الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 13 شباط (فبراير) 2020

السودان وضحايا المدمرة الأمريكية (كول) يتوصلان إلى تسوية بمبلغ 30 مليون دولار

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 13 فبراير 2020 – توصل السودان وأسر ضحايا المدمرة "كول"، إلى تسوية مالية تبلغ 30 مليون دولار، استجابة لأحد شروط الإدارة الأمريكية لرفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

JPEG - 39.2 كيلوبايت
المدمرة (كول) عليها آثار التفجير ..صورة من (رويترز)

وأفاد رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، في السابع من ديسمبر الفائت، بأن الإدارة الأمريكية اشترطت توصل بلاده إلى تسوية مع ضحايا العمليات الإرهابية التي يتهم السودان بالتورط فيها. وذكرت تقارير إعلامية وقتها إن التسوية تتطلب دفع السودان مليارات الدولارات.

وقالت وزارة العدل، في بيان، تلقته "سودان تربيون"، الخميس، إنها توصلت إلى تسوية في السابع من فبراير الجاري مع أسر ضحايا تفجير المدمرة الأمريكية "كول" في العام 2000، في إطار جهود الحكومة الانتقالية لإزالة اسم السودان من القائمة الأمريكية الخاصة بالدول الراعية للإرهاب.

كما أفاد محامي أسر الضحايا، نيلسون جونز، في تصريح صحفي، إن التسوية بين السودان وأسر الضحايا تبلغ نحو 30 مليون دولار، تقسم بين أسر المتضررين من الهجوم على المدمرة الأمريكية في 2000، والذي وجُه الاتهام فيه إلى السودان بتوفير الدعم إلى تنظيم القاعدة للقيام بالهجوم.

وأشارت وزارة العدل في بيانها إلى أن السودان أكد في اتفاق التسوية المبرم عدم مسؤولية الحكومة الانتقالية عن هذه الحادثة أو أي أفعال إرهاب أخرى.

وأوضح البيان أن السودان توصل إلى التسوية حرصًا منه على إنهاء مزاعم الإرهاب التاريخية التي خلفها نظام الرئيس المعزول عمر البشير (1989 – 2019)، الذي عزله قادة الجيش في 11 أبريل، بعد إعلان انحيازهم للثورة الشعبية السلمية.

وقال المحامٍ المدافع عن السودان، كريستوفر كوران: "يعرب السودان عن تعاطفه مع ضحايا كول وعائلاتهم. لكن السودان يؤكد مجددًا أنه لم يكن متورطًا في الهجوم على كول أو في أي أعمال إرهابية أخرى، ويؤكد بصراحة على هذا الموقف في التسوية ‏ومع ذلك فإن الحكومة الانتقالية في السودان ترغب في حل مزاعم الإرهاب التاريخية كجزء من جهودها لتطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة وبقية العالم".

ومن شأن التوصل إلى تسوية إنهاء الدعوى القضائية أمام المحاكم الأمريكية، التي بموجبها اتهمت حكومة السودان قدمت الدعم لتنظيم القاعدة للقيام بعملية التفجير، الذي وقع على المدمرة الأميركية (كول)، التي كانت تتزود بالوقود في ميناء عدن باليمن، حيث أدت العملية إلى مقتل 17 بحارا وجرح 39 آخرين.

وكان وزير العدل عبد الباري التقى في واشنطن مع تيبور ناجي مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية يوم الخميس 6 فبراير لمناقشة جهود الحكومة السودانية لإنهاء عملية تطبيع العلاقات الثنائية ورفع اسمه من لائحة الدول الراعية للإرهاب.

وسبق ذلك لقاء وزيرة الخارجية اسماء عبدالله مع وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هول في 14 يناير الماضي وذكر لها المسؤول الاميركي ان تسوية تعويضات ضحايا الارهاب هي اخر الخطوات المتبقية قبل رفع السودان من قائمة الارهاب.

وسبق ان رفضت المحكمة العليا في أبريل 2019 ، طلبا تقدمت به عائلات البحارة السبعة عشر للحصول على تعويض قدره حوالي 35 مليون دولار كتعويضات من السودان لدورها المزعوم في الهجوم على البارجة الامريكية وذلك بعد رفضها لدعوى اخري تطالب بمبلغ 304.7 مليون دولار في مارس 2019.

وعلى الرغم من ذلك طالبت واشنطن الحكومة السودانية الوصول إلى تسوية لمنع رفع دعوى قضائية جديدة تعيق من عملية التطبيع ورفع العقوبات المفروضة على السودان تحت طائلة دعم الارهاب.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

فرص المراجعة التاريخية على ضوء ثورة ديسمبر والسلام فى السودان 2020-10-30 07:36:08 ياسر عرمان قال البروفيسر السنغالى الشيخ أنتا ديوب، وهو واحد من أهم المؤرخين والمفكرين الثوريين الأفارقة، وقد نال درجة الدكتوراة من جامعة السوربون فى رسالة حول اصول الحضارة الإفريقية السوداء القديمة لوادى النيل وقد اطلق (...)

نظرات في ثقوب التطبيع 2020-10-25 20:11:48 بقلم : محمد عتيق أيسرق المؤمن ؟ قال : نعم أيزني المؤمن ؟ قال : نعم (تلك جرائم لها عقوباتها المحددة في الشرع كما يقول الشيخ الشعراوي).. أيكذب المؤمن ؟ قال : لا .. فالكذب جريمة لا عقوبة عليها ولكنها تعني الخروج من حظيرة (...)

مسيرة 21 أكتوبر من هو العدو؟ 2020-10-18 23:02:22 ياسر عرمـــــان إحدى الميزات الرئيسية لثورة ديسمبر هي حيويتها والمشاركة الواسعة للنساء والشباب وتنظيمات لجان المقاومة وأسر الشهداء وقوى الهامش وكافة ولايات السودان، وهو مصدر منعتها المستمرة، والذي يبدو عند كل منعطف. (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.