الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الجمعة 10 نيسان (أبريل) 2020

السادس من أبريل بين حدثين وجيلين !

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : فيصل الباقر
faisal.elbagir@gmail.com

المجد والعز، والمنعة والسؤدد، للشعب السودانى العظيم، الذى أنجز وعده بالقضاء على نظام الدكتاتورية المايوية ( العقيد جعفر النميرى )، فى اليوم السادس من أبريل من عام 1985، بعد أن حكمت البلاد بالحديد والنار منذ 25 مايو 1969، فكانت ( انتفاضة ) مارس/ أبريل 1985، والتى أكّدت عُشق شعبنا العظيم، للحرية والديمقراطية، ورسوخ قيمها السمحاء فى وجدانه السليم، وقد جسّدت ( الإنتفاضة) نضال و تضحيات ذلك الجيل الجديد، الذى لم يحضر مُعظمه ثورة أكتوبر 1964، ورياحها العاتية، التى عصفت بحكومة انقلاب 17 نوفمبر 1958 ( اللواء ابراهيم عبود )، ليُسجّل التاريخ فى المرّتين وبالحدثين أعظم التجارب الإنسانية - فى زمانها - فى مقاومة حكم الفرد، والإنتصار لقيم الحرية والديمقراطية والكرامة الإنسانية، وقد رفض شعبنا العظيم، الحُكم الشمولى، وقاومه بسلاح السملية المُجرّب، وانتصر عليه، مهما حاول أن يُغيّر لونه، ويُبدّل جلده، ويتنقّل بين الشعارات الوهمية، ويضع المساحيق الواهية، ليزيّن بها وجهه القبيح، تارة بإسم الإشتراكية والقومية الديماغوجية، وتارات أُخر بإسم الرأسمالية، وتحت رعايتها، إلى أن انتهت أخيراً بالتحالف بين عصابة مايو وسدنة الرأسمالية الطفيلية، تحت غطاء الإسلام السياسى، وتنصيب الدكتاتور المستبد والمُتجبّر، إماماً للمسلمين، ومع ذلك، لم تُرهب شعبنا آلة البطش، فأنجز انتفاضته المجيدة، مُنهياً بها فترة حُكم شمولى استمرّ سبعة عشر عاماً، ليفتح الطريق نحو الديمقراطية " ديمقراطية ، بلا أُميّة " التى ظلّ ينشدها شعبنا، ويدفع فى سبيل تحقيقها الغالى والنفيس، ولكن، هيهات، فقد تآمرت عليها وعلى شعاراتها التحررية، قوى الظلام والطغيان، فخطّطت الجبهة القومية الإسلامية، للإنقلاب على النظام الديمقراطى الوليد، ونفّذت فى 30 يونيو 1989 انقلابها بإسم " الإنقاذ"( العميد عمر البشير )، وهو الإنقلاب الذى أدخل البلاد فى دورةٍ أُخرى من الحكم الديكتاتورى الشمولى المتسربل بعباءة الدين، وهو الإنقلاب الذى جاء ليقطع الطريق على السلام الذى كان تحقيقه قاب قوسين أو أدنى، وهذا حديث يطول!.

ظلّت ذكرى انتفاضة السادس من أبريل المجيدة، مُلهمة لشعبنا العظيم، فأنجز فى يوم ( 11 أبريل 2020 )، اسقاط دكتاتورية ( الإنقاذ )، بعد ثلاثين عاماً من المقاومة، والبسالة والصمود فى وجه التحديات العصيبة، وكان يوم 6 أبريل 2020، يوماً مشهوداً، إذ تمكّنت الجماهير الشعبية الثائرة، تقودها طلائع الشباب والشابات، من اختراق كل الحواجز الأمنية، ليصل المتظاهرون بمواكبهم الهادرة، لمحيط القيادة العامة للقوات المسلّحة، والإعتصام بها، واستمرّ الإعتصام السلمى فى ساحة القيادة العامة، إلى أن تمّ فضّه – بليل- بعنف لم يشهد السودان مثله، أو شبيهاً له، فى كل تاريخ الثورات السودانية، فى أبشع جريمة فى تاريخ السودان، وهى جرائم ضد الإنسانية، مازالت لجان التحقيق فيها - تراوح مكانها – ويسود تحقيقاتها البُطء غير المُبرّر، فى الوقت الذى ينتظر فيه شعبنا – والعالم أجمع – نتائج التحقيق، لتقديم الجناة ( مخططين ومنفذين ) للعدالة التى لا بُدّ أن تتحقّق مهما كان حجم التآمر والتخذيل، وليعلم المجرمون والمتآمرون والمتحالفون معهم، أن جريمة ( فض الإعتصام ) لن تسقط بالتقادم، أو التواطوء، أو التفكير ، فى تبرئة أطراف على حساب الحقيقة، التى لا بُدّ أن تبين، ولو كره الظالمون !.

أمام الكثير من الشواهد الساطعة، والحقائق الدامغة، وبدلاً من أن تلعب الصحافة دورها فى البحث عن الحقيقة، عبر جهود الصحافة الإستقصائية، وبدلاً عن دعم أجندة العدالة والإنصاف، نجد البعض يروّجون لترهات سخيفة، وأخبار مُضلّلة، تحاول أن تقتطع الأحداث من سياقها التاريخى والموضوعى، بالتركيز على شهادات ضعيفة، تُحاول أن تُبرّىء ساحة مدير جهاز أمن جهاز الإنقاذ، صلاح عبدالله " قوش "، من جرائم قمع المتظاهرين، وتصويره بالمنحاز للثورة، كما تُحاول تبرئة المليشيات المسماة ( قوات الدعم السريع )، من جريمة فض الإعتصام، بنسبة الجريمة لكتائب الظل – فقط – دون الآخرين، ومثل هذه الدعاية المغرضة، والتى لا تقف على حقائق مثبتة، يجب أن لا تنطلى على كل ذى عقلٍ سليم، لأنّ المذكورين – بالذات - وغيرهم من الموالين للـ(دولة العميقة)، من كتائب ظل وغيرها، هم – بلا أدنى شك- شُركاء أصيلين فى التخطيط والتنفيذ لتلك الجريمة النكراء، وطال الزمن أم قصُر، ستبين الحقائق، وسيمثل الجناة أمام العدالة، ولو بعد حين، وحتماً، ما ضاع حق ، وراءه مُطالب، ويبقى أنّ الحق أبلج، والباطل لجلج !.

التحية لذكرى 6 أبريل 1985، يوم دك عرش الدكتاتورية المايوية، واستسلامها لإرادة الشعب الغلّابة ، ولذكرى 6 أبريل 2020، يوم بداية الإعتصام السلمى بساحة القيادة العامة للقوات المسلحة، والمجد لشعبنا العظيم مُلهم وصانع ومُفجّر الثورات، وقاهر المستحيل، والتجلّة للجيلين الرائعين اللذين جعلا الحدثين العظيمين ممكنين !.

نص شعرى : يا شعباً لهباً ثوريتك ....تلقى مُرادك والفى نيتّك ... وعمق إحساسك بي حُرّيتك ...يبقى ملامح فى ذُرّيتك (( محجوب شريف ))



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

دعوات التطبيع مرةً أخرى 2020-09-28 00:51:56 " الخيانة ليست وجهة نظر " بقلم : محمد عتيق بينما الملاحم الوطنية تندلع في الأسافير يقودها السودانيون داخل البلاد ومن مغترباتهم ومهاجرهم في كل القارات : يتبرعون بسخاء لطباعة الكتاب المدرسي وتوفيره مجاناً لكل تلميذة (...)

الجيل الجديد أمام مسؤولياته 2020-09-20 21:30:26 بقلم : محمد عتيق نشأت أهم أركان الدولة السودانية الحديثة (الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية) على التقاليد البريطانية : من المجتمع المدني تنشأ الأحزاب السياسية التي تقود الدولة في ظل نظام ديمقراطي على نهج "وستمنستر" ، بينما (...)

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.