الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 14 تموز (يوليو) 2015

الخرطوم: كي مون نفى لمسؤول سوداني مطالبته بتوقيف البشير في جنوب أفريقيا

separation
increase
decrease
separation
separation

أديس أبابا 14 يوليو 2015 ـ قالت الخرطوم، الثلاثاء، إن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون نفى خلال لقائه النائب الأول للرئيس السوداني بأديس أبابا، أن يكون قد طلب من جنوب أفريقيا تنفيذ مذكرة الاعتقال الصادرة من المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس عمر البشير.

JPEG - 15.4 كيلوبايت
البشير مستقبلا بان كي مون أثناء زيارته الخرطوم عام 2007 ـ (رويترز)

وأصدرت محكمة بجنوب أفريقيا في 14 يونيو الماضي، أمراً مؤقتاً بمنع البشير، الذي شارك في القمة الأفريقية، من مغادرة البلاد، لكنه تمكن من الوصول إلى الخرطوم بسلام وسط مطالبات لجوهانسبيرج بتوقيفه.

وطبقا لوزير الدولة في الخارجية السودانية السفير كمال الدين إسماعيل فإن الأمين العام للأمم المتحدة نفى أن يكون قد أدلى بأي تعليق سالب حول المحكمة الجنائية الدولية وعلاقتها بالسودان، إبان مشاركة البشير في القمة الأفريقية بجوهانسبيرج.

وقال إسماعيل "إن كي مون نفى خلال لقائه النائب الأول للرئيس بكري حسن صالح جملة وتفصيلا أن يكون قد أدلى بأي تصريح في هذا الصدد".

وأبان وزير الدولة بالخارجية أن الأمين العام للأمم المتحدة أوضح للنائب الأول للرئيس "أن الجنائية لا علاقة لها بالأمم المتحدة وأن أي تصريح بهذا الشأن لم يصدر من مكتبه أو من الأمانة العامة لمكتب الأمين العام للأمم المتحدة".

ونقلت تقارير صحفية عن كي مون خلال وجود البشير في جنوب أفريقيا: "إن أمر الاعتقال الصادر من المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير يجب أن تنفذه الدول الموقعة على قانون إنشاء المحكمة"، مضيفا أنه "ينظر إلى اتهامات البشير بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب بمنتهى الجدية".

ويرفض البشير الاعتراف بالمحكمة، ويرى أنها "أداة استعمارية موجهة ضد بلاده وضد الأفارقة"، بحسب تعبيره.

وأصدرت المحكمة الجنائية مذكرتي توقيف بحق الرئيس السوداني، الأولى في العام 2009 بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية والثانية في العام 2010 بتهمة ارتكاب إبادة، والاثنتان على علاقة بالنزاع في إقليم دارفور الذي يشهد أعمال عنف منذ 2003.

كي مون يدعو السودان لاستغلال نفوذه لوقف الحرب بجنوب السودان

إلى ذلك أفاد وزير الدولة بالخارجية أن الأمين العام للامم المتحدة طلب من النائب الأول للرئيس أن يستخدم السودان نفوذه وكل ما يملك من علاقات لوضع حد للصراع في جنوب السودان واقناع الأطراف المختلفة للجلوس للسلام وإنهاء الصراع ووضع حد للمأساة التي بلغت حدودا مأساوية هناك.

ومنذ منتصف ديسمبر 2013، تشهد دولة جنوب السودان، مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لريك مشار النائب السابق للرئيس سلفا كير ميارديت.

وقال السفير كمال الدين إسماعيل لوكالة السودان للأنباء إن النائب الأول وعد بان كي مون ببذل قصارى جهده، موضحا أن لديه املاً قوياً وكبيراً في أن يتحقق الأمن والسلام بجنوب السودان في أقرب وقت ممكن.

والتقى صالح بالأمين العام للامم المتحدة على هامش اجتماعات المؤتمر الثالث لتمويل التنمية المنعقد حاليا بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا.

وتطرق الاجتماع للعديد من القضايا المشتركة بما في ذلك وضع قوات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشتركة بدارفور (يوناميد) والوضع الإنساني والأمني بجنوب السودان، إلى جانب موقف الامين العام للأمم المتحدة من المحكمة الجنائية الدولية اضافة الى التزامات السودان تجاه المنظمة الدولية والتزامات الامم المتحدة تجاه السودان.

وشارك في الاجتماع وزير المالية والتخطيط الإقتصادي بدر الدين محمود، ووزير الدولة بالخارجية كمال إسماعيل إضافة إلى سفير السودان بأديس أبابا.

صالح يدعو الأمين العام للأمم المتحدة لزيارة السودان

وأعلن وزير الدولة بوزارة الخارجية كمال الدين إسماعيل أن النائب الأول للرئيس قدم دعوة رسمية للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لزيارة السودان وأنه قد وافق على الزيارة التي سيحدد موعدها لاحقاً.

وقال إسماعيل إن النائب الأول أكد في دعوته للأمين العام أن الغرض من الزيارة هو الوقوف بنفسه على تطور الأوضاع في السودان.

وأضاف أن السودان أكد أثناء اللقاء التزامه تجاه الأمم المتحدة ورغبته في التعاون التام مع الأمين العام في مختلف القضايا وأنه يتوقع في المقابل أن تقوم الأمم المتحدة بدورها كاملاً تجاه السودان باعتباره عضواً في المنظومة الدولية.

وقال إنه فيما يتعلق بقضية "يوناميد" فقد أكد بكري حسن صالح أثناء اللقاء أهمية وضع برامج لخروج قوات "يوناميد" من السودان حسب تطور الوضع الأمني في المنطقة.

وبدأ فريق مشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والحكومة السودانية اجتماعات متصلة بالخرطوم منذ مارس الماضي للتوصل إلى استراتيجية خروج بعثة "يوناميد" من إقليم دارفور.

وأوضح وزير الدولة بالخارجية أن أمين الأمم المتحدة أبلغ النائب الأول موافقته وتطابق وجهة نظره حول هذا الأمر ووعد بأنه سيوجه مسؤولي الأمم المتحدة بالاجتماع مع السودان ومسؤولي الاتحاد الأفريقي لوضع جدول محدد لخروج قوات "يوناميد" من السودان.

وتنتشر بدارفور قوات مشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة منذ العام 2008 كثاني أكبر بعثة حفظ سلام حول العالم، ويتجاوز عدد أفراد بعثة "يوناميد" 20 ألفا من الجنود العسكريين وجنود الشرطة والموظفين من مختلف الجنسيات بميزانية بلغت 1.4 مليار دولار للعام 2013.

وذكر إسماعيل أن الجانبين تناولا في الاجتماع قضايا الديون وأهمية التزام المجتمع الدولي بوعوده تجاه السودان من إعفاء للديون وذلك عقب وصول السودان لاتفاق سلام عام 2005 وما تلاه من انفصال لجنوب السودان في 2011 وما ترتب عليه من أعباء متعلقة بالديون تحملها السودان لوحده.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الجيل الجديد أمام مسؤولياته 2020-09-20 21:30:26 بقلم : محمد عتيق نشأت أهم أركان الدولة السودانية الحديثة (الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية) على التقاليد البريطانية : من المجتمع المدني تنشأ الأحزاب السياسية التي تقود الدولة في ظل نظام ديمقراطي على نهج "وستمنستر" ، بينما (...)

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)

ثم تقليعة التطبيع مع اسرائيل 2020-09-13 20:54:15 بقلم : محمد عتيق الإحساس بالمخاطر الكبيرة والمتشابكة التي تواجه ثورة السودان يقف خلف التسامي فوق الخلافات والاختلافات الفرعية والتركيز على ما يفيد تقدم الثورة ونجاحها وتقصير زمن النصر النهائي لها ، نرى النزعات الانانية ، (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.