الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 12 تشرين الأول (أكتوبر) 2014

الجيش السوداني يقر بتعرض ضابط رفيع للضرب من أهالي بشرق دارفور

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 12 أكتوبر 2014- قال المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية، العقيد الصوارمي خالد سعد، الأحد، إن أهالي غاضبين إعتدوا على العميد الركن عصام مصطفى سرور قائد الفرقة (25) بمدينة الضعين بولاية شرق دارفور، بينما أعلنت قوات الدعم السريع عدم صلة منسوبيها بالحادث وإتهمت القائد العسكري بالإساءة الى عدد من المواطنين فأوسعوه ضربا.

JPEG - 9.2 كيلوبايت
العميد ركن عصام وعليه أثار الضرب

وتناقلت مواقع التواصل الإجتماعي بكثافة صورة للعميد الركن عصام تظهر عليها آثار ضرب مبرح في الرأس والظهر كما بدت ملابسه ملطخة بالدماء.

وتبارى ناشطون في التأكيد على تحمل قوات الدعم السريع مسؤولية الحادثة واعتبروها اساءة بالغة لهيبة القوات المسلحة.

وكان مسلحون يتبعون لقبيلة الرزيقات احتجزوا، الخميس الماضي، قطار نيالا المتجه الى الخرطوم بمحلية الضعين، بعد تسرب شائعات بأنه يحمل كميات من الأسلحة والذخيرة الى قبيلة المعاليا المنافسة بمحلية عديلة.

وقال شهود عيان لـ"سودان تربيون" إن المسلحين فتشوا القطار بعد أن سمحت لهم القوات النظامية بذلك ولم يعثروا على سلاح، وطبقا للشهود فإن القطار ظل محتجزا لأكثر من (11) ساعة قبل أن يسمح له بالتحرك، وبحسب الشهود فإن ضابطا رفيعا في الجيش تعرض لضرب مبرح بعد أن حاول منع المجموعة من احتجاز القطار.

وقال الصوارمي في تصريحات، الأحد، إن الإعتداء على العميد ركن عصام أعقب محاولته إقناع جمهرة من المواطنين الذين أثاروا الشغب بالضعين ومنعوا قطاراً قادماً من نيالا للعاصمة الخرطوم من التحرك.

وأضاف "غير إن الفهم الخاطئ لبعض المواطنين حدا بهم للإعتداء على السيد قائد الفرقة بالضرب".

وطبقا للصوارمي فإن العميد الركن عصام إجتمع، صباح الأحد، بقواته في قيادة الفرقة موضحاً لهم ملابسات الحادث وأنه يتمتع بصحة جيدة، مؤكداً قوة وصلابة القوات المسلحة وأنه في سبيل الوطن تهون التضحية بالارواح، ونفى أن يكون تعرض لتعذيب أو إعتقال من أي جهة.

ونقلت الصفحة الرسمية لقوات الدعم السريع على "فيس بوك" تأكيدات بعدم صلة جنودهم بالحادث وأكدت عدم تواجد القوات في الضعين.

وأشار التوضيح إلى إعتراض عدد كبيير من المواطنين القطار ومطالبتهم جهات الإختصاص بإخضاعه للتفتيش بعد رواج أنباء عن حمله ذخائر وسلاح تدعم المشاكل القبلية بين الرزيقات والمعاليا.

وقالت الصفحة الرسمية أن العميد وصل برفقة سبع سيارات محملة بالأسلحة وبدأ في توجيه إساءات للمواطنين المتجمعين، لتحتدم المشاحنات وتدور اشتباكات خلصت إلى تعرض المسؤول العسكري لإصابات جراء الضرب المبرح.

وشددت قوات الدعم السريع على أنها تنشط ضد المتربصين بأمن الوطن وليس بالقوات المسلحة التي تعمل معها جنبا الى جنب.

وإعتبرت ما يثار من إتهامات ضدها شائعات يبثها "الطابور الخامس" لتفتيت التلاحم بين القوات النظامية.

  • 12 تشرين الأول (أكتوبر) 2014 22:14, بقلم جيمس هريدي

    01- يا [حسام الدين - أبو محمد] ... ما ضاعت هيبة القوات المسلحة السودانيّة ... إنّما ضاعت هيبة القوات المسلحة الإخوانيّة الماسونيّة ... لكن الشينة منكورة ... والكضب حبلو قصيّر ... قالوا إنت طابور خامس ... ؟؟؟
    02- الموقع الذي يدّعي أنّه موقع للقوات المسلحة السودانيّة هو موقع للقوّات المسلّحة الإخوانيّة ... وقد نشر صور لضابط برتبة عميد في القوات المسلحة (العميد عصام الدين مصطفى) وهو مضروب ب(الخرطوش) على ظهره وكذلك أصيب في الرأس والدماء تسيل على ملابسه الداخلية... ؟؟؟
    03- جزاك الله خيراً على إتّصالك ... فوراً ... بأهلك بالسودان ... وإخبارك لنا بأنّ هذا العميد المنشورة صوره هو إبن عمتك (لزم) ... وللإطمئنان عليه ... ومعرفة معرفة السبب في كل ذلك ... ألا وهو دخول (العميد عصام الذي كان أوّل دفعته وتم تكريمه من قبل رئيس الجمهورية مرات عدة وهو قائد المتحرك الموجود هناك في مدينة الضعين) ... في نقاش وحوار مع فرقة من (قوات الجنجويد) التي كانت تحتجز قطار في منطقة (الضعين) لمدة 11ساعة وذلك بحجة أن بالقطار أسلحة !!!! وبعد دخول في شد وجذب بين الطرفين تم الاعتداء على (العميد) بالضرب... ؟؟؟
    04- ضرب (عميد) بالقوات المسلحة ( الإخوانيّة الماسونيّة الإستباحيّة ) بهذه الطريقة البهلوانيّة ... هو مضيان سنّة الله في الأرض ... طالما انّهم قد ضربوا النشاء السودانيّات على قارعة الطريق ... بإسم النظام العام ... وما أكرم النساء إلاّ كريم ... وما أهانهنّ إلاّ لئيم ... يستحق الإهانة والضرب بلا هوادة ... من الذين هم أقوى منه ... لأنّه لم يتذكّر قدرة الله عليه ... عندما دعته قدرته إلى ضرب النساء السودانيّات ... المُؤمنات الغافلات ... السائحات في الأرض ... الباطشات في سبيل عيشهنّ وعيش أولادهنّ ... الذين خرجوا من أصلابهنّ ... لعلّهم يعبدون الله كما ينبغي أن يُعبد ... ؟؟؟
    05- القوات المسلحة السودانية التي عرفت عنها الهيبة والبسالة والشجاعة والقوة والسخاء ونكران الذات وحب الوطن وحماية ترابه وحدوده وممتلكاته ووحدته وديمقراطيّيه الإستراتيجيّة الذكيّة العبقريّة الجدوائيّة ... وحب المواطن السوداني ... وحفظه في دمه وماله وعرضه وكرامته وتسامحه وحلمه وكلّ قيمه وكلّ ممتلكاته وحرّياته وخصوصيّاته وأمنه وسلامته ... قد أضاعها وعطّلها وهمّشها وأبعدها وطردها الإخوان المسلمون الماسونيّون الإنقلابيّون ... فضاعت وحدة السودان ... وضاعت مراعي السودان وضاعت زراعة السودان ... وضاعت ترحيليّات السودان ... وضاعت صناعة السودان ... فأصبح الإخوان المسلمون الماسونيّون يصنعون ويستوردون ويجمّعون آليّات الحرب والتقتيل والتشريد والدمار ... إلى آخر مقوّمات تمكينهم ... على أرض الأجيال السودانيّة ... ويرحلّونها بالطائرة والباخرة والقطار ... ولا يرحّلون ما ينفع الناس ... على الإطلاق ... ؟؟؟
    06- الذين يعيشون في منطقة النيل الأبيض ... يعرفون أنّ القبائل الرعويّة ... ذات الوشائج الرحميّة والمفاهيم والأبعاد الأخلاقيّة العربيّة الإسلاميّة ... العابرة للحدود الوهميّة ... بين السودان وتشاد وأفريقيا الوسطى والنيجر هي المُتشاركة في المراعي الطبيعيّة ... بإعتبار أنّ الناس شركاء في ثلاث ... الماء والكلأ والنّار ... وبالتالي ... تلك القبائل ... هي المُتضرّرة ... من المفاهيم والتصارعات والإقتسامات الآيديولوجيّة ... وتقسيم السودان إلى ولايات حكوميّات جبائيّات ... ثمّ إلى دويلات إنفصاليّات عنقوديّات ... ترعقل حركة الماشية وحركة الشاحنات التي ترحّل الماشية ... ؟؟؟
    07- الأسوأ من ذلك ... هو أنّ الإقتساميّون ... قد شرعنوا لمصلحتهم الشخصيّة ... ولمصلحة كياناتهم الإثنيّة والسياسيّة ... أنّ القبائل الرعويّة ... هي ليست صاحبة المراعي الطبيعيّة ...(المُمتدّة عبر الحدود الوهميّة ... التي رسمها المستعمر الإنجليزي بين الدول ... والتي رسمها المستعمر الإخواني - الدكتور حسن عبد الله الترابي ... بين الولايات ... عندما قسّم السودان لخمس وعشرين ولاية ... لصناعة الكوادر الإداريّة والإستيلاء على الثروة الأطيانيّة ) ... وعندما هزمته الحركة الماركسيّة اللينينيّة ... وقامت بإستعمار جنوب السودان ... وجنوب النيل الأزرق وأبيي وجبال النوبة وجنوب كردفان وجنوب دارفور ... عرقلت حركة الماشية ... وشرعنت لنفسها ... أنّه لا يجوز للقبائل الرعويّة ... التصويت في الدوائر الإنتخابيّة ... وأنّها ليست قبائل سودانيّة ... ؟؟؟
    08- لكلّ هذه الأسباب ... ولغيرها ... قد ظهرت ... ظاهرة حميدتي ... وظاهرة موسى هلال ... ولسوف تكتمل صورة التمرّد الحقّاني ... بتمرّد كلّ قبائل السودان الرعويّة الإنتاجيّة الحقيقيّة ... أكثر من 500 قبيلة ... على الذين منعوها حقّ الحياة ... عندما أماتوا ماشيتها ... وفرضوا الجبايات على ترحيليّات الماشية ( جمارك 300% في عهد مايو الشيوعيّة ... و 100% في عهد الإنقاذ الإخوانيّة والباقي جبايات بينيّة ) ... لأنّه لا يحقّ إلاّ الحق الذي ينفع الناس ... ولا يصحّ إلاّ الصحيح الذي ينصف الناس ... أمّا الباطل ... فشأنه أن يذهب جُفاءً ... هذه سنّة الله في خلقة ... وفي أرضه ... ؟؟؟
    09- نقول بذلك لأنّنا نعلم أنّ سعر كيلو اللحم العالمي ... أكثر من عشرين ضعفاً بالنسبة لسعر كيلو البترول الخام ... طبعاً السوائل تقاس باللتر ... ولكن اللتر يعادل كتلة كيلو جرام من الماء ... مثلاً ... على حسب كثافة الماء ... وهنالك طريقة لحساب هذه الأشياء ... يعرفها المعنيّون بها ... ؟؟؟
    10- ولذلك كانت عملتنا ذهبيّة ... في عهد الدولة المهديّة ... التي كانت تحترم الكيانات الرعويّة ... بل ذهبت إلى أبعد من ذلك ... عندما أسّست مدينة أمدرمان ...الإداريّة المركزيّة الذكيّة ... وكانت عبارة عن إمارات إثنيّة ... لإدارة شئون الماشية السودانيّة ... فلم تكن هنالك همبتة ... لأنّ شيخ القبيلة هو المسؤول عن إحضار الهمباتي ... التابع لقبيلته ... إلى القضاء ... فكانت المرأة تأتي بماشيتها ... من أفريقيا الوسطى ... أو تشاد أو النيجر ... إلى منطقة النيل البيض ... فتبيع ما شاء الله لها أن تبيع ... وترجع بما تبقّى من القطيع ... لتعود به مضاعفاً في الموسم القادم ... وهكذا دواليك ... ناهيك عن الرجال الذين يعملون في مجال الماشية ... ؟؟؟
    10- أمّا الآن ... في عهد ماسونيّة الإخوان الإنقلابيّة الإستباحيّة ... وفي عهد شركائهم المتمرّدين الشيوعيّين الحراميّة ... فالمرأة لا تستطيع أن تأتي براس الحطب إلى خيام اللجوء وإذلال وإفقار وتعطيل الشعب ... دونما مضايقات ... إلى درجة العبث بالإخراجيّات والتناسليّات ...؟؟؟
    11- ومع ذلك يتكلّمون عن الإنتاج الحقيقي ... غير البترولي ... وعن التصدير ... والمحافظة على قيمة العملة السودانيّة ... التي يطبعونها بدون تغطية ذهبيّة ولا دولاريّة ... ويشترن بها الدولارات الأميريكيّة ... لتمويل حروبهم الإباديّة ... ولبناء شاهقاتهم الإسكانيّة والإداريّة والإستثماريّة ... ويحتفظون بالباقي ... في شكل حيازات دولاريّة ... في البنوك الأجنبيّة ... تحت أسماء الكوادر القياديّة ... وأسماء أبناء الكوادر القياديّة ... وأسماء نساء الكوادر القياديّة ... وأسماء نساء أبناء الكوادر القياديّة ... وأسماء رجال بنات الكوادر القياديّة ... وتناسوا أو جهلوا ... أنّ الولايات المتّحدة الأميريكيّة ... هي التي تحكم العالم ... مع حلفائها ... وهي المعنيّة بكشف هذه التجاوزات الماليّة ... التي لها علاقة بالدولار الأميريكي ... ولذلك حاول هؤلاء أن يتافدوا التعامل مع الدولار الأميريكي ... أمّا شركاؤهم فقد كشفهم أوباما ... لصاحبه سلفاكير ... والأيام ديل مقبّل على هؤلاء الحمير ... ؟؟؟
    12- التحيّة للجميع ... مع إحترامنا للجميع ... ؟؟؟

    repondre message

الرد على هذا المقال


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الثورة ؛ نتوءات ومراحل 2020-05-27 16:06:40 بقلم : محمد عتيق الذكرى الأولى لفض الاعتصام المجيد (رمضان/يونيو ٢٠١٩) تعانق الذكرى الثلاثين لاستشهاد كوكبة (رمضان/ابريل ١٩٩٠) ، ذكريات البسالة والفداء تراقص الغدر وتتوالى ، متفقةً على : رفض حكم الفرد/حكم الحزب الواحد/ (...)

البريطانيون يتمسكون بالسودان 2020-05-26 15:50:13 بقلم كلايد فارنزوورث الخرطوم ، 8 ديسمبر 1951 ترجمة: د. فيصل عبدالرحمن علي طه الكل بما فيهم المسؤولون البريطانيون بالسودان يقرون بلا تردد بأن القادة السودانيين كأفراد يتمتعون بالقدرة على الحكم الذاتي المستقل، ولكنهم - (...)

هل المجتمع الدولي جاد حقاً في دعم الحكم المدني؟ 2020-05-26 00:09:16 بقلم: خالد التيجاني النور khalidtigani@gmail.com (1) تستند حجة الداعين لإرسال بعثة سياسية أممية إلى السودان على فرضية أساسية أن وجودها ضروري ولازم لدعم الحكومة المدنية، سياسياً واقتصادياً وربما عسكريا كذلك لحمايتها (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.