الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 1 أيلول (سبتمبر) 2020

(الحلو) يعتبر نهج المسارات في مفاوضات جوبا هروب من معالجة جذور المشكلات

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 1 سبتمبر 2020 – اعتبر رئيس الحركة الشعبية-شمال، عبد العزيز الحلو، منهج مسارات التفاوض الذي انتهت اليه مفاوضات الحكومة السودانية والجبهة الثورية " تهرب والتفاف على مناقشة جذور الأزمة وأسباب الحرب الأهلية".

JPEG - 38.1 كيلوبايت
الحلو يخاطب مؤتمرا للحركة في اكتوبر 2017

ووقعت الحكومة السودانية والجبهة الثورية اتفاق سلام بالأحرف الأولى الإثنين تضمن تفاهمات على 8 بروتوكولات لمسارات دارفور والمنطقتين-جنوب كردفان والنيل الأزرق-علاوة على مسارات الشرق الشمال والوسط.

ووضعت مسودة الاتفاق التي لم تشارك فيها مجموعة الحلو معالجات لقضايا دارفور الأساسية ممثلة في الأمن، الأرض، والحواكير (ملكيات الأراضي)، والعدالة الانتقالية، والتعويضات، وجبر الضرر، وبروتوكول تنمية قطاع الرحل والرعاة وقسمة الثروة، وبروتوكول تقاسم السلطة وقضية النازحين واللاجئين.

كما عالج اتفاق المنطقتين قضايا سياسية وأمنية في بروتوكول منفصل، بينما تم التوقيع على تفاهمات منفردة لمخاطية أزمات الوسط، الشمال والشرق وغالبها يتصل بالتنمية وقسمة السلطة والثروة.

وقال الحلو في مقابلة نشرها الموقع الالكتروني للحركة الشعبية الثلاثاء إن "هدف الحكومة الانتقالية من إتباع نهج المسارات هو الالتفاف والتهرب من مناقشة ومعالجة جذور الأزمة وأسباب الحرب الأهلية".

وأضاف، "هو تكتيك قديم استخدمه نظام المخلوع البشير لثلاثين عاما، للتهرب من دفع استحقاقات السلام، وشراء الوقت لزوم البقاء في السلطة باسم الدفاع عن الوطن حتى قسم البلاد، وفصل الجنوب ليسقط هو بعد ذلك".

ونوَّه إلى أن النتيجة معلومة للجميع، وأن الحلول الجزئية، لن تُفضي إلا لمزيد من تفاقم الأزمة، واستمرار عوامل انهيار وتفكك الدولة السودانية.

وشدد الحلو، على ضرورة البدء بتحقيق السلام العادل كأولوية قصوى لتحويل ميزانية الحرب والتي بلغت 70% من الميزانية العامة – في عهد المخلوع -إلى ميزانية للتنمية والخدمات، على أن تتبعها بقية الإصلاحات من كتابة دستور يضمن تحييد الدولة، واستقلال القضاء، والخدمة المدنية، والعدالة الانتقالية، والمحاسبة، وإعادة هيكلة الاقتصاد بهدف زيادة الإنتاج والإنتاجية.

وأشار الحلو، إلى قوى مستفيدة من الوضعية القائمة الظالمة والمهترئة، وترى أن الإصلاح والتغيير يضر بمصالحها الموروثة، وامتيازاتها التاريخية، وتبذل قصارى جهدها للمحافظة على الأوضاع المُختلَّة بالقوة، غير عابئة بالمالات، وكان حتما على تلك القوى مقاومة المد الإصلاحي، والسعي لتعويقه كما يفعلون الآن، وكما فعلوا من قبل.

وشدد زعيم الحركة الشعبية على أن السودان لا يمكن أن يستقر ويظل موحدا من دون حسم قضية علاقة الدين بالدولة، وأن العلمانية في نظر الحركة، هي الترياق الأمثل، والمخرج الوحيد للبلاد من دوامة العنف والاقتتال، والحروب المدمرة وعدم الاستقرار السياسي.

وأوضح أن العقبات التي تواجه عملية تحقيق السلام تتمثل في غياب الإرادة السياسية لدى الجانب الحكومي للتوصل لحل سلمي للصراع، لأن القضايا المطروحة على طاولة التفاوض "واضحة وبسيطة وجوهرية وعادلة".

ورفض الحلو تقسيم الازمة السودانية الى قضية دارفور أو جبال النوبة، أو الفونج، باعتبار أن المشكلة في الأساس هي مشكلة السودان، وأن الأسئلة تتمثل في كيف يحكم السودان، وعلاقة الدين بالدولة، وسؤال الهوية، وكيفية إدارة التنوع، والتنمية غير المتوازنة، واللامركزية، وأن كل هذه المشاكل تعالج بإعادة هيكلة الدولة السودانية على أسس جديدة لتسع جميع السودانيين.

ورأى الحلو ضرورة محاكمة مرتكبي الإبادة الجماعية، وجرائم الحرب، والجرائم ضد الإنسانية، وتعويض ضحايا النزاع، وإزالة كافة المظالم التاريخية الواقعة على الأفراد والمجموعات والأقاليم المهمشة، وتطبيق العدالة الانتقالية والمحاسبة التاريخية لمرتكبي الانتهاكات المادية والمعنوية في حق الشعوب السُّودانية بما في ذلك جرائم الرق والاسترقاق.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

إزالة التّمكين أم إزالة لجنة التّمكين؟ 2020-11-22 18:12:47 ياسر عرمان ثورة ديسمبر؛ لن تساوي الدم الذي كتبت به إن لم تتمكّن من إزالة التّمكين!. إذا أردت معرفة نتيجة فحص الكورونا السّياسية لأي شخص وموقفه من الثّورة والتّغيير؛ أعرف موقفه من إزالة التّمكين أولاً. لايمكن بناء دولة (...)

فرص المراجعة التاريخية على ضوء ثورة ديسمبر والسلام في السودان 2020-11-17 07:00:52 ياسر عرمان قال البروفيسر السنغالى الشيخ أنتا ديوب، وهو واحد من أهم المؤرخين والمفكرين الثوريين الأفارقة، وقد نال درجة الدكتوراة من جامعة السوربون فى رسالة حول اصول الحضارة الإفريقية السوداء القديمة لوادى النيل وقد اطلق (...)

الأزمة وآفاق المخرج 2020-11-15 19:55:48 بقلم : محمد عتيق حركات التغيير الكبرى ، الثورات العظيمة عبر التاريخ ، تتعرض دائماً للاختبارات القاسية ، تتوالى عليها المشكلات فتمسك بخناقها وتكاد تبعث اليأس في بعض أطرافها وجمهورها ؛ مشكلات موضوعية تبرز من الواقع ومن (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.