الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 11 حزيران (يونيو) 2015

الرئيس السوداني يرتب للمشاركة في قمة جوهانسبيرج متحديا مذكرة توقيف دولية

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم/ واشنطن 11 يونيو 2015 ـ قالت مصادر دبلوماسية في الخرطوم وجوهانسبيرج، إن الرئيس السوداني عمر البشير سيتوجه الى جنوب أفريقيا مطلع الأسبوع المقبل، للمشاركة في القمة الأفريقية التي تعقد يومي 14 و15 من هذا الشهر، متحديا بذلك مذكرة توقيف دولية أصدرتها بحقه محكمة الجنايات الدولية في لاهاي قبل نحو ستة أعوام.

JPEG - 18.5 كيلوبايت
البشير وكنياتا وجاكوب زوما في صورة تعود لقمة الاتحاد الافريقي العادية الـ 21 باديس ابابا مايو الماضي حيث إجتمع المطلوبين للمحكمة الجنائية لأول مرة

ونفت ذات المصادر معلومات راجت خلال الساعات الماضية بأن النائب الأول للرئيس عمر البشير بكري حسن صالح سيتوجه الى جوهانسبيرج للمشاركة في القمة.

وطبقا لمعلومات حصلت عليها "سودان تربيون" من مصادر مطلعة في جنوب أفريقيا فإن الأخيرة على علم باعتزام الرئيس السوداني المشاركة في القمة.

وبحسب مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى تحدثت لـ "سودان تربيون" في الخرطوم، فإن الرئيس البشير سيشارك في القمة الأفريقية، بجوهانسبيرج، مؤكدة أن لجنة مختصة وكما العادة، درست كل الجوانب المتعلقة بالرحلة ومسارتها وأذونات العبور، كما أن إخطارا وصل سفارة السودان بجنوب أفريقيا بأن الرئيس سيكون حاضرا للقمة.

وقالت تقارير إعلامية ان الوفد السوداني المشارك في قمة الاتحاد الافريقي أبلغ الصحفيين بمشاركة الرئيس البشير.

في سياق متصل حث وزير الدولة بالخارجية السودانية كمال إسماعيل وزراء خارجية الدول الأفريقية على تضمين قرار القمة بـ "انسحاب الدول الأفريقية من المحكمة الجنائية الدولية".

وقال إسماعيل في تصريحات خاصة للأناضول، إنه وجد تجاوباً من الوزراء الأفارقة خلال اجتماع المجلس الوزاري، الذي انطلقت أعماله، الخميس، في جوهانسبيرغ.

وأعرب الوزير، عن أمله أن تشهد قمة جوهانسبيرج "مراسم دفن محكمة الجنايات الدولية"، مشيراً إلى أن كينيا ودولا أفريقية أخرى دعمت مقترح السودان، وأن دول شرق أفريقيا ستتبناه، مضيفاً "هناك إجماع أفريقي لمواجهة المحكمة الجنائية، التي تستهدف القادة الأفارقة وحدهم".

أشار أن جنوب أفريقيا قدمت دعوة للرئيس عمر البشير من أجل المشاركة في القمة الأفريقية.

يشار الى ان جنوب أفريقيا سبق وحذرت عدة مرات في الماضي من انها لن تتردد في توقيف البشير، امتثالا لمذكرة الاعتقال التي صدرت بحقه من المحكمة الجنائية الدولية استنادا على عشرة تهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية في إقليم دارفور.

وصدر موقف جنوب أفريقيا برغم أن الاتحاد الأفريقي أصدر تعليمات للدول الأعضاء بعدم التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية في القبض على البشير.

وفي أغسطس من العام 2009 أصدرت وزارة الخارجية في جنوب أفريقيا بيانا تفصيليا حدد موقفها من قرار الاتحاد الأفريقي بشأن البشير من منظور قانوني وسياسي.

وقال البيان "صدرت مذكرة توقيف دولية بحق الرئيس السوداني عمر البشير، وهذا يعني أنه سيتم اعتقاله حال وصل أراضي جنوب أفريقيا".

ولم يزر البشير تلك الدولة منذ صدور مذكرة التوقيف لكنه وخلال مايو 2009 أكد في مقابلة مع "بي بي سي": "أنه يمكنه زيارتها إذا أراد ذلك".

وتمكن الرئيس السوداني من السفر إلى عدد من الدول الافريقية الأعضاء في المحكمة الجنائية، من بينها كينيا التي زارها في العام 2011، وملاوي ونيجريا.

ويرفض البشير الاعتراف بالمحكمة، ويرى أنها أداة استعمارية موجهة ضد بلاده والأفارقة.

يذكر أن جنوب أفريقيا هي إحدى الدول الموقعة على "ميثاق روما" الذي أنشأت على أساسه المحكمة الجنائية الدولية، وهي ملزمة بتنفيذ قراراتها، بحسب الميثاق.

ومن المرجح أن تهيمن الصراعات فى بوروندي، وجنوب السودان، والصومال، ونيجيريا على أجندة مباحثات رؤساء الدول الأفريقية خلال القمة، كما أنه من المتوقع أن تناقش القمة وضع مجموعة أهداف جديدة لتحقيق أهداف الألفية الإنمائية عام 2015، والعلاقات مع المحكمة الجنائية الدولية، والانقلابات التي تشهدها القارة السمراء من حين لآخر.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الترتيبات الأمنيَّة: كَعْبُ أخيل السَّلام والتحوُّل الدِّيمُقراطِي! 2019-12-10 20:12:39 بقلم : الواثق كمير ‏kameir@yahoo.com أهدُفُ من هذا المقال إلى تسليط الضَّوء على ما تجابهه حُكومة ثورة ديسمبر الانتقاليَّة من تحديَّاتٍ جسيمةٍ لإنهاء الحرب وتحقيق السَّلام الشامل، كشرطٍ ضروري للانتقال السِّلمي للسُّلطة (...)

نحو أفق بلا حدود (2) 2019-12-10 20:12:15 بقلم: على ترايو على قوي الحرية والتغيير الحذر من الدفع نحو "سلام هش" يكفي ان "قحت" فاوض وقبل بوثيقة دستورية هشة ونية وفطيرة اقل من توقع الثوار وكادت ان تعصف بالثورة وقد وضع الثوار امام الامر الواقع وقللت من همتهم وأضعف (...)

ومخاطر داخلية .... (١) 2019-12-08 22:44:31 بقلم : محمد عتيق ثورة ديسمبر ٢٠١٨ ، ثورة شابات وشباب السودان ، ثورة التقدم واللحاق بالعصر ، سلاحها إرادة الشعب الممزوجة بعزم الجيل الجديد على تحقيق الرؤى والأحلام التي سحرته فثار وانتفض لتأسيس حياة نظيفة مستقيمة تخلو من (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.