الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 18 آب (أغسطس) 2015

(الشعبية): اتصالات لإشراك كل أطراف (نداء السودان) في اجتماع أديس أبابا

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 18 أغسطس 2015 ـ كشفت الحركة الشعبية ـ شمال، أنها تجري اتصالات مع الاتحاد الأفريقي وزعيمي تحالف المعارض وكنفدرالية منظمات المجتمع المدني، من أجل ضمان حضور جميع أطراف "نداء السودان" في الاجتماع التنويري الذي دعا له رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ثابو أمبيكي يومي الجمعة والسبت بأديس أبابا.

JPEG - 25.8 كيلوبايت
قيادة الحركة الشعبية ـ شمال (مالك عقار يتوسط ياسر عرمان وعبد العزيز الحلو)

وكان رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض في السودان قد أشار، يوم الإثنين، إلى أن مكوناته لم تتلق أية دعوة لاجتماع أديس أبابا.

وأكد وفد يضم قيادات الحركة الشعبية لدى زيارته لجنوب أفريقيا أن الحركة الشعبية ترى بوضوح أن الأهمية الأولى لإجتماع أديس أبابا هو فرصة نادرة للقاء قادة قوى "نداء السودان" لإعطا رسالة موحدة للاتحاد الأفريقي وتطوير موافقهم السياسية المشتركة.

وقالت الحركة في بيان للمتحدث باسمها مبارك أردول، الثلاثاء، إن واجب الاتحاد الأفريقي إرسال الدعوات للجميع، وزاد "تركزت اتصالاتنا مع الاتحاد الأفريقي ورئيس هيئة قوى الإجماع الوطني فاروق أبوعيسى ورئيس مبادرة المجتمع المدني أمين مكي مدني في هذا الإتجاه، حتى يتم حضور الاجتماع بشكل مكتمل وموحد".

وتعهد البيان الذي تلقته "سودان تربيون" بإن تلعب الحركة الشعبية دورها كاملاً في توحيد الصف المعارض وتوسيعه ومحاصرة النظام.

وتابع "إن (نداء السودان) هو أعلى مراحل وحدة المعارضة التي يجب أن تتواصل ويتم تطويرها، لا التراجع عنها.. المعارضة وجدت لتقود ولتغير النظام في خضم التقلبات الداخلية والإقليمية والدولية وهذا ما ينفع شعب السودان".

ورأت الحركة أن الدور الحقيقي لقادة المعارضة يكمن في تمتين وحدة الصف المعارض وتثبيت أركان العمل المشترك وفق برنامج الحد الأدنى المفضي للتغيير ومناقشة هموم وقضايا العمل المعارض بين أطرافه وبناء مؤسسات التحالف المشترك مهما كانت المصاعب.

وقالت إن "قضايا السلام الشامل والحوار الدستوري يجب أن تستخدم لمحاصرة النظام وتحقيق مطالب السودانيين لا لتفتيت العمل المعارض كما يسعى النظام".

وكان كل من رئيس الحركة مالك عقار ونائب الرئيس عبد العزيز الحلو والأمين العام ياسر عرمان، قد وصلوا، الأثنين، الى جوهانسبيرج، والتقوا الرئيس الوطني لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي ورئيسة برلمان جنوب إفريقيا باليتي أمبيتي في إجتماع مطول قدم فيه الوفد شرح للتطورات والأزمات في السودان.

واطلع الوفد المسؤولين في جنوب أفريقيا على المتغيرات الإيجابية التي شهدها الصف المعارض منذ "إعلان باريس" و"نداء السودان" وعدم رغبة النظام الحاكم في أي حلول، ودور جنوب أفريقيا في الاتحاد الأفريقي لدعم مطالب التغيير والسلام العادل في السودان، وضرورة أن يلتقي الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا بقوى "نداء السودان".

وأكدت الحركة أن وفدها سيلتقي عددا من قادة جنوب أفريقيا وزعماء التحالف الحاكم قبل مغادرته للمشاركة في اجتماع أديس أبابا.

في سياق متصل أوضح مسؤول رفيع بالاتحاد الأفريقي، أن الدعوة التي وجهتها الآلية الرفيعة لبعض الأطراف، لحضور اجتماع أديس أبابا التنويري، لا تشمل قوى الإجماع الوطني، وإنما تخص حركات دارفور والحركة الشعبية ورئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي.

وقال رئيس مكتب اتصال الاتحاد الأفريقي بالخرطوم، محمود كان، إن الآلية الأفريقية وجّهت الدعوة إلى حركات دارفور وقطاع الشمال وحزب الأمة القومي، منوهاً إلى أن الدعوة لم تشمل قوى الإجماع الوطني.

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية عن كان، أن الهدف من اللقاء، تنوير قادة الحركات المسلحة ورئيس حزب الأمة القومي بالمشاورات التي دارت بين أمبيكي والحكومة السودانية، إبان زيارته الأخيرة للسودان.

وأجرى أمبيكي مشاورات مكثفة مع الحكومة والقيادات السودانية مطلع أغسطس الحالي، تمهيداً لتسريع خطى الحوار الوطني، وإشراك جميع الحركات والقوى السياسية في الحوار.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الترتيبات الأمنيَّة: كَعْبُ أخيل السَّلام والتحوُّل الدِّيمُقراطِي! 2019-12-10 20:12:39 بقلم : الواثق كمير ‏kameir@yahoo.com أهدُفُ من هذا المقال إلى تسليط الضَّوء على ما تجابهه حُكومة ثورة ديسمبر الانتقاليَّة من تحديَّاتٍ جسيمةٍ لإنهاء الحرب وتحقيق السَّلام الشامل، كشرطٍ ضروري للانتقال السِّلمي للسُّلطة (...)

نحو أفق بلا حدود (2) 2019-12-10 20:12:15 بقلم: على ترايو على قوي الحرية والتغيير الحذر من الدفع نحو "سلام هش" يكفي ان "قحت" فاوض وقبل بوثيقة دستورية هشة ونية وفطيرة اقل من توقع الثوار وكادت ان تعصف بالثورة وقد وضع الثوار امام الامر الواقع وقللت من همتهم وأضعف (...)

ومخاطر داخلية .... (١) 2019-12-08 22:44:31 بقلم : محمد عتيق ثورة ديسمبر ٢٠١٨ ، ثورة شابات وشباب السودان ، ثورة التقدم واللحاق بالعصر ، سلاحها إرادة الشعب الممزوجة بعزم الجيل الجديد على تحقيق الرؤى والأحلام التي سحرته فثار وانتفض لتأسيس حياة نظيفة مستقيمة تخلو من (...)


المزيد


أخر التحاليل

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2019 SudanTribune - All rights reserved.