الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 1 أيلول (سبتمبر) 2020

(الحرية والتغيير) تدرس زيادة مقاعد المجلس التشريعي وعدد الوزارات

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 1 سبتمبر 2020 – قال الائتلاف الحاكم في السودان الثلاثاء، إنه يخطط لزيادة مقاعد المجلس التشريعي الانتقالي لتكون 450 عوضًا عن 300 مقعد المقررة في الوثيقة الدستورية، وأعلن عن دراسته لفك دمج بعض الوزارات لزيادة عددها.

JPEG - 120.4 كيلوبايت
البرلمان السوداني من الداخل

ونصت الوثيقة الدستورية الموقعة بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري – المحلول، في 18 أغسطس 2019، على أن يكون عدد مقاعد المجلس التشريعي 300.

ويشار الى أن مبنى البرلمان عند مدخل مدينة أمدرمان من ناحية الخرطوم مُصصم على استيعاب 450 مقعد.

ويتوقع أن تشرع مؤسسات الحكم الانتقالي في تعديل الوثيقة الدستورية، تنفيذًا لبنود اتفاق السلام الموقع بين الحكومة والجبهة الثورية بالأحرف الأولي الاثنين، حيث منح الاتفاق المتمردون السابقون 3 مقاعد في المجلس السيادي، إضافة إلى المشاركة بنسبة 25% من مجموع أعضاء الحكومة التنفيذية و75 مقعدًا في البرلمان، علاوة على المشاركة في حكم ولايات دارفور والمنطقتين (جنوب كردفان والنيل الازرق).

وقال عضو المجلس المركزي للائتلاف الحاكم، أحمد حضرة، لـ "سودان تربيون"، الثلاثاء: "نُدرس حاليًا إمكانية زيادة عدد مقاعد المجلس التشريعي إلى 450 مقعد".

وأشار إلى أن التحالف يدرس أيضًا كيفية تمثيل الجبهة الثورية في السلطة التنفيذية، إذا ما كان سيتم إقالة وزراء ليتولوا مناصبهم أم بزيادة عدد الوزارات.

والاثنين قال المتحدث باسم الجبهة الثورية أسامة سعيد في تصريح أعقب اجتماعهم في جوبا برئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان إن الأخير طلب من قادة الجبهة التوجه الى الخرطوم فوراً للمشاركة في إدارة الفترة الانتقالية.

وقلصت الوثيقة الدستورية عدد الوزارات في الحكومة الانتقالية لـ 21 وزارة، حيث جرى دمج عدد من الوزارات في بعضها البعض، مثل: الطاقة والتعدين والكهرباء، التجارة والصناعة، العمل والشئون الاجتماعية، السياحة والآثار.

وقال حضرة إن المجلس المركزي ــ أعلى سُلطة في الائتلاف ــ توصل إلى تقسيم أولي حول توزيع نسب مقاعد المجلس التشريعي، بمنح الولايات 100 عضو تختارهم فرعيات الولايات، أما بقية المقاعد ستذهب إلى كتل المجلس المركزي والتمثيل النوعي، والذي يُقصد به مشاركة لجان المقاومة وأسر (الشهداء) والطرق الصوفية والفنانين.
وأشار إلى أن نسب كتل المجلس المركزي ستكون وفقًا لتمثيله الحالي. حيث يضم المجلس كتل تمثل كل منها عدد من الأحزاب السياسية.

ويضم المجلس المركزي للحرية والتغيير 7 كتل، هي: نداء السودان ممثلة بعدد 5 أعضاء، وكتلة قوى الإجماع الوطني بتمثيل 5 مقاعد، وكتلة تجمع المهنيين التي يمثلها 5 أشخاص، إضافة إلى كتلتي التجمع الاتحادي والمجتمع المدني والاثنتين ممثلتين بـ 6 أعضاء بالمناصفة، علاوة على تمثيل فرد واحد لتيار الوسط والحزب الجمهوري في المجلس المركزي.

وتوقع حضرة تكوين المجلس التشريعي في وقت قريب بمشاركة نواب الجبهة الثورية، مع تخصيص حصص في المجلس لحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور والحركة الشعبية – شمال بقيادة عبد العزيز الحلو، مشيرًا إلى أن المجلس المركزي للائتلاف الحاكم سيعقد اجتماعاً غدًا الأربعاء أو الخميس لحسم أمر المجلس التشريعي.

وبشأن عدم تعديل الوثيقة الدستورية إلا بواسطة المجلس التشريعي وفقًا لبنودها، قال حضرة إنه يمكن تعديلها في اجتماع مشترك بين مجلس السيادة ومجلس الوزراء.

ومنحت الوثيقة صلاحيات المجلس التشريعي إلى اجتماع بين مجلس السيادة ومجلس الوزراء، وذلك إلى حين تشكيله، حيث قررت تكوينه خلال ثلاث أشهر من بداية مهام الحكومة الانتقالية التي أُعلنت في أغسطس 2019، لكن إعلان جوبا والذي بموجبه دخلت الحكومة في مفاوضات مع الجبهة الثورية، قرر تأجيل تشكيل المجلس التشريعي إلى حين التوصل إلى اتفاق سلام.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

في ذكرى القتل الممنهج للمدنيين في قريضة 2021-01-11 20:00:30 شبكة صيحة قامت مجموعة مسلحة بإحراق معسكرات النازحين بأم عسل، وبابنوسة، وأم زغرات بمحلية قريضة بتاريخ الإثنين، 19 من أكتوبر 2020م. تتكون محلية قريضة من عدد من القرى المحيطة ببلدة قريضة الواقعة جنوب مدينة نيالا، عاصمة ولاية (...)

قحت و "سريالية" المشهد 2021-01-11 08:58:27 بقلم : محمد عتيق هل يمكن اتهام الدكتور حمدوك بأنه تماهى مع المكون العسكري أو يود التحالف معه ؟ أم هل هو فعلاً يريد انجاز التحول الديمقراطي وترسيخ مدنية الدولة ؟ في وقت مبكر من عمر الفترة الانتقالية شرع دكتور حمدوك في (...)

جبال النُّوبة والسُّلطة في السُّودان (2 من 2) 2021-01-10 20:33:19 الدكتور عمر مصطفى شركيان shurkiano@yahoo.co.uk مهما يكن من أمر، ففي نهاية تشرين الأوَّل (أكتوبر) 1989م تمَّ حرق ونهب 20 قرية، وقتل 98 مدنيَّاً أعزل، وتشريد 3.000 شخصاً من ديارهم. وفي أمر الممتلكات المنهوبة قال إمام (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2021 SudanTribune - All rights reserved.