الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الجمعة 27 آذار (مارس) 2020

الصافي نور الدين.. النبيه الأعزل

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : عبد الحميد أحمد

 

من مزايا الشيخ الصافي نور الدين إبراهيم، وهي كثيرٌ، أنّه من أناس ليس من أخلاقهم عاجل الفُحش ولا سوء الجزع، الناس الذين يَألفُون ويُؤلَفون، يلقاك بوجه طلق، يغمرك بحفاوةٍ صادقة فتحس أنك صديقه المقرّب، كأنه وليٌ حميم، فرقت بينكم الأيام، ثم التقيتم على غير ميعاد، هذا وأنت لم تكن تعرفه قبلُ، سمح السجايا، طيب المعشر، كالسودانيين عندما يكونون في أحسن أحوالهم.

 

عندما التقيته، أول مرة، طافت بذهني خاطرة الطيب صالح، التي ألقاها بين يدي المحبوب عبد السلام، سمعت صوته العميق بنبرته الهادئة يتردد في أعماقي: "أنا أعرفك يا محبوب جيداً وأعرف حسن الترابي وأحمد عبد الرحمن محمد، أنتم فرادى تكونون كأحسن ما يكون السوداني الأصيل، فماذا يحدث لكم حينما تجتمعون.؟"

يا له من سؤال، لو أنّا وجدنا له جواباً، إذاً لفككنا الطلسم الخفي المستّر!!

 

لكن إشراقات الأفذاذ تلك حينما ينفردون عن الجماعة، عُمّيت كلها على النيابة العامة وهي تعالج شبهة مشاركة الشيخ الصافي في انقلاب 1989 فمضت، تخبط خبط عشواء لا ينفع لديها الخلي الخلاء، لا من حيث مبدأ توجيه الاتهام وإنما بالنزوع إلى الغلو والتشهير أو ما أسماه الشيخ "الكذب الضار" وهي تصدر مذكرة ضبط وإحضار بحقه ثم تعلنه متهماً هارباً، وذاك خطب نُعنى به ونُساءُ، وبعض خصال الشيخ الصافي، لو تعلم النيابة العامة وهي تتبذل بإعلانها: أنه عزيز، لا يقيم بالبلد السهل، وهل ينفع الذليل النّجاء.؟

 

والحق أن الحركة الإسلامية انتهت لأن صارت تشكيلاً عصابياً وأمسى السودان تحت سلطانها الذي امتد لثلاثة عقود، لا تحكمه دولة بالمعنى القانوني للدولة بل لم يكن ذلك نظاماً دكتاتورياً بالمعنى المتعارف عليه للأنظمة الدكتاتورية القمعية، كان السودان تحت نيرها سلطتها تحكمه عصابة مافيا مارقة.

 

سوى أنه لا يصلح في ذاك أن يُخلط البريءَ بذي الذنب أو يساوى المسيء بالمحسن والصحيح في نفسه بالسقيم، إذ مهما كان الرجاء متعاظماً أن تقر ثورة ديسمبر واقعاً جديداً يقضي على فرص الإفلات من العقاب فإنه لا يستقيم للحكومة المدنية وأجهزتها العدلية أن تقوم بذلك وفق منهج زياد بن أبيه!

 

لقد خاض المئات من القيادات والمنتسبين للحركة الإسلامية الواقع السياسي الذي تم فرضه بالانقلاب العسكري (يونيو 1989) وفق تربية صارمة تقوم على السمع والطاعة يلتزم أحدهم صف الجماعة، وقد يرى غوايتها وأنه غير مهتد، مكباً على وجهه، يستلهم شعار دريد بن الصِمّة: "وما أنا إلا من غزية إن غوت غويت وإن ترشد غزية أرشد"

كثيرون وجدوا أنفسهم أمام الأمر الواقع من بعد استشعار قادة الأجهزة العسكرية الخاصّة في الحركة لكمال إعدادهم وحسنه، فتصاعدت رغبتهم في الانقضاض على السلطة، وفق نزوعهم الفكري والتربوي، الذي يرسّخه العمل في مثل هذه الأجهزة، لإعمال القوَّة في حل مشكلات السياسة، فلم يعد من سبيل لكبح جماحهم، ولئن انغمس فريق في السلطة وأخذتهم السكرة فقد سايرهم آخرون إلى حين فلما استيأسوا اعتزلوهم.

 

لكن الشيخ الصافي سرعان ما أصطلى بنيران السلطة، لأول فور اعتزالها، ونُكب ببطشها، فخرج خائفاً يترقب مهاجراً يجد في الأرض مراغماً كثيراً وسَعة، مستغفراً تائباً "إن تغفر اللهم فاغفر جمّا/ وأي عبدٍ لك لا ألمّا" لا يعدو التزامه صف النظام الانقلابي طوال سِنيّ العشرية الأولى لحكمه أن يكون ضرباً من اللّمم الذي تُكفّره الابتلاءات والمحن التي لقي منها الكثير. فإن قال القوم في النيابة العامة بغير ذلك كان عليهم أن يأتوا ببينة ادعائهم بين يدي حكم مُقسطٍ.

 

أقول وقد طار السنا في ربابه: لم يكن الشيخ الصافي نور الدين ضحية فريق واحدٍ من أصحاب الثارات، ورث البغضة عن آبائه حافظ العقل كان استمع، إنما استنسر عليه البغاث حينما رأى ظلم ذوي القربى من رهطه الذين ابتذلوا تاريخه النضالي وبددوا تضحياته الجسام، فبيناً كانت ثورة الشعب تومض تحت الرماد وتضطرم في نفوس الشباب، كانت طبقة القيادات في المؤتمر الشعبي قد تنكبت صراط التحليل المستقيم وانفصلت عن قواعدها وحسمت قرارها بالمشاركة في سلطة البشير المتداعية.

 

أول من أزرى بالشيخ الصافي نور الدين من ابتذل تاريخ الحركة الإسلامية بين يدي "الكويفير" "أبا المسك هل في الكأس فضل أناله فإني أغني منذ حين وتشرب/ وهبت على مقدار كف زماناً ونفسي على مقدار كفيك تطلب" حتى إذا نال مراده خرج في جماعة "الهوامين" ممن خفت حُلومهم فما يزنون حبة خردل فأووا إلى قصر الطاغية يوقدون على الطين فيجعلون لفرعون صرحاً لعله يبلغ الأسباب أسباب السماء فيطلع إلى إله الحرية والعدالة والمساواة وإنه ليظنه كاذباً، حتى إذا بلغت الثورة تمامها وسقط النظام خرج المؤتمر الشعبي من تحت الركام ولمّا يزل يترنح، معزولاً يقف وحده.



The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

الجيل الجديد أمام مسؤولياته 2020-09-20 21:30:26 بقلم : محمد عتيق نشأت أهم أركان الدولة السودانية الحديثة (الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية) على التقاليد البريطانية : من المجتمع المدني تنشأ الأحزاب السياسية التي تقود الدولة في ظل نظام ديمقراطي على نهج "وستمنستر" ، بينما (...)

الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية 2020-09-14 00:37:48 الفحم الحجري أحد الخيارات الطاقة الممكنة والمستدامة لتشغيل التنمية المهندس صلاح النعيم من القناعة السائدة إدخال الصناعات التحويلية في المنتجات الزراعية والرعوية ليتم تصديرها مصنعة أو علي قدر متقدم من التصنيع بما يحقق (...)

ثم تقليعة التطبيع مع اسرائيل 2020-09-13 20:54:15 بقلم : محمد عتيق الإحساس بالمخاطر الكبيرة والمتشابكة التي تواجه ثورة السودان يقف خلف التسامي فوق الخلافات والاختلافات الفرعية والتركيز على ما يفيد تقدم الثورة ونجاحها وتقصير زمن النصر النهائي لها ، نرى النزعات الانانية ، (...)


المزيد


أخر التحاليل

قضايا المرأة السودانية في الفترة الِأنتقالية جزرٌ نائيةٌ وقواربْ من ورقٍ !!!

2020-06-26 21:57:39 زينب عباس بدوي* مقدمة: تمضي الفترة الإنتقالية نحو طي عامها الأول في لجّةَ تحديات عالية المستوي ،وتنهض في مقدمة هذه التحديات مقدرة الفترة الإنتقالية علي وضع حجر أساس ورمي مدماك حي لمشروع تغيير يستهدف تعزيز كرامة الإنسان (...)

هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص)

2017-02-15 21:42:51 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً هل يمكن استعادة العملية السياسية السلمية في السودان عبر جهود الألية الافريقية؟ (تحديات وفرص) 15 فبراير 2017 بدأت الألية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة الرئيس الجنوب افريقي السابق ثابو (...)

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

مقترح التعديلات في مشروع قانون الانتخابات العام 2018 2018-09-14 16:18:47 1-المفوضية :- أ- مستقلة سياسيا واداريا وفنيا وماليا وتوضع ميزانيتها في حساب خاص. ب- يتم اختيار رئيس المفوضية واعضاء المفوضية بالتوافق السياسي ويجيزها البرلمان ويعتمدها الرئيس ولايجوز عزلها إبراهيم بالتوافق السياسي. (...)

في نعي الأمين : أمين مكي 2018-09-02 16:01:31 حزب البعث السوداني —————————— اذا كان الموت هو الحق والحقيقة المطلقة ، فان الحياة ليست باطلة كما يقولون خاصةً عندما تكون حياةً مثل حياة أمين مكي مدني مزدانةً بالعطاء والنبل ، بالسمو والصدق والحب اللامحدود للشعب والوطن .. (...)

*تحالف العار.. ليس بإسمنا* 2018-08-14 17:38:52 نحن مجموعة من الصحافيين والكتاب والمثقفين والمجتهدين في العمل العام في الساحة السودانية: استشعاراً لمسئولياتنا الوطنية والقومية والأخلاقية والدينية، وإحساساً بالفجيعة لمعاناة الشعب اليمني الشقيق، وتضامناً مع إخوتنا وأهلنا (...)


المزيد


Copyright © 2003-2020 SudanTribune - All rights reserved.