكة التي تواجه ثورة السودان يقف خلف التسامي فوق الخلافات والاختلافات الفرعية والتركيز على ما يفيد تقدم الثورة ونجاحها وتقصير زمن النصر النهائي لها ، نرى النزعات الانانية ، (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.